الأردن: فرض غرامات على كل من لا يضع كمامة وقفازين

(أ ف ب) قررت الحكومة الأردنية الأحد فرض غرامات مالية على كل من لا يضع كمامة وقفازين في الأماكن العامة والوزارات والمراكز التجارية والشركات والعيادات الطبية، وذلك من إجل إحتواء فيروس كورونا المستجد.
ويأتي القرار بعدما خففت السلطات من إجراءات حظر التجول والإغلاق وسمحت بإستئناف النشاطات الإقتصادية من الساعة الثامنة صباحا حتى الساعة السادسة مساء.
وقال وزير الدولة لشؤون الإعلام أمجد العضايلة في مؤتمر صحافي “يتوجب على كل شخص التقيد بمسافات تباعد والالتزام بوضع كمامة وإرتداء قفازات قبل الدخول إلى الأماكن العامة، بما فيها الوزارات والدوائر الحكومية والمؤسسات الرسمية والعامة، والشركات والمؤسّسات والمنشآت وأماكن التسوّق والمولات، والمحلّات التجاريّة، والعيادات الطبيّة والمراكز الصحيّة”.
وأضاف “ستفرض عقوبات على كلّ منشأة لا يلتزم العاملون فيها أو مرتادوها بارتداء الكمّامات والقفّازات الطبيّة، أو القيام بممارسات من شأنها تعريض صحّة المواطنين وسلامتهم للخطر”.
وأوضح العضايلة، وهو أيضا الناطق الرسمي باسم الحكومة ان كل شخص لا يضع كمامة وقفازين في الأماكن العامة سيعاقب بغرامة مالية لا تقل عن 20 دينارا (حوالى 30 دولارا) ولا تزيد على 50 دينارا (حوالى 70 دولارا).
أما بالنسبة للمنشآت التي لا يضع العاملون فيها أو مرتادوها كمامات وقفازات فستعاقب بغرامة مالية لا تقل عن 100 دينار (حوالى 145 دولارا) ولا تزيد على 200 دينار (حوالى 285 دولارا) ويتمّ إغلاق المكان الذي حصلت فيه المخالفة لمدة 14 يوما.
وكان العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني ووزير الصحة سعد جابر قد دعوا في وقت سابق المواطنين إلى وضع الكمامات والقفازات في الأماكن العامة.
وعادة، لا يضع الكمامات جميع الأشخاص الذين يخرجون للتسوق في الساعات المسموح بها خلال حظر التجول، وسط ميل إلى التساهل في احترام إجراءات التباعد الإجتماعي أو العزل.
وفرضت الحكومة الأردنية في 21 مارس الماضي حظر تجول شامل ضمن إجراءات اتخذتها لمواجهة مخاطر تفشي كوفيد-19. ثم خفف الإجراء لاحقا وسمح لبعض القطاعات الحيوية بالعمل ضمن شروط وساعات محددة.
وما زال الأردن بمنأى نسبياً من تفشي الوباء مع تسجيله 461 إصابة مؤكدة بالفيروس وتسع وفيات، بحسب الأرقام الرسمية لوزارة الصحة.