عودة الإقبال على تناول الأسماك في رمضان عبر المنافذ التسويقية بالمحافظات

الكنعد يسجل أعلى الأسعار والشارخة بـ 4 ريالات

كتب – زكريا فكري

عاود المستهلكون الإقبال على تناول الأسماك خلال منتصف شهر رمضان الفضيل.
وأعلنت وزارة الزراعة والثروة السمكية توافر كميات كبيرة من كافة أنواع الأسماك وذلك عبر المنافذ التسويقية في محافظات السلطنة والولايات.
تراجعت أسعار حبة سمك الجيذر إلى ريال ونصف الريال بعد أن قاربت في وقت سابق من الريالين.
بينما سعر الكيلو جرام من الجيذر المقطع يبلغ حوالي 2 ريال .
وسجلت أسعار الكنعد قرابة ال 5 ريالات للكيلوجرام لما تتصف به من قلة المعروض وباعتبارها أفضل أنواع الأسماك أو ما يطلق عليه”كينج فيش” . وبلغ سعر أسماك السهوة ريال و200 بيسة للكيلوجرام، وبلغ سعر الكيلة جرام من أسماك السنسول “عنبر” ريالين و330 بيسة، والهامور ريالين و500 بيسة ، والشعري قرابة ريالين، والكوفر أيضا قريب ريالين.
أما أسعار العندق فقد سجلت ريال و 700 بيسة للكيلو ، والضلعة ريال و400 بيسة ، والبياح حوالي ريال و 100 بيسة ، والاشخلي ريال و 125 بيسة، والشارخة 4 ريالات للكيلو ، والصال ريال و 800 بيسة ، بينما بلغ سعر الحبار ريالين و 800 بيسة.
وتواصل وزارة الزراعة والثروة السمكية تنظيم عملية توفير الأسماك بكميات وبأسعار مناسبة في الأسواق المحلية، وذلك من خلال التعاون القائم بين الوزارة وشركات تسويق الأسماك عبر برنامج تسويقي في شهر رمضان الفضيل إضافة إلى أشهر الصيف الثلاثة (يونيو، يوليو، أغسطس) من كل عام، حيث يهدف البرنامج إلى ضمان توفير الأسماك في الأسواق المحلية على مستوى محافظات السلطنة خلال فترة الصيف لتجنب نقص كميات الأسماك في السوق المحلي بسبب تأثير العوامل الطبيعية.
وتم التنسيق مع الشركات وناقلي الأسماك ومنافذ بيع الأسماك على توفير كميات منها خلال هذه الفترة خاصة، وقد شهدت هذه المنافذ توفر كميات متنوعة من الأسماك وبأسعار مناسبة. ومن المتوقع من خلال تضافر الجهود التعاون بين شركات الأسماك ومنافذ البيع المختلفة توفير الأسماك بشكل أكبر للمستهلك وفق تدابير احترازية تشرف عليها الوزارة للتقليل من الزحام لأجل المصلحة العامة.
وقد كان لهذا العام استعداد أكبر من قبل شركات الأسماك لتوفير كميات منها في الأسواق المحلية في ظل الظروف الاستثنائية التي تمر بها السلطنة إثر تداعيات فيروس كرونا كوفيدا 19 ، حيث تم اتخاذ عدة تدابير وقائية للمساهمة في الحد من انتقال المرض ومن ضمنها إغلاق الأسواق السمكية والتركيز على المنافذ التسويقية (محلات بيع الأسماك) في مختلف محافظات السلطنة لرفد وتوفير الأسماك، حيث تم تدشين منصة بحار لإدارة عملية الدلالة الإلكترونية في سوق الجملة المركزي للأسماك وذلك لشراء الأسماك عن بعد بهدف تسهيل عمليات شراء المنتجات السمكية بالجملة لتجار ومسوقي الأسماك والشركات والمؤسسات العاملة في القطاع الخاص من مختلف محافظات السلطنة.