حارس مجيس: اللعب بدوري عمانتل حلم كل رياضي!

صحار – عبدالله المانعي

قال حارس فريق مجيس الكروي سالم بن عبدالله الروشدي أن كل لاعب وحارس مرمى في السلطنة يطمح بشكل دائم إلى اللعب بدوري عمانتل لكرة القدم فهو الدوري الأكثر شهرة وتسليطا للأضواء ويحظى بنقل تلفزيوني وغيرها من الحوافز التي يجدها اللاعب بالدوري، ولا أستطيع تقييم نفسي لكن لدي أفضل من هذه الإمكانيات التي ظهرت فيها مع نادي مجيس في هذا الموسم وفي الموسم القادم سأظهر بصورة طيبة وأفضل. وذهب الروشدي للحديث عن انضمامه لفريق مجيس واللعب معه في الموسم الحالي 2019/2020 فقال: تم عمل معسكر خارجي للفريق في جمهورية إيران الإسلامية لمدة أسبوع حيث انضممت للفريق في 10 من شهر أغسطس من عام 2019 ولعبت مع الفريق في هذا الموسم عبر دوري الدرجة الأولى لكرة القدم.
وأضاف: أداء الفريق الكروي بنادي مجيس كان في مستوى جيد لكن سوء الطالع والحظ وتبديل الجهاز الفني وعدم الاستقرار أدى إلى تدني النتائج وبالتالي عدم التمكن من الصعود للمراكز المتقدمة وبالنسبة للأداء كان كثيرا مشرفا ويمتلك الفريق لاعبين بوفرة وهم متجانسين ولم تخدمنا الظروف في التأهل للمرحلة الثانية المؤهلة لدوري عمانتل لكرة القدم، وفريق مجيس حاله كحال فرق الأندية الأخرى يحتاج إلى دعم من وزارة الشؤون الرياضية فالعائق الأول والأخير هو الموارد المالية وثانيا عودة الجماهير مرة أخرى للمدرجات فهو جانب يشكل حافزا معنويا للاعبين وأهم نقطة في كل رياضة هي الاستقرار الفني خاصة في لعبة كرة القدم وإذا وجد الاستقرار فيمكن البناء بشكل صحيح وعبر التخطيط السليم تسير الأمور بالشكل المطلوب.
وأبدى الروشدي وجهة نظره حول قيام الاتحاد بدمج دوري الدرجتين الأولى والثانية تحت كيان واحد في أول نسخة كانت بهذا الموسم فقال: بخصوص دمج دوري الدرجة الأولى مع الدرجة الثانية في نهاية المطاف أعتقد أن كل المستويات الفنية جدا متقاربة بين تلك الفرق وأعتقد كذلك أن دمج الدرجتين في دوري التكوين يعود للظروف المالية التي تواجهها الأندية وهو قرار صائب وسهل المهمة للصعود لدوري عمانتل كما أشرت أن أي لاعب حلمه أن يصعد لدوري المحترفين، وأشكر مجلس الإدارة في مجيس حيث أنه اشتغل على حسب الإمكانيات المادية المتاحة لديه.