ائتلاف دولة القانون العراقي يعلن عدم المشاركة في حكومة الكاظمي

17 قتيلا وجريحا حصيلة هجومين لداعش –
بغداد – عمان – وكالات –
أعلن ائتلاف دولة القانون في البرلمان العراقي بزعامة رئيس الوزراء السابق نوري المالكي عدم المشاركة في تشكيل الحكومة العراقية الجديدة برئاسة رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي المؤمل منحها الثقة الأسبوع الجاري. وقال ائتلاف دولة القانون ، في بيان صحفي أمس إنه لم يشارك في تشكيل هذه الحكومة ولم يصوت لصالحها في مجلس النواب ، لافتا إلى أنه يترك الخيار لباقي اعضاء المجلس لاتخاذ القرار المناسب بشأنها . وأكد أنه تم “بذل جهود كبيرة مع باقي الكتل السياسية لتشكيل الحكومة الجديدة ، من أجل التصدي للتحديات الكبيرة التي تواجه العراق في المجالات الاقتصادية والأمنية والصحية ، وخلال المفاوضات تم الاتفاق على اليات لاختيار مرشحي الحكومة الجديدة على ان يتعاطى رئيس الوزراء المكلف مع جميع الكتل السياسية وفق نهج واحد” . وأضاف أن “مسار تشكيل الحكومة بدأ يأخذ منحى مغايرا لما تم الاتفاق عليه ، الأمر الذي دعانا إلى أن نبذل جهوداً إضافية من أجل تصحيح الخيارات وتسمية مرشحين يتمتعون بالكفاءة والنزاهة والقدرات القيادية من الطاقات المخلصة في المجتمع العراقي ومع شديد الآسف لم تكلل جهودنا المخلصة في تصحيح هذا المسار ، فجاءت التشكيلة الحكومية التي عرضها المكلف على الكتل السياسية تتعارض مع تطلعات ابناء الشعب العراقي ، كونها تشمل عددا من المرشحين الجدليين ممن لم تنطبق عليهم المواصفات المطلوبة من الكفاءة والنزاهة والمقبولية”. بدوره أبدى الاتحاد الإسلامي لتركمان العراق أمس ، رفضه تشكيلة مسربة لحكومة الكاظمي المقترحة، خلت من أي تمثيل للتركمان. ويمتلك التركمان 8 مقاعد في البرلمان من أصل 329 مقعدا. من ناحية ثانية ، أفاد مصدر أمني أمس، بأن حصيلة هجومين لعناصر من تنظيم “داعش” الإرهابي مساء السبت بمحافظة ديالى (شرق)؛ إرتفعت إلى 5 قتلى و12 جريحا. وقال المصدر وهو ضابط في وزارة الداخلية، طلب عدم الإشارة لاسمه، إن “حصيلة الهجوم الذي شنه عناصر داعش مساء أمس الأول مستهدفين نقطة تفتيش للشرطة في ناحية العبارة شمال شرق محافظة ديالى، إرتفعت إلى 4 قتلى من عناصر الأمن و9 جرحى بينهم ضابط”. وأضاف المصدر أن “جنديا قتل وأصيب 3 آخرون في هجوم لداعش بعبوة ناسفة استهدف دورية تقل عناصر للجيش في ناحية العظيم شمالي محافظة ديالى”. وكانت محافظة صلاح الدين شهدت الجمعة ليلة دامية بسلسلة من الهجمات نفذها تنظيم داعش في أقضية تكريت وسامراء وبلد ما أسفر عن مقتل 26 من القوات الأمنية وإصابة 13 آخرين . وأفاد مصدر أمني بمقتل أربعة من عناصر تنظيم (داعش) في قصف لمروحية عراقية شرقي تكريت170/كم شمال بغداد./ وأكدت رئاسة الجمهورية امس ، أن العراق أمام واجب ملاحقة فلول التنظيم والحفاظ على المنجزات المتحققة. في الغضون ، أعلنت قيادة عمليات الأنبار انطلاق عملية عسكرية لملاحقة “الإرهابيين” في عمق صحراء المحافظة. وقالت القيادة ، في بيان  صحفي أورده موقع “السومرية نيوز” العراقي الالكتروني أمس ،  إن قواتها “تنفذ عملية عسكرية بوادي ثميل ووادي القذف وجزيرة الكرمة والنعيمية في عمق الصحراء لمطاردة العناصر الإرهابية”.