لبنان: ارتفاع الحالات إلى 729 بعد تسجيل 4 إصابات جديدة

بيروت-( د ب أ ) : أرتفع عدد الإصابات بفيروس “كورونا” المستجد (كوفيد 19-) في لبنان أمس إلى729 إصابات،بعد تسجيل 4 إصابات جديدة، واستقر عدد الوفيات عند 24 . وأعلنت وزارة الصحة العامة في تقريرها اليومي، حول مستجدات فيروس “كورونا” أنه تم خلال الأربع والعشرين ساعة المنصرمة تسجيل 4 إصابات جديدة بفيروس “كورونا ” المستجد ما يرفع عدد الإصابات إلى 729 إصابات منذ 21 فبراير الماضي .وأضافت الوزارة أن عدد حالات الوفاة بلغت 24 حالة منذ 21 فيراير الماضي. وبلغ عدد الحالات الحرجة 44 حالة، بحسب الموقع الرسمي لوزارة الإعلام المخصص لمتابعة أخبار فيروس “كورونا”، فيما بلغ عدد حالات الشفاء 192 حالة.وتقوم الفرق التابعة لوزارة الصحة العامة بإجراء فحوص “بي سي أر”لعينات عشوائية من كافة المناطق اللبنانية . وكان مجلس الوزراء قد أعلن في جلسة طارئة انعقدت في 15 مارس الماضي، التعبئة العامة لمواجهة انتشار فيروس كورونا، ومددت التعبئة العامة حتى 10 مايو المقبل. وبدأ منذ 27 مارس الماضي ضبط حركة التنقل والانتقال والإقفال من السابعة مساءً حتى الخامسة صباحاً، باستثناء الأفران والصيدليات وتنقل الصحفيين، ومددت حركة التنقل من الساعة التاسعة مساءً وحتى الخامسة صباحاً. على صعيد آخر تظاهر العديد من اللبنانيين قبل ظهر أمس في ساحتي رياض الصلح والشهداء في وسط بيروت، ونفذ مواطنون آخرون مسيرات في صور والنبيطية جنوب لبنان في عيد العمال، للمطالبة بحقوقهم وإعادة تكوين السلطة. وانطلقت تظاهرة سيارة من أمام مقر الاتحاد الوطني لنقابات العمال،في بيروت إلى ساحة رياض الصلح في وسط بيروت . وفي ساحة الشهداء اعتصم عدد من المواطنين .وحمل المشاركون الأعلام اللبنانية وطالبوا بتصحيح الأوضاع المعيشية ومعالجة البطالة وارتفاع الأسعار وارتفاع سعر صرف الدولار. وطالبوا أيضاً بإسقاط السلطة الحاكمة ومحاسبة السارقين من السياسيين وطالبوا بفتح ملفات الفساد وبقضاء نزيه، وطالبوا بمحاسبة جميع من تعاقبوا على الحكم منذ 30 عاماً.وترافقت المظاهرات في بيروت بمواكبة من قوى الأمن والجيش اللبناني . وفي مدينة النبطية جنوب لبنان انطلقت مسيرة راجلة، وحمل بعضهم يافطات كتب عليها “الثورة مستمرة حتى تحقيق مطالبها بتغيير النظام المذهبي ومحاسبة الفاسدين”.وانطلقت في مدينة صور جنوب لبنان مسيرة سيارة حاملين الأعلام اللبنانية للمطالبة بالعيش الكريم.والتزم بعض المتظاهرين في كافة المناطق بإجراءات الوقاية من فيروس كورونا بوضع الكمامات فيما بعضهم لم يلتزم. يذكر أن لبنان يشهد أزمة اقتصادية وارتفاع في أعداد العاطلين عن العمل، وأزمة نقدية حادة تظهر في شح العملات الصعبة، وتدهور سعر صرف الليرة مقابل الدولار الذي وصل سعره عند بعض الصرافين إلى أكثر من 4000 ليرة لبنانية فيما السعر الرسمي يبلغ 1515 ليرة ومن المتوقع أن بواصل سعر الدولار ارتفاعه. ويشهد لبنان منذ أيام مظاهرات شعبية في العديد من المناطق شمال لبنان وشرقه وجنوبه وفي جبل لبنان، تخللها أحياناً أعمال شغب ومواجهات مع الجيش اللبناني.