الحجر المنزلي يعزّز نقاوة هواء إسطنبول 30 %

إسطنبول – الأناضول
أعلنت المديرية العامة لحماية البيئة لدى بلدية إسطنبول الكبرى، أن التزام سكان المدينة منازلهم في إطار الحجر المنزلي الطوعي، للوقاية من فيروس كورونا، زاد من جودة ونقاوة هوائها بمعدّل وسطي بلغت نسبته 30 بالمائة.
وبحسب بيان صادر عن بلدية إسطنبول الكبرى، الأربعاء، فإن عدم خروج سكان المدينة من منازلهم، أدى إلى تراجع أعداد السيارات في الطرقات، وبالتالي تقلّصت نسبة الأدخنة الصاعدة منها إلى الهواء، ما انعكس إيجاباً على الهواء والبيئة في المدينة.
وأضاف البيان أن مؤشر جودة ونقاوة هواء المدينة تحسّن بنسبة 13 بالمائة خلال الفترة بين الأول من يناير و27 أبريل 2020، وذلك مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.
وأوضح أنه عند النظر إلى مؤشرات جودة الهواء في إسطنبول، خلال الأعوام الـ 5 الأخيرة، فإن المدينة سجلت أعلى نسبة في جودة الهواء، عام 2017 وذلك بـ 58 بالمائة.
وأشار إلى أن المعدّل الوسطي لتحسّن جودة الهواء في المدينة، بلغ مؤخراً 30 بالمائة، نتيجة التزام الناس منازلهم.
ونقل البيان عن كبيرة مهندسي البيئة لدى بلدية إسطنبول الكبرى، “بهار تونجال”، قولها إن خروج عدد أقل من السيارات إلى الطرقات، ساهم بشكل كبير في زيادة جودة هواء المدينة.
بدوره، قال مسؤول مختبرات قياس جودة الهواء لدى بلدية إسطنبول، محمد دوغان، إن المدينة تحتوي على 34 مركزاً ثابتاً لقياس جودة الهواء، فضلاً عن مركزين متنقلين.
وأضاف أن قياس مؤشر جودة الهواء في إسطنبول، يتم ضمن إطار لائحة تقييم وإدارة جودة الهواء التركية ومعايير الاتحاد الأوروبي في هذا المجال.
جدير بالذكر أن إسطنبول تشهد منذ قرابة 3 أسابيع، حظراً جزئياً للتجول، في أيام نهاية الأسبوع، في إطار تدابير مكافحة فيروس كورونا.