محمد المعشري: عودتي للمنتخب الوطني مرهونة بالجهاز الفني!

ظفار قدم موسمًا إيجابيًا ومنافسًا في كأس الاتحاد الآسيوي

صلالة – عادل البراكة

أكد اللاعب محمد بن سالم خلفان المعشري لاعب الفريق الكروي الأول بنادي ظفار أن عودته إلى صفوف المنتخب مرهونة بالجهازين الفني والإداري للمنتخب، وقال: أعمل جاهدا على الاستمرارية في العطاء وبذل الجهد الكبير من أجل إقناع المدرب الجديد للعودة لصفوف المنتخب مجددا.
وبدأ محمد المعشري حديثه لـ (عمان الرياضي) عن مشواره الكروي قائلا: بدأت المشوار مع المراحل السنية في نادي بوشر ومن ثم ترحلت للفريق الأول وبعد اللعب سنة ونصف السنة مع الفريق الأول بنادي بوشر انتقلت إلى نادي فنجاء ولعبت له ٨ مواسم مع الفريق الأول ومن ثم انتقلت إلى نادي عمان لموسم واحد ومنها إلى نادي ظفار وما زلت معه للموسم الثاني على التوالي، كما لعبت في صفوف المنتخب الوطني والمنتخب العسكري، وحققت الكثير من الإنجازات خلال مشواري الكروي.

مشوار ناجح

وقال أيضا: مشواري مع نادي ظفار ناجح بكل ما تحمله الكلمة من معنى من خلال المستوى الذي قدمته والنتائج الإيجابية الذي حققه الفريق في مختلف البطولات، ولله الحمد سعيد بتواجدي مع هذا النادي العريق الذي حققت معه العديد من الإنجازات.
وعن ما قدمه الفريق هذا الموسم، أشار المعشري إلى أن الفريق كمستوى قدم مستوى أكثر من جيد لكن في بعض الأحيان اصطدم الفريق بعدة ظروف تسببت في فقدان بعض النقاط، كون الفريق يحارب في عدة استحقاقات مما أثرت على الفريق في الدوري.
وأضاف: إلغاء كأس الاتحاد هذا الموسم من قبل الاتحاد العماني لكرة القدم هضم حقوق الأندية المتأهلة لدور نصف النهائي، إلا أن الإلغاء جاء بسبب الجائحة الحالية ونسأل الله أن يزول هذا الوباء.

حظوظ قائمة

وفيما يتعلق بحظوظ ظفار في مختلف الاستحقاقات هذا الموسم، قال: حظوظ نادي ظفار قائمة في جميع البطولات سواء في الدوري أو في الكأس وكذلك في بطولة كأس الاتحاد الآسيوي وما زالت البطولات قائمة للفريق وحظوظه وافرة لما يمتلكه من لاعبين مجيدين يتواجدون في صفوفه.
وحول مشاركته مع فريق ظفار هذا الموسم وإحرازه هدفًا أكد أنه راضٍ عن ما قدمه مع الفريق، وقال: راضٍ عن مشاركتي مع الفريق في ظل وجود منافسة قوية في صفوف الفريق وأنا لاعب وسط ارتكاز ليس مطلوبًا مني تسجيل الأهداف في المقام الأول وإنما لدي أدوار أخرى مهمة في الفريق كلاعب وسط ارتكاز.
وعن فقدان الفريق لعدد من النقاط في الدوري بالرغم من تواجد مجموعة من اللاعبين الأجانب والمحليين الدوليين، قال: الفريق يشارك في عدة استحقاقات هذا الموسم مما تسببت في ضغط كبير على الفريق من خلال تعدد المباريات وعدم مراعاة الفريق من خلال عدد المباريات، حيث لعب ٩ مباريات في ظرف ٢١ يومًا وهي من أسوء الظروف التي واجهت الفريق، مما كانت هنالك أولويات من قبل الجهاز الفني للفريق في مختلف الاستحقاقات ومحاولاته في وضع الخطط واختيار اللاعبين باتزان لتحقيق النتائج الإيجابية.

تحديات آسيوية

وحول التحديات التي تواجه الفريق في البطولة الآسيوية، أشار إلى أن نادي ظفار نادي عريق ويضع أهدافه لتحقيق البطولات، حيث سعت الإدارة برئاسة الشيخ علي بن أحمد الرواس إلى انتداب مجموعة من اللاعبين المجيدين لتحقيق البطولات والمنافسة في بطولة كأس الاتحاد الآسيوي كممثل للكرة العمانية. وفيما يتعلق بالصعوبات التي واجهها مع ظفار هذا الموسم أكد أنه لم يواجه أي صعوبات مع الفريق هذا الموسم وقال: في الحقيقة لم نواجه أي صعوبات ونحن في نادي ظفار أسرة واحدة تظل هناك خيارات المدرب وأنا احترمها ولله الحمد راضٍ كل الرضا عن عدد مشاركاتي مع الفريق قبل التوقف بحدود ٢٢ مباراة تقريبًا.
وحول استمراره مع الفريق الموسم القادم، أكد أن استمراره مع نادي ظفار من عدمه مرتبطة بإدارة نادي ظفار أولًا وثانيًا العقد المقدم من النادي.
وحول رأيه في إلغاء الدوري أو استكمال ما تبقى منه أشار إلى أن إلغاء الدوري يعد إجهاضًا في حق الأندية وخاصة الأندية المنافسة على المراكز المتقدمة وكذلك الفرق المهددة بالهبوط.

تطوير الدوري

وتابع حديثه بالقول: دوري عمانتل بحاجة إلى التطوير وإلى الكثير من العمل والأدوات حتى يصل إلى مصاف الدوريات الأخرى ولا شك أن المعنيين يعلمون ما يحتاجه دورينا ونتمنى أن نشاهده في أفضل المستويات من مختلف الجوانب.
تجدر الإشارة إلى أن محمد المعشري شارك مع فريق ظفار هذا الموسم قبل التوقف في 22 مباراة منها 19 مباراة كلاعب أساسي وسجل هدفًا وقدم مستويات إيجابية مع الأندية والمنتخبات التي لعب في صفوفها، حيث حقق مع نادي بوشر بطل دوري الشباب لمدة موسمين متتاليين ووصيف دوري الناشئين ومع نادي فنجاء حقق بطولتين دوري عمانتل وكأس جلالته لكرة القدم وبطولتين كأس سوبر وبطولة كأس الاتحاد، ومن أهم إنجازاته مع فنجاء العودة لدوري عمانتل عام ٢٠١٠ بعد ١٨ سنة في الدرجة الثانية وحصوله مع فنجاء على وصيف الدوري ٣ مرات ووصيف الكأس مرة واحدة أما مع نادي ظفار فقد حقق دوري عمانتل وكأس الاتحاد وكأس السوبر، ومع المنتخب العسكري بطولة كأس العالم، أما مع المنتخب الوطني فلم يكتب له التوفيق في أغلب البطولات بسبب استبعاده أما بسبب الإصابة أو قرار فني.