كيف يستغل الرياضيون أوقاتهم في ظل توقف الأنشطة والفعاليات؟

جهاد الشيخ: يمكننا التأقلم مع الظروف وإيجاد برامج رياضية تناسبنا

كتب – أحمد الكندي

يسعى الرياضيون بالسلطنة للتأقلم على تغيير أنماط الحياة اليومية المعتادة واختفاء عدد من الممارسات والروتين المعتاد وكيفية المحافظة على نشاطهم البدني في ظل الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها السلطنة خلال الوقت الحالي بسبب جائحة “كورونا” وتوقف جميع الأنشطة الرياضية بالسلطنة. وفي هذا الإطار قال جهاد بن عبدالله الشيخ آمين سر الاتحاد العماني لألعاب القوى عضو لجنة الرياضة والبيئة باللجنة الأولمبية العمانية ورياضي سابق من ٨٩ إلى ٢٠٠١ وهو من اللاعبين الحائزين على عدة ميداليات في سباقات ألعاب القوى على المستوى الآسيوي و العربي والخليجي في سباقات القفز الطويل والثلاثي والتتابع ٤ ×١٠٠ متر: من الطبيعي أن طبيعة حياتنا قد تغيرت بشكل كبير خلال هذه الفترة العصيبة على العالم أجمع فقد وجهت التعليمات الحكومية بالتباعد الجسدي والتقليل من الخروج بدون أسباب مهمة وبالتالي فان البقاء في المنزل هو السائد حاليا.
وقال: من المعروف أن توقيف النشاط الرياضي سواء على مستوى البطولات والمسابقات أو العمل الإداري التابع لها أثر على زيادة أوقات الفراغ وخاصة إني على ارتباط عميق بالعمل الرياضي واستغلال هذا الوقت ينقسم إلى متابعة بعض الورش والدورات التي تعنى بالإدارة وتحفيز الذات والتي يمكن الحصول عليها من خلال الشبكة العنكبوتية وهي متوفرة بكثرة وأيضا العناية بالحديقة التابعة لمنزلي. وأضاف النشاط الرياضي عنصر أساسي من حياتي اليومية وبحكم الخبرة فإنني يمكنني التأقلم مع كافة الظروف وإيجاد برامج رياضية تتناسب مع المكان والوقت وفي الفترة الحالية أكتفي بالمشي لمدة ساعة يومياً بحدٍ أدنى وبعض التمارين الأخرى لتقوية معظم أعضاء الجسم للإبقاء على النشاط والحيوية لدي.
من جهته أوضح مرشد بن عباس اليعربي مساعد مدرب فريق نزوى لكرة السلة أن الإجراءات الاحترازية غيّرت من نمط الحياة حيث اقتصر النشاط الرياضي على نوع محدد كالركض أو المشي.
مضيفا: أمارس رياضتي كالمعتاد الفترة المسائية مع التركيز بشكل عام على تمارين التقوية والركض لأنه الممكن ممارستها فرديا للحفاظ على اللياقة في هذه الفترة. وقال: في ظل الوضع الحالي للرياضة والرياضيين هنالك طرق عدة لممارسة الرياضة والحفاظ على اللياقة قدر الإمكان حيث يفضّل عمل جدول أسبوعي ينفذ بانتظام يتضمن الركض قدر الإمكان لمسافات طويلة ويتخلله تمارين سرعات وكذلك تمارين التقوية الخاصة بالبطن والصدر والأرجل بحيث يتم إجراء هذه التمارين في المنزل باستخدام الآلات الرياضية المتوفرة.
في المقابل أوضح الحكم الدولي في الكرة الطائرة سالم بن سعيد الجامودي أن هناك تغيير في نمط الحياة عن السابق بكل تأكيد وخاصة للناس الرياضيين لأنهم تعودوا على ممارسة الرياضة بشكل يومي والتنويع في الرياضات في مختلف الأماكن؛ وقال أقضي وقتي في المنزل حيث قمت بعمل جدول يومي للعائلة ويشمل صلاة الجماعة وقراءة القرآن وقراءة الكتب الدراسية وألعاب مسلية وبعض التمارين الرياضية داخل المنزل؛ وأمارس النشاط البدني المعتاد المشي لمدة ساعة كاملة بعد صلاة الفجر.