وقف التعاملات الورقية في القطاع اللوجيستي

مسقط في 3 مايو /العمانية/ اوقف مركز عُمان للوجيستيات، التعاملات الورقية بالقطاع اللوجيستي في المعاملات التجارية المتعلقة باستلام وتسليم البضائع والمتمثلة في الدفع الإلكتروني وأوامر التسليم والإفراج عن البضائع إلكترونيا من خلال الجهود التكاملية للشركاء الاستراتيجيين بالإدارة العامة للجمارك بشرطة عُمان السلطانية ومشغلي الموانئ وخطوط ووكلاء الشحن ومقدمي الخدمات اللوجيستية والمصدرين والمستوردين.

وتشمل خدمات التحوُّل الرقمي في القطاع اللوجيستي معاملات أمر التسليم الإلكتروني الذي يصدر من خط الشحن أو وكيله للإفراج عن البضائع المنقولة إلى مشغّل الميناء، تمهيدًا لاستلامها من قِبل المستورد أو مَن يمثّله. كما تشمل الخدمات الإلكترونية أمر الإفراج عن البضائع الذي يصدر من مشغّلي الموانئ لإعطاء الإذن باستلام السلع من قِبل مالكها أو مَن ينوب عنه، بالإضافة إلى بوليصة الشحن وهي وثيقة تصدرها الشركة الناقلة تبيِّن ميناء الشحن وميناء الوصول ووسيلة النقل وتكاليف الشحن وكيفية دفعها.

وقال الخطاب بن سالم المعني المدير التنفيذي لمركز عُمان للوجيستيات ان هذه الخطوة تأتي تجسيدًا لالتزام المركز بإيجاد مجتمع لوجيستي رقمي يحقق طموحات الاستراتيجية اللوجستية الوطنية وتعزيز استخدام التقنيات الحديثة في إدارة القطاع اللوجيستي في السلطنة.

وأضاف أن السلطنة بدأت مشروع التحوُّل الرقمي في القطاع اللوجيستي منذ عام 2018م لما يمثّله من أهمية كبيرة في تسريع التعاملات واختصار الوقت وخفض التكلفة التشغيلية على المتعاملين في القطاع، مشيرًا إلى أن الإعداد المبكر للتحوُّل الرقمي ساعد على مواءمة المتغيّرات المستجدة التي يشهدها العالم حاليا.

وأشاد بالجهود الملموسة للإدارة العامة للجمارك بشرطة عمان السلطانية التي قدمت خدمة التخليص عن بعد والتي تمكّن القطاع الخاص من إنهاء المعاملات المتعلقة بتخليص البضائع إلكترونيا بالتنسيق مع شركات التخليص الجمركي عبر نظام بيان مما ينعكس على كفاءة المعاملات التجارية اللوجيستية واستدامة عمل القطاع.

من جانبه وضح عبدالله عزالدين، المدير العام لشركة كورتو العالمية، ان التحول الرقمي الذي يشهده القطاع اللوجيستي في السلطنة أسهم في تعزيز الإجراءات الاحترازية التي نتبعها في الشركة، حيث أصبح بإمكان الموظفين إتمام جميع العمليات اللوجيستية وإنهاء معاملات العملاء بأمان في المنزل.

وقال سميح عبداللطيف، مدير أول للوجيستيات في شركة جي سي أي، ان التحول الرقمي للعمليات اللوجيستية ساعد في الحد من التواصل المباشر بين العملاء والعاملين في مختلف الشركات اللوجيستية بما أسهم في ضمان سلامة الموظفين في ظل وجود جائحة كورونا، والذي يأتي على رأس أولويات الشركة علاوة على توفير الوقت والتكلفة.”

وأكد ان التحول الرقمي أثبت فعاليته في هذه المرحلة الحرجة مشيرا الى ان هذا الإجراء سيستمر كأداة فاعلة للعمل في مرحلة ما بعد كورونا.