محمد المقبالي: جاهز للعودة لمنتخب الطائرة والتحكيم في تطور مستمر

موسم احترافي ناجح مع طائرة الكامل والوافي

محمد المقبالي

وجد المعد في الكرة الطائرة محمد بن سالم المقبالي الفرصة مواتية أمامه للاحتراف الداخلي وغادر أروقة فريق ولايته صحار واحترف مع طائرة السيب من قبل في المواسم الماضية ولعب في هذا الموسم مع طائرة فريق الكامل والوافي الفريق الذي خطف الأنظار رغم حداثة مشاركته بدوري الدرجة الأولى ودرع وزارة الشؤون الرياضية ولأول مرة ستكون له مشاركة خارجية في البطولة العربية للكرة الطائرة أبطال الدوري في نسختها الـ39 التي تقام في العام القادم 2021.
وقال المقبالي في تصريحه لـ(عمان الرياضي): لعبنا كأس السوبر وخسرناها أمام السيب 3/ 2 وفي الدوري بلغنا المباراة النهائية وفي درع وزارة الشؤون الرياضية بلغنا النهائي أيضا وطبعا فريق الكامل والوافي فريق جديد يعتبر إنجازًا له أنه وصيف الدوري ومعه مشاركة خارجية في البطولة العربية وأنا مرتاح كشخص من المشاركة مع فريق الكامل والوافي لكن لا أحد يعلم بالظروف ماذا سوف يحدث، لأنه بعده قرابة 6 أشهر عن الدوري في الموسم القادم والباب مفتوح لأي احتمال قد يصير تبعًا للظروف وقتها.

بداية التألق

وتحدث المقبالي عن مشوار بدايته مع الكرة الطائرة فقال: بدايتي كانت في 2007 مع نادي ولايتي صحار بقطاع الناشئين كان وقتها مع المدرب خالد الشيزاوي وبعدها بعام لعبت ضمن منتخبنا الوطني للشباب بقيادة المرحوم ناصر المقبالي وتحديدا في 2008 في البطولة الخليجية وبدايتي كلاعب بين مكانين رغم نعم أني لعبت في نادي صحار لكن الجمهور والوسط الرياضي عرفوني عبر نادي السيب الذي أظهرني في اللعبة وأكن لكل القائمين عليها كل الاحترام واعتبره ناديي ونادي صحار ناديي الأم ونادي الولاية.

نخبة مدربين

وذهب المقبالي للتحدث عن المدربين الذين أعانوه في مجال اللعبة فقال: من المدربين اذين ساهموا في تدريبي مثل المرحوم ناصر المقبالي والمدرب خالد الشيزاوي الذي كانت البداية معه وعلى مستوى المدربين الأجانب المدرب البرتغالي إخوان دياز والذي أحدث نقل نوعية رغم أنه لم يحصل على فرصة الوقت الكافي لكنه مدرب على مستوى عالمي وخسارة لم يستمر كثيرا في السلطنة وهذه المشكلة فهو من أفضل المدربين الذين مروا عليّ.
أما عن التحكيم في اللعبة فقال: في السابق كان التحكيم أقل عن الجيد ولكن في الفترة الأخيرة مع وجود مشاركات الأندية خارجيا خليجيا وعربيا بصراحة الحكام المحليون تطوروا بشكل ملحوظ ولدينا حكام على مستوى مثل مهنا وحمد الريامي وأحمد العجمي حكام يتواجدون على المستوى العربي من أفضل الحكام وخلاصة القول إن التحكيم لدينا في تطور مستمر والحكام أداروا مباريات نهائية وظهروا بمستوى عالٍ كان محل إشادة.

صعوبة الاحتراف

وتناول المقبالي الحديث عن الاحتراف الخارجي فقال: أرى أن فيه صعوبة أنا مركزي المعد يصعب أن الأندية الخارجية تريد لاعبا محترفا فيه لكن من الممكن الاحتراف مع فرق عربية أو خليجية مع بعض الأندية لفترة قصيرة أسبوع أو أسبوعين وأتمنى هذا الشيء لكن أرى الاحتراف الخارجي فيه صعوبة فمركز الإعداد غير مطلوب مثل المراكز الأخرى.

تجربة المنتخب

وحكى المقبالي عن تجربته مع المنتخب الوطني فأفاد بأن تجربة المنتخب كانت من 2008 إلى 2015 نهايتها وهناك أسباب كثيرة أرجو من الاتحاد العماني للكرة الطائرة لما يضع مدرب المنتخب يجب متابعة الاختيارات بحيث تسير الأمور وفق رؤية، وفي الفترة الأخيرة المدرب هو من يعمل على كيفه لأسباب شخصية وليست لأسباب تفيد المنتخب بشكل عام وهذا يؤثر على الرياضة وأرجو من الاتحاد عند تعيين جهاز فني أن تكون المتابعة قائمة وحاضرة خاصة في اختيار عناصر المنتخب وأنا جاهز للعودة لصفوف المنتخب الوطني.
وأشار إلى أنه احترف في نادي السيب من 2009 إلى 2014 تقريبًا 6 مواسم ولعب ضمن صفوف المنتخب الوطني الأول من 2011 إلى 2015 ولعب بطولتين آسيويتين ومثلها خليجيتين وبطولات عربية مع المنتخب الأول.
وحول رغبته أين تكمن في الموسم المقبل 2020/ 2021 قال: أتمنى الاستمرارية مع الكامل والوافي في الموسم المقبل لكن لا أعلم من الممكن أن أرجع لصحار أو أكمل مع الكامل والوافي كل الخيارات تبقى قائمة ومفتوحة.
وأضاف: المستوى الفني للكرة الطائرة تقريبا في المسابقات الخليجية والعربية في هبوط بشكل عام لكن بالنسبة للسلطنة فالظروف لا تساعدنا لأن الأندية لا تشارك بعدد كبير في الدوري ولهذا يكون الاتحاد مضطرًا لأن يقيم الدوري بهذا الشكل والاتحاد لم يقصر ويحاول مع الأندية من أجل المشاركة لكن هناك عزوفا في بعض الأندية لعدم محبة لعبة الكرة الطائرة كثيرا.
وأتم قائلا: المستوى يبشر بالتميز في السلطنة ولدينا لاعبو خبرة على المستوين العربي والخليجي مثل سعود المعمري وهلال المقبالي وغيرهما وهما الأفضل وساعدانا عن كثب من أجل أن نتطور في الكرة الطائرة وآخرون شباب ويعتبرون من اللاعبين المجيدين في اللعبة.