“حكماء الاقتصاد الألماني”: برنامج التحفيز ليس مجانيا للجميع

برلين – (د ب أ): طالب لارس بي فلد، رئيس المجلس المعروف باسم “حكماء الاقتصاد الألماني”، حكومة المستشارة أنجيلا ميركل بالاعتدال في توزيع مساعدات البرنامج المقرر لتحفيز الاقتصاد لمواجهة تداعيات تفشي وباء فيروس كورونا.
ويُطْلَق اسم ” حكماء الاقتصاد الألماني” على مجموعة الخبراء الاقتصاديين الخمسة المنوط بهم تقديم المشورة للحكومة الألمانية من أجل تطوير الاقتصاد الكلي لألمانيا.
وفي مقابلة مع وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، قال فلد: “لا ينبغي أن يكون كما لو أن الدعم مجاني للجميع، كما لا ينبغي إن يتم تحميل الدولة بأكثر من طاقتها ماليا”.
وطالب فلد باستخدام موارد البرنامج بأكبر قدر ممكن من الفعالية وفي المكان الذي يمكن فيه لكل يورو أن يدر أكثر الأرباح.
وأعرب فلد عن رفضه لصرف علاوة للأسر من البرنامج وقال: إن “علاوة الأسرة أو قسائم المستهلكين لن يكون لها تأثير”.
وتعتزم الحكومة الألمانية مطلع يونيو المقبل إقرار برنامج للتحفيز الاقتصادي بهدف إنعاش الاقتصاد في ظل التخفيف التدريجي لقيود كورونا إذ أن من المتوقع أن يسجل الاقتصاد ركودا قويا بسبب الأزمة.
كان ماركوس زودر، رئيس حكومة ولاية بافاريا، صرح بأنه ينبغي أن يتم السماح للحكومة الاتحادية في هذا العام بقروض إضافية لا تتجاوز 100 مليار يورو لدعم اقتصاد ألمانيا، وقال إنه لا يمكن تمويل الخطط التي تتحدث عن وصول هذا الحد من الديون الجديدة إلى 150 أو 200 مليار يورو.
ورد فلد على هذه التصريحات بالقول:” لست من عشاق وضع سقف للديون، كما اقترح زودر الآن، في مثل هذا الموقف الاقتصادي”، لافتا إلى أنه قد يكون من الضروري زيادة الديون إذا استمر سير الاقتصاد على نحو سيئ” لكن في الوضع الراهن أعربت العديد من مجموعات المصالح عن مطالب يجب وقفها”.