جهود متواصلة لتلبية الاستجابة الميدانية في قطاع الخدمات الأساسية

العمل مستمر ميدانيًا لإعادة فتح الطرق رغم هطول الأمطار

” عمان ”
اكد القائمون على قطاع الخدمات الاساسية في اللجنة الوطنية لإدارة الحالات الطارئة ان قطاع الخدمات الاساسية يضم قطاعات ( الكهرباء والمياه و الاتصالات و الطرق والصرف الصحي والوقود وإدارة النفايات ) ويقوم على تنسيق التخطيط وعمليات الاستجابة الطارئة وتنسيق جهود الدعم والاسناد المتبادل بين القطاعات الفرعية للخدمات الاساسية وبقية قطاعات المنظومة الوطنية لإدارة الحالات الطارئة على المستويين الوطني لدعم وإسناد الجهات بمحافظة ظفار وعلى مستوى محافظة ظفار كجهات مختصة بالاستجابة الميدانية وتنسيق الموارد البشرية والمعدات وغيرها.
ووفقا لخطة استمرارية الاعمال للقطاع فقد تم تفعيل خطط الاستجابة الطارئة بجميع الجهات المعنية لتقديم الخدمات الاساسية بالمحافظة بالتنسيق المباشر والمستمر مع اللجنة الفرعية لإدارة الحالات الطارئة بمحافظة ظفار التي تتولى الإدارة الميدانية حيث تم تعميم جميع الاشعارات والتقارير الصادرة من قطاع الانذار المبكر ممثلًا بالمركز الوطني للانذار المبكر من المخاطر المتعددة وتم بناء عليها تحديد المخاطر المحتملة على الخدمات الأساسية.
وأكد المختصون في قطاع الخدمات الاساسية انه تم توزيع الموارد البشرية المتمثلة بفرق الاستجابة الميدانية للجهات المعنية والمعدات والاجهزة وقطع الغيار وغيرها لقطاعات الكهرباء ( مجموعة شركات نما) والمياه (المديرية العامة للمياه بالمحافظة) والاتصالات ( شركات الاتصالات كل في مجال اختصاصه ) والطرق (وزارة النقل وبلدية ظفار) والصرف الصحي ( شركة صلالة لخدمات الصرف الصحي ) وإدارة النفايات (شركة بيئة ) وفقا لتقييم المخاطر المدرجة بسجل مخاطر قطاع الخدمات الاساسية بما يكفل اعادة الخدمات الاساسية التي قد تتأثر بأسرع وقت ممكن مع التخطيط لتوفير الموارد الإضافية الضرورية من المحافظات الاخرى للدعم والاسناد وفقًا للاحتياجات.
الى جانب ذلك فقد تم توفير خط امداد للوقود للمحافظة بحيث يضمن الامداد اللازم و ضمان توفر الوقود مع وضع توفير امداد عبر البحر متى ما اقتضى الوضع وكذا توفير الدعم اللازم لبلدية ظفار من قبل وزارة البلديات الاقليمية وموارد المياه وبلدية مسقط بتوفير معدات شفط المياه وذلك الى جانب شبكة تصريف المياه عن طريق نظام الصرف الصحي ، وإعطاء الاولوية لإعادة الخدمات الاساسية وتوفير الدعم حسب الحاجة لقطاعات المنظومة والجهات الحكومية الاخرى كما ان العمل مستمر ميدانيًا لإعادة فتح الطرق التي تأثرت ( وزارة النقل و بلدية ظفار) على الرغم من استمرار هطول الامطار.