رشد الفزاري يخوض موسمه الرابع مع ديسايد رامبلرز الانجليزي

كتب – فيصل السعيدي

يستعد النجم الدولي رشد بن سالم الفزاري لاعب منتخبنا الوطني للهوكي لخوض موسمه الاحترافي الرابع مع ناديه الانجليزي ديسايد رامبلرز خلال شهر سبتمبر المقبل عقب نجاح تجربته الاحترافية مع النادي الانجليزي خلال المواسم الثلاثة السابقة والتي شهدت احرازه ما يقارب ٤٣ هدفا وتتويجه معهم بلقب دوري الدرجة الأولى الانجليزي للهوكي فضلا عن اختياره للفوز بجائزة أفضل لاعب في المباراة لمرة وحيدة وإسهاماته المتعددة في التسجيل والصناعة والتمريرات الحاسمة ما حدا بمجلس إدارة النادي الانجليزي إلى تجديد الثقة باللاعب ومنحه عقدا جديدا يستمر بموجبه بين أروقة وجدران النادي ليذود عن ألوانه للموسم الرابع على التوالي لتستمر قصة نجاح نجم منتخبنا في محطته الاحترافية المفعمة بالإجادة والتميز وينسج معها خيطا رفيعا من الأمل ليكتب لها فصلا جديدا زاهيا ومعطرا بشذى الألق والبهاء.
وبرز رشد الفزاري في لعبة الهوكي على الرغم من أن والده لاعب كرة قدم وكان الخيار الأول للباكستاني طاهر زمان مدرب منتخبنا الوطني للهوكي وبزغ نجمه لدى مشاركته مع المنتخب الوطني للهوكي في التصفيات التأهيلية لدورة الألعاب الآسيوية وفي دورة الألعاب الآسيوية وقبلها في الدورة الودية الثلاثية قبل أن يكون أحد العناصر المهمة في كأس أبطال النخبة الآسيوية للهوكي.
وسبق أن حصل الفزاري على جائزة أفضل لاعب في دوري عام السلطنة للهوكي وجائزة الهداف وهو اللاعب الناشئ الأول في تاريخ السلطنة الذي يجمع بين الهداف وأفضل لاعب على مستوى بطولة الدوري العام.
وساهم الفزاري مع نادي أهلي سداب في التتويج بلقب دوري عام السلطنة للهوكي، ويمتلك قدرة بدنية عالية، وأداء مهاريا عاليا، إضافة إلى أنه لاعب يتطور وينضج ويبلغ ٢٠ عامًا فقط.
ويعتبر رشد بن سالم الفزاري أول لاعب عماني يحترف خارجيا في لعبة الهوكي رغم أنها أقدم لعبة رياضية أولمبية في السلطنة وهو أيضا أصغر لاعب يفوز بلقب هداف الدوري وأفضل لاعب في نفس المسابقة في موسم واحد، وبدأت موهبة رشد مبكرا حتى أنه لعب في الفريق الأول في سن الـ16 في الوقت نفسه الذي كان يلعب فيه في فريق الناشئين، ويلعب رشد في الهجوم ويمتلك مهارات فنية عالية كانت ولا زالت محل إشادة من المتابعين.