السمنة تزيد مخاطر الإصابة بفيروس كورونا

الأناضول: تزيد السمنة لدى الإنسان من مخاطر إصابته بفيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19) بحسب البيانات الواردة من الصين والولايات المتحدة.
ويؤكد ذلك أخصائي أمراض القلب بمستشفى ميديكانا الدولي بمدينة إسطنبول البروفيسور الدكتور صباح الدين آتش آل.
ويقول آتش آل، إنه “فضلًا عن التأثيرات السلبية للسمنة على القلب والأوعية الدموية، فإنها تعرض أصحابها أكثر من غيرهم لمخاطر الإصابة بفيروس كورونا”.
ويضيف آتش آل، أن المرضى الذين يعانون من السمنة المفرطة يواجهون كذلك أكثر من غيرهم، صعوبات في تقبل الجرعات الدوائية المقدمة في العناية المركزة والتجاوب مع أجهزة التنفس الصناعي وإجراءات التنبيب الرغامي.
ويذكر آتش آل، أن 80 بالمائة من مرضى كورونا يتعافون من هذا المرض دون التعرّض لأي من أعراضه أو بالتعرض لأعراض قليلة جدًا.
ويضيف أن نحو 15 في المائة من المرضى تظهر عليهم أعراض متوسطة الشدة، فيما تظهر على 5 في المائة أعراض شديدة جدا، يتم فقد نصفهم رغم جميع الجهود الطبية والدوائية.
ويلفت آتش آل، إلى أن 23 في المائة من الذين فقدوا حياتهم نتيجة الإصابة بفيروس كورونا يعانون من أمراض القلب والأوعية الدموية.
ويوضح أن أهم العوامل التي تحدد شدة المرض هي تقدم السن، ووجود أمراض مزمنة لدى المرضى أهمها أمراض القلب والأوعية الدموية وارتفاع ضغط الدم والسكري.
ويقول آتش آل، إن أمراضًا مثل الرئة المزمنة والسرطان وأمراض الكلى المزمنة، تؤثر أيضا بشكل سلبي على جهاز المناعة، وتقلل من مقاومة الجسم للفيروس.
ويلفت آتش آل، إلى أن فيروس كورونا يحدث تلفًا في الأنسجة المسؤولة عن استخلاص الأوكسجين ونقله إلى الدم في الرئتين.