“الحياة السرية للكتاب”.. أكثر الروايات مبيعا خلال الحجر الصحي في فرنسا

باريس – العمانية: تصدّرت نسخة الجيب من رواية “الحياة السرية للكتاب” لمؤلفها “غيوم ميسو” قائمة الكتب العشرين الأكثر مبيعًا في فرنسا أثناء فترة الحجر الصحي الناجم عن فيروس كورونا المستجد، بحسب دراسة أنجزها معهد (GfK) لصالح المجلة المهنية “ليفر أبدو”.
ومع أن المكتبات أغلقت أبوابها، وانهارت سوق الكتاب خلال الأسابيع الثمانية التي استمر فيها الحجر، إلا أن القراء ظلوا يشترون الكتب وعلى رأسها كتب الخيال وكتب الجيب.
وظل “غيوم ميسو” متربعًا في مرتبة المؤلف المفضل لدى الفرنسيين طيلة تسع سنوات. وقد تشارك معه في منصة أفضل المبيعات كل من “ميشل بوسي” في المرتبة الثانية بفضل كتابه “كان علي أن أحلم أكثر من اللازم”، و”أوريلي فالوني” في المرتبة الثالثة عن روايتها “التتويج”.
وورد اسم “ميشل بوسي” ثلاث مرات في القائمة، حيث جاءت روايته الأخيرة “في الشمس المخوفة” الصادرة مطلع العام الجاري في المرتبة الخامسة، في حين احتل كتابه “كل ما على الأرض يجب أن يفنى” الدرجة التاسعة عشرة.
كما تحقق الإنجاز نفسه نسبيًا لـ”أوريلي فالوني” من خلال روايتها الأخيرة “مولود تحت طالع حسن” التي احتلت المرتبة السابعة في قائمة أفضل المبيعات أثناء فترة الحجر.
وعلى صعيد الشكل الكبير، تضمن الترتيب الكاتبة ليلى سليماني من خلال روايتها الأخيرة “بلد الآخرين” التي احتلت الدرجة العاشرة. وتميز في هذه الخانة أيضًا كل من “بيار لاميتر” بفضل روايته “مرآة معاناتنا”، و”آنياس ليديغ” عن كتابها “نصارح أنفسنا أخيرًا” اللذَين حلّا في الدرجتين 13 و14 على التوالي.
وتضمنت القائمة مجلة وحيدة من الرسوم المتحركة هي ألبوم آستيركس الأخير “طفلة رسينجيتوريكس” للمؤلفين “رينيه جوسيني” و”آلبير إيدرزو” التي أغلقت الترتيب في الدرجة العشرين.