السلطنة تشارك في الندوة الإقليمية الكشفية الافتراضية مع منظمة الصحة العالمية

شاركت السلطنة ممثلة في المديرية العامة للكشافة والمرشدات في الندوة الافتراضية حول الإجراءات الاحترازية للعمل التطوعي والتي نظمتها المنظمة الكشفية العربية بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية بمشاركة الدكتور أحمد سالم المنظري المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لإقليم شرق المتوسط وعمرو حمدي الأمين العام مدير الإقليم الكشفي العربي، حيث مثل السلطنة في الندوة الافتراضية الدكتور يعقوب بن خلفان بن عبدالله الندابي المدير العام للمديرية العامة للكشافة والمرشدات وناقشت خلالها الاحترازات الضرورية للعمل التطوعي أثناء أزمة كورونا وجهود الحركة الكشفية في البلدان العربية. تضمنت الندوة التعريف بدور منظمة الصحة العالمية وجهودها فى مكافحة الفيروس ومساعدة الدول والتأكيد على الجهود التي تقوم بها الجمعيات الكشفية العربية في مواجهة فيروس كورونا. وفي كلمته قدم الدكتور أحمد المنظري نبذة عامة عن جائحة كورونا على المستويين العالمي و العربي ودور منظمة الصحة العالمية في تلك الأزمة، وتناول نقاش رؤساء الجمعيات الكشفية العربية والمديرين التنفيذيين عن كل ما يخص أزمة كورونا واهم الإجراءات الاحترازات الوقائية التي يجب على الجمعيات اتخاذها عند القيام بحملات ومبادرات تطوعية كشفية. كما تم التطرق للحديث عن كيفية تفعيل التعاون بين منظمة الصحة العالمية في إقليم شرق المتوسط والجمعيات الكشفية العربية كل في دولته من خلال مكاتب منظمة الصحة ووزارات الصحة بالدول العربية. وتحدث الدكتور يعقوب بن خلفان بن عبدالله الندابي مدير عام الكشافة والمرشدات عن جهود كشافة السلطنة في تقديم الدعم والمساندة مع قطاع الاغاثة والإيواء، والهيئة العمانية للأعمال الخيرية ووزارة الصحة، ومبادرتها بإطلاق الحملة الوطنية للتبرع بالدم. وقد اشاد عمرو حمدي امين المنظمة الكشفية العربية بجهود كشافة السلطنة التطوعية مع كافة القطاعات في أزمة كورونا. وفي ختام الندوة أكد الدكتور أحمد المنظري على أهمية الدور الذي تقوم به الحركة الكشفية في تقديم العون والمساندة لكافة الجهات الرسمية في بلدانها. حضر اللقاء رؤساء جمعيات وممثلو ١٦ جمعية كشفية عربية.