برنامج “زوووم” يقرّب المسافات ويعوض التدريب الميداني للمنتخبات

  • استخدام تقنية الفيديو للتواصل ما بين المدربين واللاعبين
كتب – حمد الريامي لجأت الأجهزة الفنية لمعظم المنتخبات الوطنية إلى تقنية الفيديو والتي يطلق عليها (زووم) لمتابعة اللاعبين في بيوتهم وذلك من أجل الوقوف على مستوى لياقتهم البدنية وكذلك مهاراتهم الفنية من خلال التواصل المباشر مع اللاعبين بواقع ساعة واحدة في الأيام التي يختارها كل مدرب وجاء هذا التوجه لاستحالة عدم إقامة تجمع اللاعبين بسبب الظروف الحالية التي يمر بها العالم والمتمثلة في تفشي وباء كورونا (كوفيد-19) وتماشيا مع قرار اللجنة العليا الذي أوقف ممارسة النشاط الرياضي في السلطنة حتى نهاية شهر سبتمبر المقبل إلا إذا استجد الجديد وعادت الأمور إلى طبيعتها قبل هذا الموعد. ولم تكن المنتخبات الوطنية وحدها التي وجدت هذه التقنية كملجأ لمثل هذه التجمعات بل كانت هناك اجتماعات للجنة الأولمبية العمانية وبعض الاتحادات الرياضية وكذلك اللجان الرياضية التي وجدت هذه الوسيلة مناسبة للتواصل وعقد الاجتماعات المهمة لمناقشة الموضوعات التي تحتاج إلى اتخاذ قرارات مهمة في هذا الوقت. ومن بين المنتخبات التي استخدمة هذه التقنية المنتخب الوطني للناشئين لكرة القدم من خلال إجراء تدريباته البدنية عن بعد مع المعد البدني حسان القصوري ومتابعة المدرب الوطني هلال العوفي باستخدام برنامج (زووم) حيث تقام هذه التدريبات خلال 4 أيام في الأسبوع وتستمر لمدة 45 دقيقة وتتركز على رفع معدلات اللياقة البدنية للاعبين من أجل المحافظة على لياقتهم البدنية وعدم زيادة أوزانهم حيث كانت الاستجابة جيدة من جميع اللاعبين الذين التزموا بالتوقيت وكذلك في كيفية تطبيق التمارين والحركات المطلوبة منهم من قبل المدرب. كما يواصل منتخبنا الوطني للصالات تدريباته الخاصة باللياقة البدنية عبر برنامج (zoom) عبر ثلاثة أيام في الأسبوع وخلال الفترة المسائية بمشاركة 16 لاعبا شاركوا خلال الأيام الماضية في الحصص التدريبية تحت إشراف مدرب اللياقة البدنية ريكاردو ومتابعة من يونس الفهدي مدرب منتخبنا الوطني للصالات، وتأتي تلك الاستعدادات في إطار مشاركة منتخبنا الوطني في النهائيات الآسيوية المؤهلة إلى كأس العالم خلال شهر أغسطس القادم بتركمانستان. ويتابع لاعبو المنتخب الوطني للمبارزة إجراء تدريباتهم اليومية عن بُعد وسط إشراف مباشر من قبل المدرب الدولي هشام كرشود، والذي بدوره يشاهد التدريبات لجميع اللاعبين عبر وسائل الاتصال الحديثة، وتأتي هذه الخطوة ضمن إطار اهتمام اللجنة العمانية للمبارزة، لاتخاذ بعض الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية لسلامة اللاعبين والحد من تفشي وباء فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) والتزاما بقرارات اللجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطورات الناتجة عن انتشار فيروس كورونا (كوفيد-19) وتنفيذًا للتوجيهات الصادرة من وزارة الشؤون الرياضية بإيقاف إقامة الأنشطة الرياضية حتى إشعار آخر. كما أقيمت المسابقة الدولية للشطرنج وكذلك دورة تحكيم الشطرنج عبر الإنترنت في نسختها الثالثة التي نظمتها اللجنة العمانية للشطرنج بالتنسيق مع الاتحاديين الدولي والآسيوي والتي اختتمت يوم 20 أبريل الجاري، بمشاركة 39 حكمًا من 11 دولة وهي السلطنة والإمارات والسعودية والبحرين والعراق وسوريا ومصر والجزائر والمغرب وليبيا وفلسطين، حيث تأتي الدورة ضمن برامج اللجنة لهذا العام وذلك بهدف تأهيل وتدريب الكوادر العمانية في مجال التحكيم وزيادة عددهم في مجال التحكيم للعبة الشطرنج وتطوير قدراتهم ليتمكنوا من إدارة المنافسات المحلية والدولية وإيجاد قاعدة عريضة من الحكام العمانيين من مختلف محافظات السلطنة لإدارة أنشطة اللعبة المختلفة على مستوى البطولات التي تشرف عليها اللجنة العمانية للشطرنج.