د.سلام الكندي: 2% من سكان السلطنة مصابين بمرض الثلاسيميا

“عمان”في 29ابريل/  قال البروفيسور سلام بن سالم الكندي أستاذ مشارك علم أمراض الدم بمستشفى جامعة السلطان قابوس” لدينا في السلطنة حوالي 2% من السكان يحملون الثلاسيميا” جين سلسلة ب”، ونتوقع 15 مريضا يتم ولادتهم بالثلاسيميا العظمى كل سنة بالسلطنة، هؤلاء المرضى يحتاجون إلى اعطائهم الدم طيلة حياتهم أو يتم زراعة النخاع لهم، حيث إن زراعة النخاع قطعت أشواطا كبيرة وهناك تحسن في الأوضاع المتعلقة بالزراعة، ويفضل زراعة من أخ أو أخت شقيق مطابق، وعندما يتلقون مرضى ثلاسيميا ب الدم يتعرضون لزيادة الحديد، وبالتالي يترسب الحديد في أعضاء الجسم المختلفة أبرزها القلب والكبد والغدد الصماء.
وأضاف الكندي” بالنسبة لمرضى فقر الدم المنجلي يولد في السلطنة حوالي من 120-150 شخصا سنويا وحوالي 6% من السكان يحملون هذا المرض، هؤلاء المرضى يذهبون للمستشفيات بصورة كبيرة وبالتالي يكونون عرضة للتعرض للالتهابات وأيضا مخالطة من هم عرضة لفيروس كورونا، وكثير من مرضى فقر الدم المنجلي والثلاسيميا لديهم ضعف في عمل الطحال وبالتالي ضعف في جهاز المناعة وبعض مرضى فقر الدم المنجلي يفقدون الطحال” فقد تلقائي”.
وأكد في حديثه أن في معظم المؤسسات الصحية تم تسهيل الحصول على الأدوية من خلال إرسال رسالة بقائمة الأدوية، وهذا بدوره يؤدي إلى التقليل من الذهاب للمستشفى، والتباعد الاجتماعي مهم جدا والأخذ بالإجراءات الوقائية والاحترازية وغسل اليدين بشكل مستمر ومتواصل والاعتناء بالصحة العامة والرياضة، وشرب كميات كبيرة من الماء خاصة لمرضى فقر الدم المنجلي، مع ضرورة اهتمام المريض بالغذاء المتوازن.