جمال الخضوري مدير عام مديرية شؤون التمريض: تعجيل توظيف 148 ممرضا وممرضة من خريجي المؤسسات التعليمية.. وخطة بتوفير أكثر من 450 إضافياً لمواجهة كوفيد 19

ـ الخطة تشمل الاستعانة بطلبة السنة الرابعة تمريض والمتطوعين المتقاعدين

جهود نوعية للفرق الطبية في مواجهة كوفيد 19


تواجه السلطنة في هذه الفترة مثل جميع دول العالم جائحة فيروس كورونا ( كوفيد 19 ) حيث جندت كل طاقاتها البشرية والمادية لمُحاربة تفشي هذا الوباء. وتبذل الدولة بجميع مؤسساتها جهودا مجيدة لإيقاف إنتشاره في المُجتمع العُماني.

د. جمال الخضوري

وأوضح الدكتور جمال بن عيد الخضوري مدير عام المديرية العامة لشؤون التمريض بوزارة الصحة أن الوزارة تلعب دورا رئيسيا في مُكافحة هذه الجانحة، حيث تعمل بكل طاقاتها كفريق واحد في مكافحة انتشار هذا الفيروس وتقليص تأثيره على المكاسب والتطورات التي حققتها السلطنة طيلة الخمس العقود الماضية ، وكغيرها من المهن الصحية التي تقف في الصفوف الأولى لمكافحتها ، وتُعتبر الفئات التمريضية جزءًا لا يتجزأ من المنظومة الصحية. فهي تُمثل أكثر من 65% من الفئات الصحية وتلعب دورا رائدا في تعزيز جودة الخدمات الصحية في جميع مستوياتها الأولية والثانوية والثالثية.
وأضاف كما أن دورها في ظل هذه الظروف يتعدى تقديم الرعاية اللازمة لجميع المرضي على حد السواء بما فيهم حاملو هذا المرض ، بل أنها تلعب دورا رئيسا في مُلامسة جميع شرائح المُجتمع خاصة في مجال التثقيف الصحي وبرامج الوقاية والتوعية والرعاية الصحية في المجتمع وخارج المؤسسات الصحية. وكعادتهم يتواجد أفراد الفئات التمريضية في الصفوف الأمامية ضمن الفريق الصحي في تقديم الرعاية الصحية والتواجد على رأس العمل لساعات طويلة لمتابعة الحالات ودراسة المؤشرات وتقديم الرعاية اللازمة. كما أنهم يلعبون دورا قياديا في حوكمة الموارد البشرية والمادية وصناعة القرارات.
وعن دور التمريض على الصعيد المركزي قال الخضوري : أن المديرية العامة لشؤون التمريض بديوان عام وزارة الصحة تلعب دورا مهما في وضع السياسات والإجراءات وإبداء الرأي فيما يتعلق بالممارسة التمريضية بالرعاية الطبية التخصصية والرعاية الصحية الأولية، وذلك بالتنسيق مع الجهات المعنية بالوزارة والمحافظات والمؤسسات الصحية ، فبالإضافة إلى مُتابعة سير العمل العادي في جميع المؤسسات الصحية، فهي تتابع أيضا تنفيذ الخطط الإستراتيجية التي تم تطويرها لإدارة الأزمات وخطط الطوارئ في هذه المؤسسات الصحية لمواجهة الجائحة.
وأضاف : أن المديرية وبالتنسيق مع الجهات المعنية بالوزارة قامت بتعجيل توظيف ممرضين عمانيين عدد 148 ممرضا وممرضة من خريجي المؤسسات التعليمية الخاصة بتاريخ 23 مارس علما بأن مباشرتهم العمل كانت مقررة بتاريخ الأول من يوليو من هذا العام .
كما قامت المديرية بوضع خطة لدعم المؤسسات الصحية من الفئات التمريضية ضمن برنامج مكافحة مرض فيروس كورونا (كوفيد-19)، يتم من خلالها توفير أكثر من 450 ممرضا وممرضة من ثلاثة مستويات تشمل الفئات المرشحة من المؤسسات الصحية والفئات التمريضية التابعة للصحة المدرسية وطلاب السنة الرابعة تمريض من كليات التمريض التابعة لوزارة الصحة والمتطوعون من الفئات التمريضية المتقاعدة.
واستطرد الخضوري قائلا : أنه لا بد من الإشارة أيضا إلى دور دائرة الصحة المدرسية والجامعية قيامها بعدة تدابيرإحترازية لتقليل انتشار الجائحة وذلك قبل ان يتم اتخاذ القرارمن قبل اللجنة العليا بتعليق الدراسة للطلبة والعمل للمعلمين وقد استمرت التوعية بالمدارس حتى آخر يوم عمل فيها ، وذلك عن طريق محاضرات وخلال طابور الصباح وعرض لجميع المواد التوعوية على الشاشات وتطبيق عملي عن أهمية نظافة اليدين.
أما عن دور التمريض على مستوى المُحافظات والمؤسسات الصحية فأشار الخضوري الى أن القيادات التمريضية في جميع المؤسسات الصحية تواصل متابعة جاهزية المؤسسات الصحية لمجابهة هذه الجائحة وتلبية احتياجاتها من الموارد البشرية واللوازم الصحية. كما تلعب هذه القيادات دورا مُهما في إدارة الموارد البشرية والمادية المُتاحة لها لتقديم رعاية صحية ذات جودة عالية وقامت جميع دوائر التمريض بالتنسيق مع دوائر مكافحة العدوى بإعداد خطة للطوارئ وأماكن الحجر والعزل الصحي.
وتُشارك الفئات التمريضية بكثافة في مراكز إدارة العمليات على مستوى المُحافظات كما أنها تُشرف على تجهيز الأقسام بكل ما يلزم من أجهزة وأدوات صحية وطاقم صحي لإستقبال الحالات المحتمله أو المؤكدة بالإصابة بفيروس كورونا. كذلك تخصيص مداخل خاصة لاستقبال الحالات وعزلها عن بقية المرضى والمراجعين وتقديم عرض مرئي للمراجعين في قاعات الإنتطار بالعيادات الخارجية فيما يخص كيفية الوقاية من فايروس كورونا.
وأضاف : لم يقتصر تأهيل الفئات التمريضية التي تواجه فيروس كورونا (كوفيد-19) على الرعاية الصحية فقط وإنما تم تأطيرها لتقديم الدعم النفسي للمرضى والمصابين وخاصةً كبار السن، مما يُساهم في حمايتهم من الأمراض النفسية كالقلق والاكتئاب خاصة وأن الجانب النفسي يلعب دوراً مهماً في شفاء الُمصابين والمرضى.
وأكد الدكتور جمال الخضوري مدير عام المديرية العامة لشؤون التمريض بوزارة الصحة بأنه تماشيًا مع المبادىء المهنية والأخلاقية لمهنة التمريض ودورها في تعزيز سلامة المُجتمع العُماني، ستبقي الفئات التمريضية تؤدي دورها بامتياز جنودًا لهذا الوطن في الصفوف الأولى دفاعا عن الأفراد والجماعات حاملة على عاتقها مع باقي الكوادر الصحية الاخرى أمل الوطن في تخطي هذه الجائحة بكل عـزم واقتدار .