مبادرة مجتمعية بصحم لخدمة القطاع السمكي في ظل جائحة كورونا

صحم – أحمد البريكي
أطلق مجموعة من الشباب بولاية صحم بمحافظة شمال الباطنة مبادرة مجتمعية إنسانية لمساعدة الصيادين بالولاية لتسويق أسماكهم وبيعها بأنواعها محلياً عن طريق فتح حسابات في منصات التواصل الاجتماعي ويتم تزويد المستهلك أو الفرد بأنواع الأسماك وتحديد السعر إضافة إلى موقع وجود تلك الأسماك ورقم البائع واسمه مع تحمله لصحة البيانات والمعلومات التي وضعها داخل استمارة بيع الأسماك.

وتهدف الفكرة إلى تقديم خدمة لصيادي الولاية لتسويق أسماكهم بطريقة إيجابية وتصل للمستهلك أو الفرد بمعلومات كافية يستطيع من خلالها التواصل مع الأرقام الموضحة داخل استمارة البيع ويختار الأنواع التي تناسبه وبشكل يومي بعد أن تم إغلاق السوق المركزي.

المبادرة المجتمعية أصبحت الآن تحظى بإقبال كبير في منصات التواصل الاجتماعي التي تم إنشاؤها من قبل أبناء الولاية وتزاد بشكل يومي وعدد المشتركين في المجموعات أيضاً في ازدياد مستمر حيث تربط تلك المنصات بين الصياد وناقلي الأسماك والمستهلك في آن واحد ويستطيع الصياد عرض منتجاته في منصات التواصل الاجتماعي وأيضا يستطيع المستهلك معرفة أنواع الأسماك وسعرها بطريقة سلسلة للغاية.

«عمان» رصدت تلك المبادرة وللتقرب أكثر التقت بعدد من الشباب من أبناء ولاية صحم وصحار للحديث عن المبادرة إضافة إلى مشاركة بعض المستهلكين وناقلي الأسماك والصيادين للحديث عن المبادرة المجتمعية.

 

عبدالله البريكي


وقال عبدالله البريكي أحد الشباب المبادرين في إنشاء هذه المجموعات: إن الهدف الأول من هذه المجموعات هو العمل على إيجاد تنظيم بين البائع والمشتري لترويج وبيع الأسماك وتسهيل عملية الوصول إليه في ظل هذه الجائحة.

 

محمد الصولي


ويضيف محمد الصولي أحد المشرفين في هذه المجموعات بأن هذه المجموعات قربت عملية البيع والشراء حيث يعرض الصياد الأسماك المتوافرة والطازجة طيلة اليوم ويحدد أسعارها وأحجامها وأماكن وجوده مع العمل على إجراءات الأمان.

 

جاسم القرطوبي


وأوضح جاسم القرطوبي مشرف أسماك بسوق الولاية تعتبر المبادرة إيجابية لمساعدة الصيادين على عرض أسماكهم في منصات التواصل الاجتماعي ووجدت تفاعلا ومشاركة من قبل أبناء الولاية (البائع والمشتري) في وقت قصير وإشادة واضحة وتقام هذه المبادرات حالياً عبر مجموعات خدمة الواتساب.

وقال إبراهيم الفارسي ناقل أسماك: سبق أن حضرت ورشة المزايدة الإلكترونية التي نفذتها وزارة الزراعة والثروة السمكية في السوق المركزي بمسقط عن طريق استخدام برنامج (بحار) والذي سيساهم في تطوير عمليات البيع والشراء وتشجيع تجار التجزئة في إمداد منافذ التسويق بكميات وفيرة من الأسماك، وأضاف المبادرة المجتمعية لشباب الولاية لمساعدة الصيادين بالترويج عن أسماكهم تعتبر إيجابية ونشكرهم على هذه الفكرة التي وفرت لنا الكثير لمعرفة أماكن بين الأسماك بالولاية.

 

الخليل البلوشي


وقال الخليل البلوشي من ولاية صحار: أتت فكرة إنشاء مجموعة أسماك لتسهيل حركة عملية البيع والشراء بعد قرار إغلاق الأسواق المركزية بالولايات للحد من انتشار فيروس كورنا وبفضل الله وبتعاون الجميع تم خلال 4 أيام فتح 3 مجموعات واتساب لبيع وشراء الأسماك وما يخص الصيد البحري، وأضاف البلوشي الخدمة تعتبر تطوعية للجميع ولا نأخذ عليها مقابل، وخلال أيام الأسبوع هناك بعض الشباب المتطوعين يقومون بإيصال الأسماك للمنازل في حدود ولاية صحار.

 

عبدالناصر البريكي


وقال عبدالناصر البريكي: إن المبادرة المجتمعية للترويج عن بيع الأسماك بولاية صحم إيجابية وهي خدمة مجانية تطوعية وتسهل كثيراً على المستهلكين معرفة أنواع الأسماك وأسعارها وأماكن وجودها، وأضاف البريكي: الخدمة تساعد الصياد وناقلي الأسماك والمستهلكين من خلال العرض في منصات التواصل الاجتماعي (خدمة الواتساب).

 

عمر آل عبدالسلام


وقال عمر آل عبدالسلام صياد أسماك: إن مبادرة الترويج عن الأسماك في واتساب ساعدتنا كثيراً ففي السابق كنا قلقين بعد إغلاق السوق المركزي بالولاية ببيع أسماكنا فهذا يعتبر مصدر رزقنا ولكن بفضل الله وبفضل هذه المبادرة وجدنا أنفسنا بوضعية أفضل ولله الحمد ونحن حريصون كل الحرص على توفير الأسماك المحلية للأسواق المحلية في ظل أزمة فيروس كورنا، وأضاف نحن كصيادين ملتزمين بالإجراءات الاحترازية التي اتخذتها اللجنة العليا للحد من انتشار فيروس كورنا.