توقف النشاط الرياضي أثر علينا ومشاريعنا الاستثمارية سنعلنها بعد كورونا!

كتب – سعيد الهنداسي
السويق في 29 ابريل/ أكد الشيخ حمدان بن سباع السعدي نائب رئيس نادي السويق أن هناك اختلافا في العمل الإداري بين النادي والفرق الأهلية، حيث قال: التجربة في النادي تختلف اختلافا جذريا عن الفرق الأهلية كون النادي يقع تحت مظلة الاتحاد ووزارة الشؤون الرياضية وهناك منافسون ولعب مباريات رسمية وأمور مالية وتدقيق ونتعامل مع كل شرائح المجتمع في الولاية ونشارك بالعديد من الألعاب الرياضية. وكانت للسعدي تجربة ثرية في العمل الإداري سواء على مستوى الأندية أو الفرق الأهلية بالإضافة إلى وجوده في الاتحاد العماني لكرة القدم كمحكم رياضي في لجنة فض المنازعات الرياضية في اللجنة الأولمبية.
وعن حضور السويق ومشاركاته المتعددة في مختلف الألعاب أشار إليها نائب الرئيس قائلا: النادي كبقية الأندية لا يختصر المشاركات فقط في كرة القدم ويبقى النادي منصة لمزاولة جميع الألعاب الرياضية وهناك مهتمون بالرياضات المختلفة حيث كانت لنا مشاركات متنوعة في كرة اليد والسلة وأتحنا الفرصة لإنشاء فرق رياضية مختلفة لاحتواء الشباب كرياضة الغوص وكذلك الفريق النسائي لكرة القدم الذي قدم مستويات رائعة في ظهوره الأول كما تعاقدنا مع لاعبات محترفات لهذا الفريق ويبقى النادي حزمة متكاملة من الرياضات والألعاب والجوانب الثقافية والشبابية.
تأثير كبير
وعن مدى تأثر النشاط الرياضي بسبب جائحة كورونا أشار السعدي إلى ذلك قائلا: تأثير هذه الجائحة على النادي كبير ومؤثر على الجانب الإداري بلا شك له تأثير مباشر لأننا كنا في وتيرة متسارعة في بعض الأمور الإدارية والاستثمارية ولكن توقف هذا النشاط وننتظر بفارغ الصبر زوال الغمة، أما تأثير ذلك على النواحي الفنية فإن الفريق كان في رتم تصاعدي وأداء جيد وتحقيق نتائج إيجابية كبيرة والأداء بخطى متقدمة جدا وفي خط تصاعدي والحمد الله استطعنا تحقيق فوزين وتعادلين على التوالي وتبقت لنا مباراة واحدة.
المشاريع الاستثمارية
وعن أبرز المشاريع الاستثمارية التي تطمح إدارة السويق لتحقيقها في الأيام القادمة قال السعدي: هي مشاريع كثيرة وسنفصح عنها حين يتم الانتهاء منها من قبل الجهات ذات الاختصاص ووصلنا إلى مراحل جدا متقدمة وسيتم نشر هذه الأمور بشكل تفصيلي بعد جائحة كورونا بإذن الله.
وحول معاناة نادي السويق مع الملاعب في المباريات الرسمية حيث يلعب مبارياته خارج ناديه سواء في صحار أو السيب أو حتى في الرستاق قال السعدي: كنا نمني النفس ان نلعب مبارياتنا على ملعبنا إلا أن ملعب النادي غير مؤهل لإقامة مباريات رسمية على أرضية الملعب لعدم توفر الاشتراطات الخاصة بإقامة مثل هذه المباريات وهو بلا أدنى شك أن ملعب المباريات الرسمية على أرضية ملعب النادي سيشكل قوة كبيرة من ناحية الحضور الجماهيري والدافع المعنوي، ونتمنى مستقبلا أن نرى نادي السويق يلعب في ملعبه وفي ولايته.
وعن إمكانية مشاهدة مجمع رياضي بالسويق أشار نائب رئيس نادي السويق قائلا: حاليا الظروف لا تسمح بإقامة مجمع رياضي إلا إذا ارتأت الحكومة بناء مجمع رياضي يليق بحجم الكثافة السكانية في ولاية السويق ويخدم الولايات المجاورة وهذا أملنا في الحكومة الرشيدة التي لا تألو جهدا في تقديم كل ما يخدم أبناء هذا الوطن وشبابه الذين يمثلون شريحة كبيرة من عدد السكان.
ختام الموسم
وعن تصور إدارة النادي لنهاية الموسم وهل أوصلوا الصور لاتحاد الكرة أشار نائب رئيس نادي السويق إلى ذلك بقوله: كان تصورنا أن الدوري في بداية كل موسم يبدأ ضعيفا ويعتبر إعدادا لموسم جديد كما أن اول المباريات تبدأ برتم ضعيف لكن إن شاء الله سنحاول التعامل مع هذه المباريات بعقلية مختلفة وأوصلنا ملاحظاتنا لاتحاد الكرة وجاء الرد بطريقة مقبولة نوعا ما وستطبق على جميع الأندية. وعن مصير اللاعبين المحترفين هذا الموسم وهل سيتم التجديد لهم أو سيتم التعاقد مع أسماء جديدة أشار حمدان السعدي إن إدارة النادي لديها النية في التغيير للاعبين المحترفين للموسم القادم ولكننا ننتظر زوال الجائحة حتى يعقد اجتماع لمجلس إدارة النادي وسيتم اتخاذ القرارات المناسبة لما فيها مصلحة النادي أولا وأخيرا وأيضا سيعتمد اختيار اللاعبين على الجهاز الفني وماذا يريد من نوعية اللاعبين الذين سيقدمون الإضافة للفريق والمراكز التي يحتاجها في أرضية الملعب ونوعية اللاعب الذي سينفذ ما يريده من فكر المدرب وتكتيكه الفني.