عبدالله المقبالي: احترافي ناجح مع طائرة السيب وجاهز للعودة للمنتخب !

مسقط في 3 مايو/ قال لاعب الكرة الطائرة عبدالله بن سالم المقبالي قضيت تجربة أولى ناجحة لي في مشواري الرياضي والاحتراف الأول مع فريق طائرة نادي السيب العريق ولم أشعر إطلاقا بأنني لاعب جديد وذلك من خلال المعاملة الحسنة التي لقيتها من إدارة النادي والمشرفين على اللعبة والجماهير وفي الجهازين الإداري والطبي والفني واللاعبين. وكانت البدايات الأولى للاعب عبدالله المقبالي من نادي صحار بمحافظة شمال الباطنة وسعى للاحتراف خارج ناديه فوجد الظروف مواتية كثيرا مع فريق السيب وحقق معه في الموسم الحالي 2019/2020 الوصافة في دوري الدرجة الأولى للكرة الطائرة ولقب درع وزارة الشؤون الرياضية في الموسم ذاته كما شارك مع الفريق في البطولة العربية للرجال للكرة الطائرة أبطال الدوري في نسختها الـ38 التي أقيمت في ضيافة النادي الأهلي بجمهورية مصر العربية في الفترة من 16 إلى 18 من شهر فبراير الماضي.
ظروف مواتية
وأضاف المقبالي في سياق تصريحه لـ “عمان الرياضي”: لم أتردد في الدفاع عن السيب بعد توصية جمال المعمري مدرب الفريق وسالم الفزاري مشرف الفريق في الانضمام لطائرة السيب وحققت معهم بطولتين من أصل ثلاث بطولات وهي كأس السوبر ولأول مرة وكأس درع الوزارة وقدمنا مستوى جيدا في البطولة العربية بمصر. ورأى المقبالي أن الظروف كانت مواتية كثيرا في فريق طائرة السيب وقال: تم توفير كل متطلبات الراحة للاعب من سكن ونقل لذلك لم تواجهني أية صعوبات بالابتعاد عن ولاية صحار حيث كان عمل الفريق كالأسرة الواحدة ولم أشعر إطلاقا ببعد المسافة، وأوجه الشكر ليوسف الوهيبي والدكتور حمود الحسني و للجماهير الكبيرة لمساندتهم لي وللفريق طوال الموسم وحتى بعد انتهاء الموسم. وأتم المقبالي قائلا: أنا من اللاعبين المحظوظين جدا وذلك لأني تدربت مع أغلب المدربين العمانيين وهم المرحوم ناصر المقبالي وجمال المعمري والمدرب القدير سعيد الحمداني وأيضا مع شخبوط الجابري ومحمد الفارسي وخالد الشيزاوي وراشد بن هلال المقبالي وحميد المقبالي وكل مدرب له بصمته وتأثيره المباشر من خلال أنواع التدريبات أو غير المباشر من خلال الدعم والنصائح والإرشاد.
وتحدث المقبالي عن ميوله ورغبته في اللعب بمركز (اللاعب الحر) قال: اختياري لهذا المركز كان ميولي منذ البدايات وحرصت على التدريبات المستمرة للوصول لأفضل المستويات بالعمل والاجتهاد والمثابرة وكانت بصمة المرحوم ناصر المقبالي كبيرة في حياتي ومشواري الرياضي وكذلك المدرب خالد المقبالي وحصولي على جائزة أفضل لاعب حر هذا الموسم أتى بمساهمة الجميع من إصرار الجهاز الفني ومراهنتهم عليه وكذلك الجهاز الإداري وأيضا كذلك مساندة زملائي اللاعبين.
وذهب عبدالله المقبالي للتحدث عن مستوى اللعبة الفني فأفاد: مستوى لعبة الكرة في السلطنة جيد ونحتاج لأندية أكثر تشارك في المسابقات حتى يتسنى لنا لعب أكبر عدد من المباريات وأن تكون فترة الدوري على الأقل لمدة ٧ أشهر أو ٨ أشهر وبالتالي يزداد عدد الأندية المنافسة على اللقب من ثلاث أندية إلى خمسة أندية على الأقل وهذا له مردود إيجابي على المنتخبات.
البقاء مع السيب
وعن محطة تواجد اللاعب عبدالله المقبالي الاحترافية في الموسم المقبل2020/2021 قال: أنا قريب جدا من البقاء في نادي السيب نظير ما وجدته من حسن تعامل وحفاوة استقبال وبيئة عمل مهيئة للتطوير وبذل الكثير، وحصولي على بطولتين وجائزة أفضل لاعب حر لها دلائل كبيرة على حجم العمل المبذول من المنظومة الرائعة من مجلس الإدارة إلى الأجهزة الفنية الإدارية الطبية واللاعبين والجماهير واللجان العاملة في النادي. وأتم قائلا: أنتظر حصولي على فرصة ثانية لتمثيل المنتخب مرة أخرى وكان لي شرف تمثيل المنتخب سابقا ولن أتردد في ذلك إن سنحت الفرصة ومثلت المنتخبات في الناشئين والشباب وكذلك المنتخب الأول وأتمنى إعطاء المدرب الوطني الفرصة ولا أزال في مقتبل العمر ومارست اللعبة في سن مبكرة جدا حيث مثلت نادي صحار في سن١٤ سنة محليا وخارجيا ولا أعلم سبب عدم اختياري في السنوات الماضية رغم تقديمي مستويات كبيرة في الدوري وحصولي على جائزة أفضل لاعب حر في الدوري.