735 مركبة مجهزة بنظام تعقب المركبات في أسطول بلدية مسقط

نظام تعقب المركبات ببلدية مسقط يحقق مؤشرات ونتائج إيجابية –
حقق نظام تعقب المركبات الذي اتبعته بلدية مسقط ممثلة في المديرية العامة للنقليات، نتائج إيجابية لمستها البلدية في التحكم الكلي للمركبات بجميع مراحله، وتمثل ذلك في تخفيض تكلفة المصروفات التشغيلية الخاصة بالمركبات، وتوفير استهلاك الوقود وغيرها من النتائج المتعلقة بسلامة المركبة والسائق. حيث يـقـوم النظام بتوفير خدمات تقنية عالية المستوى تمكن من متابعة وتعقب كافة المركبات، لمعرفة أدق التفاصيل عن مكان تواجدها والتقليل من المصروفات الخاصة بها فضلا عن رفع مستوى الإنتاجية بشكل ملحوظ، إضافة إلى تحسين ظروف سلامة انضباط السائق، وقد انتهت المديرية العامة للنقليات من تنفيذ المرحلة الثالثة من مشروع تعقب المركبات والتي غطى (403) مركبات، منها (109) مركبات خفيفة، و(294) مركبة ثقيلة. ومن أبرز ما يميز المرحلة الثالثة من النظام هو إضافة حساس الوقود للاستفادة منه في معرفة حجم صرف واستهلاك الوقود مقابل المسافة المقطوعة، ومعرفة أي تجاوزات أو استعمالات خارجة عن الأطر المحددة، كما أنه أحدث وفرًا ماليًا لبلدية مسقط في هذا الشأن، وشملت المراحل السابقة (332) مركبة ثقيلة وخفيفة، ليصبح عدد المركبات المجهزة بهذا النظام في أسطول بلدية مسقط هو (735) مركبة. يهدفُ نظام تعقب المركبات إلى حفظ جميع بيانات رحلات المركبات وساعات عملها. ومراقبة تحركاتها، وكذلك الحد من الحوادث على الطرقات، وتحسين الاستغلال الأمثل للمركبات، وفي الوقت نفسه تحسين مستوى أداء السائقين، وبالتالي رفع إنتاجية العمل، وتوفير تكاليف الصيانة، وكذلك تقليل استهلاك الوقود، إلى جانب حماية المركبات من السرقة. ويوثِّق نظام تعقب المركبات بيانات كثيرة حول مستخدمي المركبات، وذلك من خلال احتوائه على عدد من المزايا، منها: تحديد الموقع الفعلي للمركبات بشكل دائم ومستمر لمتابعة سير عملها، وتوثيق أوقات البداية الفعلية لعمل السائقين وأوقات انتهائهم من العمل على المركبات لمعرفة ساعات العمل، وكذلك مراقبة سرعة المركبات ومعرفة التجاوزات للتقليل من المخالفات المرورية.  ويعتمد النظام على خاصية التعامل مع شبكات (GPRS) والتي تمكنه من إرسال المعلومات الخاصة بالمركبة المراد تعقب حركتها لحظيًا. ويتميز هذا النظام كونه يعمل باستخدام شبكات الهاتف المحمول (GSM)، الأمر الذي يكسبه العديد من المميزات المتقدمة، منها القدرة على إرسال عدد هائل من التقارير عن موقع المركبة شهريًا بتكلفة منخفضة، وحجم بيانات قليل لا يتجاوز 1MB. حيث إنّ المعلومات المرسلة من النظام باستخدام (GPRS) تتيح استخلاص التقارير اللازمة باستخدام الإنترنت حتى في حال خروج المركبة عن نطاق تغطية شبكة (GSM) فإن الجهاز يقوم بتخزين معلومات المواقع، إلى حين دخول المركبة منطقة تغطيها شبكة (GSM) ليقوم بإرسال معلوماته المخزنة فورًا إلى غرفة المراقبة. كما يتميز هذا النظام بقدرته على تحديد الموقع الفعلي للمركبة بشكل دائم ومستمر، ومتابعة سرعتها وتحركاتها، وذلك بواسطة الأقمار الاصطناعية والدعم بأنظمة شبكة الإنترنت من خلال غرفة للمراقبة.