بعد 3 أسابيع من التكهنات حول صحته الزعيم الكوري الشمالي يظهر علناً ويشارك في افتتاح معمل شمال بيونج يانج

سيول – (أ ف ب) – شارك الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون في افتتاح مصنع للأسمدة الجمعة وفق ما أفادت وسائل إعلام كورية شمالية رسمية، في أول ظهور علني له بعد أسابيع من الشائعات حول وضعه الصحي.
وأظهرت مشاهد بثّها التلفزيون الرسمي أمس كيم يسير مع ابتسامة عريضة على وجهه ويدخّن سيجارة، أثناء افتتاح معمل في سونشون، شمال بيونغ يانغ. وجلس الزعيم الكوري الشمالي أمام لافتة تصف الحدث بأنه حفل افتتاح المعمل في الأول من مايو.
وكتبت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية في خبر أنّ “الزعيم الأعلى كيم جونغ-أون يقصّ شريط افتتاح مصنع سون تشون للأسمدة الفوسفاتيّة” كما أنها نشرت أمس صوراً للحدث وإلى جانبه شقيقته كيم يو جونغ التي تُعدّ واحدةً من أقرب مستشاريه.
وفي إحدى الصور، يمكن رؤية الزعيم الكوري الشمالي مرتدياً بزّته السوداء التقليدية يقصّ شريطاً أحمر، برفقة شقيقته وكبار الشخصيّات، من دون التمكن من التحقق من هذا الظهور من مصادر مستقلة.
ولم يظهر كيم علناً منذ أن ترأس اجتماع المكتب السياسي لحزب العمّال في 11 أبريل.
وفي اليوم التالي أفادت وسائل الإعلام الرسميّة بأنّه تفقّد طائرات مقاتلة في وحدة للدفاع الجوّي.
وتزايدت التساؤلات في الأيام الأخيرة حول صحة كيم بعد غيابه عن احتفالات ذكرى ميلاد مؤسس النظام الكوري الشمالي كيم إيل سونغ في 15 ابريل، وهي أبرز مناسبة سياسيّة في البلاد.
واعتبرت وزارة التوحيد في كوريا الجنوبية أن “كتابات من دون أساس” أثارت “ارتباكاً وتكاليف غير ضرورية في مجالات عدة مثل الاقتصاد والأمن والمجتمع” داعيةً إلى توخي دقة أكبر في المستقبل.
وفي المشاهد التي بثّها التلفزيون الكوري الشمالي، أطلّ كيم، من دون مؤشرات تدلّ على معاناته من مشاكل صحية، يحيي مئات العمال وسط تصفيق حار وإطلاق بالونات في الهواء.
وأغلقت كوريا الشمالية حدودها وتطبق أشدّ التدابير الوقائية من المرض، كما تؤكد أنها لم تسجّل أية إصابة بالوباء، ما يبدو أمراً غير مرجّح برأي خبراء في حين تفشى المرض في الدولتين المجاورتين لها، الصين وكوريا الجنوبية.
وبدأت التكهّنات بشأن صحة كيم جونغ أون في 21 أبريل على موقع “دايلي أن كاي” الذي يديره بشكل أساسي كوريون شماليون منشقون.
ونقلاً عن مصادر كورية شمالية مجهولة الهوية، قال الموقع إن كيم البالغ 35 عاماً، كان في وضع مقلق إذ إنه يعاني من مشاكل مرتبطة “بتدخينه الشديد وبدانته وإرهاقه”.
وأفادت شبكة “سي إن إن” الأمريكية حينها أن الولايات المتحدة “تتابع معلومات استخبارية” تفيد بأن كيم معرّض للموت بعد خضوعه لعملية جراحية.