الاتحاد الدولي للطائرة يطلق صندوق دعم الرياضيين المتأثرين من كورونا

لوزان (أ ف ب) – أطلق الإتحاد الدولي للكرة الطائرة صندوق دعم إغاثة الرياضيين لتقديم مساعدة قصيرة المدى للاعبين المحترفين في الكرة الطائرة والكرة الطائرة الشاطئية الذين تأثروا مالياً بوباء فيروس كورونا المستجد كوفيد-19 العالمي. وسوف تقدم هذه المبادرة ، من رئيس الاتحاد الدولي للكرة الطائرة فابريغاس جراسا ولجنة الإتحاد الدولي للرياضيين ، التي وافقت عليها اللجنة التنفيذية بالاتحاد دعماً للرياضيين الذين يعانون من ضائقة مالية بسبب تأجيل وإلغاء أحداث البطولات.
ويستهدف صندوق دعم إغاثة الرياضيين أولئك الذين لا يستطيعون حاليًا تحمل الضروريات الأساسية بما في ذلك مثل الطعام والرعاية الأسرية والسكن في ضوء الطبيعة العالمية للوضع الحالي ، وسيتم تحديد جميع المساعدة من خلال تحليل شامل لكل حالة على حدة. وتحدث رئيس الإتحاد الدولي عن صندوق دعم إغاثة رياضيين الكرة الطائرة قائلاً، من أجل ضمان توزيع صندوق دعم الإغاثة للرياضيين بشكل عادل وستكون عملية تقديم الطلبات عبر الإنترنت شفافة وبقيادة فرق عمل مخصصة تشمل قيادة الإتحاد الدولي ولجنة الرياضيين.
وستكون فرق العمل هذه مسؤولة عن تقييم الطلبات ، وإجراء الفحوصات الأهلية ، والتأكد من أن هذا الصندوق يساعد أولئك الذين لا يستطيعون حاليًا تلبية احتياجاتهم الأساسية. وشدد رئيس الاتحاد على أنه يجب على الرياضيين المتقدمين للحصول على صندوق دعم الإغاثة من الاتحاد الدولي للكرة الطائرة أن يستوفوا الشروط الأهلية المحددة ليتم النظر فيها لمزيد من التقييم. وتشمل معايير الأهلية ، على سبيل المثال لا الحصر ،وان يكون الوضوح في تقديم الطلب خشية من العقوبات على المستويين الدولي والمحلي ، وضمان عدم وجود انتهاكات لقواعد مكافحة المنشطات ، والمشاركة في الحد الأدنى المطلوب من الاحداث الرياضية خلال موسم 2018-2019 إلى جانب العديد من المتطلبات الأخرى، بالإضافة إلى ذلك ، نظرًا لأزمة فايروس كورونا المستجد كوفيد-19 العالمي المستمر ، ومن أجل السماح للرياضيين بوقت مناسب للتقدم للحصول على الدعم ، ستظل الطلبات مفتوحة لمدة شهر واحد من 26 مايو وحتى 23 يونيو المقبل.
وأضاف: يدرك الاتحاد الدولي لكرة الطائرة ان مقدار الوقت والتفاني الذي يضعه كل لاعب في الكرة الطائرة والكرة الطائرة الشاطئية في رياضتنا، وإنهما قلب وروح الكرة الطائرة ، وبدونهم لن تحقق رياضتنا هي النجاح العالمي الذي حققته و نحن نتفهم تمامًا أيضًا ، بالنسبة للبعض كما أن التأجيل أو الإلغاء الضروري للأحداث الرياضية سيكون له تأثير كبير على حياتهم اليومية لذلك، تقع على عاتقنا مسؤولية مواصلة دعمهم بكل طريقة ممكنة ، ولهذا السبب تم إنشاء صندوق دعم الإغاثة الرياضيين بمساعدة لجنة الرياضيين وفرق عمل مخصصة ، وسوف نضمن أن يذهب هذا الصندوق إلى أولئك الذين يحتاجون إليه حقًا خلال هذه الفترة ، ونساعد رياضيينا على التركيز على البقاء بأمان وصحة.

من جانبه قال رئيس لجنة الرياضيين في الاتحاد جيلبرتو جيبا أموري دي جودوي، ان لجنة الرياضيين تعمل كحلقة وصل أساسية بين اللاعبين وبين الاتحاد الدولي . وهذا الرابط مهم للغاية ، خاصة خلال هذه الأوقات الصعبة عندما يكون الرياضيين ، مثال جميع الكثير من اللاعبين الآخرين الغير قادرين على العمل، وقد لعبنا دورًا رئيسيًا في إنشاء صندوق دعم إغاثة الرياضيين ، ويسعدني بشكل لا يصدق أننا قادرون على الحصول على مثل هذا التواصل المفتوح والصريح مع الاتحاد الدولي، والآن بعد الاستماع إلى أصوات رياضيينا ، أصبحنا قادرين على مد يد العون لهم ، وسنواصل دعمهم طوال هذه الفترة.