سيف الرواس: لا بد من تغيير خارطة الكرة العمانية .. وما زلنا منافسين على المسابقات

أكد على وجود دعم لوجستي من الشؤون الرياضة واتحاد الكرة

سيف الرواس


صلالة – عادل البراكة

أكد سيف بن غانم الرواس رئيس جهاز الكرة بنادي ظفار على رضاه التام بما قدمه الفريق هذا الموسم، وقال: الحمد لله قدمنا مباريات إيجابية وراضين عن مستوى الفريق في جميع الاستحقاقات والجميع أدى عمله على أكمل وجه، والفريق مازال منافسا على مختلف الاستحقاقات، مؤكدا على أن الكرة لا تزال في أرضية الملعب والبطولات لا زالت ولم يحدد من البطل وسوف نقاتل لآخر مباراة ولآخر جولة.
وتحدث رئيس جهاز الكرة بنادي ظفار عن مشوار الفريق هذا الموسم قائلا: بدأ إعداد الفريق قبل انطلاقة الموسم في جمهورية مصر العربية بمدينة الإسكندرية لمدة 14 يوما بحضور 16 لاعبا من ضمنهم اللاعبين الأجانب ومن غير اللاعبين الدوليين المشاركين مع المنتخب في التصفيات المزدوجة المؤهلة لكأس آسيا وكأس العالم، حيث كان المعسكر مقسما بين الإعداد البدني وإقامة مباريات ودية، والحمد الله خرجنا بالاستفادة الكبيرة من المعسكر خلال إقامة اربع مباريات على مستوى عالٍ كسبنا مواجهتين وتعادلنا في واحدة وخسارة مباراة تم خلالها تجربة 9 محترفين أجانب جدد بهدف الوقوف على إمكانياتهم، وتعرف الجهاز الفني على عدد من اللاعبين المحليين من غير لاعبي المنتخب وابدى الجهاز الفني ارتياحه من العناصر المحلية المتواجدة بالفريق ولله الحمد توجنا بلقب السوبر في افتتاح الموسم.

مردود إيجابي

وحول التحديات التي واجهت الفريق هذا الموسم قال سيف الرواس: التحديات كانت في البداية خوض المعسكر من غير اللاعبين الدوليين وكذلك خوض ثماني مباريات دوري من غير لاعبي المنتخب الوطني والعسكري أكثر من ثلاثة عشر لاعبا أشركنا لاعبين أولمبيين وشباب واثبت الشباب الصاعد أنهم على قدر التحدي وقدمنا مباريات على مستوى عالٍ بفريق شباب أغلبه من الفئات السنية بالنادي. وفيما يتعلق بالانتدابات لهذا الموسم أكد الرواس على أن جميع الانتدابات قدمت المردود الإيجابي، وقال: جميع العناصر المنتدبة هذا الموسم من اللاعبين وكذلك اللاعبين الذين ما زالت عقودهم سارية مع النادي قدموا المستوى المرضي والإيجابي، واشكرهم من خلال جريدتكم الكريمة على ما قدموه من جهد وعمل والتزام وأخلاق عالية خلال الموسم، ونقدم شكرنا الجزيل لأعضاء مجلس الإدارة وعلى رأسهم الشيخ علي بن أحمد الرواس على توفير كل احتياجات الفريق ومتابعتهم لكل شاردة وواردة ورئيس النادي كان دائما متواجدا مع الفريق لتذليل كافة الصعاب التي واجهت الفريق.

غياب الدعم

وحول دعم النادي كونه ممثلا للكرة العمانية قال: للأسف الشديد لم يكن هناك أي دعم من الجهات المعنية أو حتى من الشركات الكبيرة في السلطنة وهذا ما تعانيه الرياضة العمانية من شح في الدعم المادي ولو كان هنالك دعم لكانت الكرة العمانية في أفضل حال لأننا نملك الكوادر سواء أكانت فنية أو إدارية، وكان هناك دعم لوجستي من وزارة الشؤون الرياضة والمسؤولين في الاتحاد العماني لكرة القدم بتعديل طفيف في جدول المباريات وللأسف لم يخدمنا أبدا. وعن مصير المحترفين أشار إلى أن موضوع المحترفين موضوع سابق لأوانه وننتظر قرار الاتحاد العماني لكرة القدم ولجنة المسابقات. وحول قرار تأجيل الدوري، قال: أنا مع قرار التأجيل بسبب جائحة كورونا كونه يأتي في المقام الأول لسلامة الجميع في السلطنة واعتبره قرارا صائبا، واستكمال المسابقات بعد انتهاء هذا الوباء، ومن وجهة نظري لابد من تغيير خارطة الكرة العمانية من نواحي عدة حتى تتطور كرتنا ونواكب باقي الدول المجاورة.