عبدالحليم الوريمي: الحظوظ قائمة لصعود المصنعة لدوري عمانتل

أكد أن الفريق تنقصه الخبرة وقلة المباريات فقط

كتب – محمد الجهوري

أكد التونسي عبدالحليم الوريمي مدرب نادي المصنعة أن الفريق الكروي الأول بنادي المصنعة يسير في الطريق الصحيح ضمن منافسات دوري الدرجة الأولى لكرة القدم على الرغم من أن الفريق ينقصه مهاجم قناص حيث تأثر الفريق برحيل اللاعب نصيب الغيلاني الذي انتقل إلى نادي فنجاء، حيث يعتبر الغيلاني من اللاعبين المجيدين وهدافا معروفا في الفريق.
وأضاف مدرب المصنعة: ينقص الفريق أيضا هذا الموسم عدم وجود عامل الخبرة وذلك لوجود لاعبين صغار في السن ولكن الفريق يتطور من مباراة لأخرى وذلك بعد الانتدابات الجيدة من قبل إدارة النادي أصبح الفريق في وضع جيد. وحول حظوظ الفريق في الصعود لدوري عمانتل، قال: الحظوظ قائمة وممكنه وذلك من خلال تبقي 3 جولات في دوري الدرجة الأولى وبعدها المواجهات المباشرة سيعبر الفريق هذه المواجهات وبالتالي الحظوظ قائمة للصعود.

إعداد طويل المدى

وتابع المدرب حديثه بالقول: الفريق الحالي بنادي المصنعة يتم إعداده لـ4 مواسم قادمة وفي المقابل يتم تصعيد أكثر من لاعب من فريق الشباب للفريق الأول، وعلى الرغم من أن بداية الفريق كانت ضعيفه وذلك من خلال لعب 8 مباريات في خمسة أشهر وفي مجموعه تضم 4 أندية بما فيها نادي السلام وهو الفريق الأفضل فنيا في المجموعة، ولكن هناك مشكلة عانى منها الفريق وهي أنه يلعب مباراة ويرتاح أسبوعين ومن غير المعقول أن نلعب 8 مباريات فقط في الدور الأول خلال 5 أشهر وفوق ذلك هناك فريق اعتذر عن اللعب وهو نادي مجيس وهناك مشكلة حقيقية تعاني منها أندية الدرجة الأولى وهو عدم التنسيق الجيد للجنة المسابقات باتحاد الكرة لروزنامة الدوري، ومن وجهة نظري لو تم تقسيم الفرق إلى مجموعتين هو الأفضل والأنسب وهناك سيصبح تنافس أكبر بين الفرق وسيرتفع نسق اللعب ورتم الفرق بالمجموعات.

مهارات فنية

ويؤكد عبدالحليم الوريمي أن اللاعب العماني يمتلك المهارات الفنية والجانب البدني، وخلال عملي بدولة خليجيه مجاورة لاحظت أن اللاعب العماني هو الأفضل من هذه الناحية ولكن ينقص اللاعب العماني هو النضج التكتيكي، كما أن هناك مشكلة في اللاعب العماني وهي عدم التفرغ من جانب عمله وهذا الأمر لاحظته وهو عندما يصل أغلب اللاعبين إلى سن 18-19 سنة يلتحقون بالسلك العسكري وبعدها ينتظمون في الدورة العسكرية لمدة 6 أشهر ومن ثم يعودون إلى تدريبات كرة القدم وبالتالي يفقد اللاعب كل شيء ويحتاج إلى عمل فني ولياقي من جديد وبلا شك أن اللاعب في هذا السن بحاجة لمواصلة التدريبات ولعب أكثر مباريات.
وتطرق المدرب التونسي عبدالحليم الوريمي حول أهمية المنشآت في تطور الرياضة ويقول: بلا شك أن وجود المنشآت وبمواصفات دولية لها دور كبير في تطور الرياضة وتطور الأندية وهناك نقص في المنشآت من ناحية الملاعب وصالات التدريب وغيرها الكثير من الأمور المهمة الذي يحتاجها اللاعب أو الرياضي بشكل عام.

منتخب جيد

وتابع المدرب حديثه: من خلال تواجدي بالسلطنة تابعت المنتخب الوطني الأول وهو منتخب جيد ويضم عناصر شابة مجيدة ومن الملاحظ أنه يحصل هناك تغيير كبير في صفوفه وأصبح الاعتماد على لاعبين شباب صغار بالسن وهم لاعبون متألقون ويمتلكون مهارات فنية رائعة مثل اللاعب منذر العلوي وغيره من الشباب الصغار ولكن على الجهاز الفني الاختيار والاعتماد على مزيج من لاعبي الخبرة واللاعبين الشباب.
ويرى عبدالحليم الوريمي أن لاعب نادي السيب عيد الفارسي هو أفضل اللاعبين حاليا في صفوف المنتخب الوطني فهو لاعب مهاري ويمتلك فكرا كرويا كبيرا.
وأضاف مدرب المصنعة: أوجه دعوة للجهاز الفني بقيادة المدرب الهولندي برانكو بالقيام بمتابعة دوري الدرجة الأولى واختيار عناصر لتمثيل المنتخب لأن هناك مجموعة كبيرة تستحق الانضمام للمنتخب وعلى سبيل المثال بتواجد بنادي المصنعة المدافع ماجد السعدي ولاعب الجناح عبدالرحمن المشيفري فهم يستحقون المتابعة ومن الملاحظ يوجد نقص في خط دفاع المنتخب الوطني. وختم عبدالحليم الوريمي مدرب نادي المصنعة بتوجيه الشكر لإدارة النادي الممثلة بسعادة الشيخ راشد السعدي والأجهزة الفنية والإدارية والطبية ولاعبي الفريق ولجميع جماهير النادي.