قاسم سعيد: تدخلات خارجية أبعدتني عن المنتخب !

“دوري عمانتل في علم الغيب!”

كتب – سعيد الهنداسي

أكد لاعب المنتخب الوطني قاسم سعيد أن مباراة الديربي الذي يجمع ناديي ظفار والنصر من أشهر المواجهات في السلطنة والفارق الذي حدث في هذا الديربي من وجهة نظري كلاعب هو غياب الجماهير عن الحضور والتواجد بالرغم أن الناديين يملكان أكبر قاعدة جماهيرية في السلطنة. وأضاف: حظيت بشرف تمثيل المنتخب الأول وهذا يعتبر من أهم إنجازاتي أنني ساهمت في تحقيق لقب مع المنتخب الأولمبي بطولة كاس الخليج، كما شاركت مع المنتخب الأول في تصفيات كأس العالم وكأس الخليج وكأس آسيا والتي قدمنا فيها مستويات جيدة وحققنا فيها نتائج طيبة. وتطرق قاسم سعيد عن حكاية إبعاده المفاجئ عن المنتخب وتواجده فيه وأشار فيها إلى تدخلات خارجية حالت دون بقائه في المنتخب.
ويضيف قائلا: كانت هناك بعض التدخلات الخارجية لإبعادي من المنتخب وللأسف الشديد هذا واقع فعلا نعيشه وأتمنى العودة مرة أخرى وأمثل المنتخب الوطني مع زملائي اللاعبين . وحول توقف النشاط الرياضي عليه هو كلاعب والرياضة بشكل عام، قال: بلا أدنى شك هناك تأثير سلبي علينا ولكن أنا لم أتوقف عن مزاولة النشاط الرياضي وأقوم شكل يومي بممارسة رياضة الجري لمدة ٣٠ دقيقه يوميا وأعمل تمارين التقوية للعضلات يوميا أيضا للمحافظة على معدلي اللياقي الجيد. وعن توقعاته لختام الموسم الكروي، قال قاسم سعيد: حتى الآن دوري عمانتل في علم الغيب وسيكون تركيزنا حاضرا في جميع المباريات المتبقية ومن يفوز يستحق لقب الدوري. وحول حظوظ نادي ظفار في بطولة كأس الاتحاد الآسيوي، قال: بعد التوقف الحالي يبقى الأمر فيه شيئ من الصعوبة ويبقى طموح نادي ظفار كبيرا في تقديم مستويات جيدة في هذه البطولة لأننا لا نمثل نادي ظفار فحسب بل نمثل السلطنة في الحضور الآسيوي الكبير.
وحول عدم احترافه خارجيا، قال قاسم سعيد: في الحقيقة جاءتني عروض رسمية ولكن لم يكتب لي التوفيق فيها ومتى ما وجدت العرض المناسب والدوري المناسب لي أيضا لن أتردد في ذلك، وما زالت الفرص متاحة ونملك في السلطنة لاعبين على مستوى عال من الموهبة والحضور الجيد ولكن للأسف نفتقد للتسويق وسماسرة محترفين للمسابقات المحترفة.