الجزائر: ارتفاع الإصابات يلغي قرارات فتح المحلات

الجزائر – عمان – مختار بوروينة –
حملت أخر حصيلة للوضع الوبائي في الجزائر ارتفاعا في عدد المصابين بفيروس كورونا إلى 4295، عبر كل الولايات ال 48 ، بعدما تم تسجيل 144 إصابة جديدة، أغلبها بالبليدة والعاصمة وتيبازة وبرج بوعريريج، و6 وفيات ليرتفع العدد إلى 459 وفاة، بينما تماثل 51 مصابا للشفاء من فيروس كورونا، ليكون اجمالي المتعافين 1872 . وحسب رئيس الوزراء عبد العزيز جراد، فإن “من بين الأسباب التي أدت إلى زيادة حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد في الأيام الأخيرة، هو عدم احترام التدابير وتهافت المواطنين على الأسواق والمحلات التجارية”، مؤكدا أن هذه التصرفات ستؤدي إلى الانتقال إلى المخطط “ب” المتمثل في “إلغاء بعض القرارات المتخذة من طرف الحكومة الهادفة إلى تسهيل ظروف حياة المواطنين في هذه الفترة “. في السياق، اعتبر وزير الصحة خلال زيارته لأحدى كبريات الولايات الداخلية أنّ عدد الإصابات بفيروس كورونا بولاية سطيف كان مقلقا بالنسبة للحكومة، ما أدى برئيس الوزراء إلى تفقدها. وسجلت الإصابات المؤكدة بذات الولاية، إلى غاية ال 24 ساعة الأخيرة، 233 تم معالجة 100 حالة وتسريحها فيما تم تسجيل 28 حالة وفاة، معدل أعمارهم 68 سنة، وأغلبهم يعانون من أمراض مزمنة، كما صنفت في المرتبة الرابعة بعد ولاية البليدة العاصمة ووهران. ودعا أطباء ومختصون في الصحة، إلى نشر أسماء الأحياء التي سجلت حالات كورونا بكل ولاية، حتى يحتاط قاطنوه، ويلتزموا بالتدابير الصحية في ظل اقتناع كثيرين ببعدهم عن الوباء ما جعلهم يستهترون . وركز المختص في الصحة العمومية، عبد الحفيظ عيادة، على عدم الانشغال بالموجة الثانية للوباء “لأننا لا زلنا نحارب في الموجة الأولى، ولا نعلم ما يخبئه المستقبل”، مؤكدا على تنصيب خلايا أزمة على مستوى البلديات، معتبرا ذلك “أكثر من مهم لمحاربة الوباء، ويشرف عليها الأطباء المختصون في الأوبئة ”.