سعر الخام الأمريكي يرتفع أكثر من 14 بالمائة بعد عمليات بيع مكثفة

سنغافورة في 29/ ابريل(أ ف ب) – قفز سعر الخام الأميركي أكثر من 14 بالمائة في الأسواق الآسيوية صباح الأربعاء ليبلغ أكثر من 14 دولاراً للبرميل الواحد غداة تكبّده خسائر كبيرة بسبب بيع صندوق استثماري عقوده النفطية القصيرة الأجل في خضمّ المخاوف المتعاظمة إزاء الفائض في العرض والنقص في القدرات التخزينية. وسجّل سعر برميل “خام غرب تكساس الوسيط” الذي يطلق عليه أيضاً اسم “النفط الخفيف” ويعتبر مرجعياً في تسعير الخامات الأمريكية، تسليم يونيو ارتفاعاً بنسبة 14,5 بالمائة في جلسة التداولات الآسيوية الصباحية، ليبلغ 14,13 دولار للبرميل.
وكانت خسائر برميل غرب تكساس الوسيط تخطّت خلال جلسة التداول الثلاثاء 21 بالمائة بعدما أعلن “صندوق نفط الولايات المتحدة” القابل للتداول في البورصة بيع كل عقوده الآجلة لشهر يونيو من هذا الخام والاستعاضة عنها بعقود طويلة الأمد، في قرار شكّل ضغطاً كبيراً على عقود الذهب الأسود تسليم يونيو. أما مزيج برنت الذي يعتبر مرجعياً في تسعير الخامات العالمية فارتفع من جهته في الأسواق الآسيوية صباح الأربعاء بنسبة 3,27 بالمائة ليصل إلى 21,13 دولارا للبرميل. وقال كبير محللي الأسواق في مجموعة “أواندا” جيفري هالي لوكالة فرانس برس إن الوسطاء يسعون إلى صفقات بعد يومين من عمليات البيع المكثفة”.
من جهتها، ذكرت مجموعة “اي ان زد بنك” في مذكرة أن السوق واجهت تقلبات الثلاثاء “مع تغيير صناديق المؤشرات المتداولة وصناديق أسهم المبادلات مواقع العقود وسط تجدد المخاوف من أسعار سلبية” في السندات القصيرة الأجل. وأضاف أن وكالة “ستاندارد أند بورز” نصحت بعد عمليات البيع التي قام بها “صندوق نفط الولايات المتحدة”، المستثمرين ببيع حصصهم من عقود يونيو ونقلها إلى يوليو.
ويواجه سوق النفط معضلة تتمثل بانخفاض كبير في الطلب بسبب وباء كوفيد-19 مقابل وفرة في العرض. وتمتلىء الخزانات بالذهب الأسود بشكل سريع ما يثير مخاوف من تشبّع كامل للاحتياطات في الأجل القصير. وانهارت أسعار النفط في الأسابيع الأخيرة على خلفية تراجع الطلب الناجم عن القيود وتدابير حظر السفر المفروضة في العالم لمكافحة تفشّي فيروس كورونا المستجدّ. وخلال الأسبوع الفائت، انخفض الخام الأمريكي للمرة الأولى في التاريخ إلى ما دون الصفر بسبب تخمة في المخزون أجبرت المستثمرين على الدفع من أجل التخلّص من الخام، وقد أغلق خام غرب تكساس الوسيط تسليم مايو في جلسة 20 أبريل الجاري على ناقص 37,63 دولاراً للبرميل.
ولم ينجح اتفاق لخفض إنتاج النفط بمقدار عشرة ملايين برميل يوميا اعتبارا من الأول من مايو، في تهدئة الأسواق كثيرا. وقال الخبير الاستراتيجي في مجموعة “أكسيكورب” ستيفن إينيس إن “نتائج” خفض الإنتاج “ستستغرق أسابيع على الأرجح قبل أن تظهر في السوق فعليا لذلك ما زلنا عالقين في مسائل التخزين التي ستواصل كبح أي إشارة إلى الرغبة في الشراء”.