رفع الجلسة الأولى لمحاكمة بنيامين نتانياهو بتهم فساد

القدس – ( وكالات) – أرجئت محاكمة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو بتهم فساد أمس بعد ساعة من بدئها أمام محكمة في القدس الشرقية المحتلة. وخلال الجلسة ، طلب محامو نتانياهو عدة أشهر إضافية لدراسة عناصر الأدلة المقدمة ضده، في حين طلبت النيابة العامة أن يتم الاستماع لإفادات الشهود سريعاً. وأكد القضاة الثلاثة أنهم سيقومون بدراسة طلبات الطرفين، وقاموا برفع الجلسة دون تحديد موعد جديد . ووصف نتنياهو الاتهامات” غير المحتملة” الموجهة ضده ” بمحاولة الانقلاب”، وتعهد بقيادة البلاد على الرغم من مثوله للمحكمة .
وأضاف نتنياهو” الهدف هو الإطاحة برئيس وزراء يميني قوي”، مطالبا ببث محاكمته لاتهامه بارتكاب تهم فساد على الهواء المباشرة لكي يرى المواطنون أنه برئ.
وقال للصحفيين أثناء دخوله مقر المحكمة “أقف أمامكم صلباً ومرفوع الرأس”، بينما كان محاطا بعدد من الوزراء.
واحتشد عدد من مؤيدي نتنياهو خارج المحكمة، وقامت الشرطة بتطويقهم، ورددوا شعارات ضد النظام القضائي في إسرائيل وحملوا الاعلام الاسرائيلية ومكتوب عليها ” بيبي نحبك”و ” بيبي لست وحدك”. ويشار إلى أن بيبي هو اسم التدليل لنتنياهو.
كما تظاهر العشرات خارج مقر إقامة نتنياهو في وسط المدينة .
وكان قد جرى اتهام نتنياهو رسميا في يناير الماضي بالحصول على رشوة والتزوير وخيانة الامانة، وكان من المقرر أن تبدأ المحاكمة في 17 مارس الماضي. ولكن بسبب تفشي فيروس كورونا، تم إرجاء الموعد لمدة شهرين.
ويواجه نتنياهو ( 70 عاما ) اتهامات بتقديم خدمات سياسية مقابل تغطية إعلامية إيجابية، ومساعدة رجال أعمال أثرياء مقابل الحصول على هدايا .
وفي حال إدانة نتنياهو بتلقى رشاوى، قد يواجه عقوبة السجن لفترة تصل إلى عشرة أعوام. وفي حال إدانته بالتزوير وخيانة الأمانة، يواجه عقوبة السجن لفترة تصل إلى ثلاثة أعوام.