مستوطنون يحرقون مركبات فلسطينية بالأغوار

ريفلين يوافق على تمديد مهلة تفويض جانتس لتشكيل الحكومة –

رام الله- (عمان )-نظيرفالح:

قام مستوطنون متطرفون من جماعة «فتية التلال» اليهودية، الليلة الماضية، بإحراق عدد من المركبات الفلسطينية، والاعتداء على الفلسطينيين بمنطقة الأغوار بالضفة، بحسب ما ورد بوسائل الإعلام العبرية.
وقالت قناة «مكان» العبرية، أمس، إن عددا من جماعة «فتية التلال»، من الذين أصيبوا بالكورونا، وتم عزلهم في منطقة تابعة للجيش الإسرائيلي، أحرقوا الليلة الماضية مركبتين للسكان الفلسطينيين بالأغوار.
وأضافت القناة، أن المستوطنين الذين كانوا ملثمين، فروا من الحجر الصحي، وقاموا بإحراق مركبتين، وإلقاء الحجارة على السكان الفلسطينيين بالمنطقة، ورشوا عليهم غازًا مسيلا للدموع، وأشارت القناة الإسرائيلية، إلى أن الجيش الإسرائيلي، وضع هؤلاء المستوطنين، قبل عدة أيام، في الحجر الصحي، داخل موقع عسكري تابع للجيش جنوبي البلاد، وزودهم بالخيام والطعام والكهرباء.
وعصابة «شباب التلال»، ناشطون يهود من بؤر استيطانية عشوائية في الضفة الغربية المحتلة أو من يتعاطف معهم، منضوون ضمن عصابات «تدفيع الثمن».
وتتهم تلك العصابات بالوقوف خلف العديد من الجرائم الإرهابية، التي كان من أبرزها جريمة إحراق عائلة دوابشة التي لم يتبق منها سوى الطفل أحمد دوابشة، وأقدمت العصابة على حرق الطفل محمد أبو خضير قبل ذلك في القدس المحتلة.
كما تقف تلك العصابات خلف الاعتداء من جرائم الاعتداء على المساجد والمصلين وممتلكات المواطنين وأراضيهم، وكتابة عبارات مسيئة وتحريضية تحض على قتل الفلسطينيين بالضفة الغربية والقدس المحتلتين.
على صعيد آخر وافق الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين، الليلة الماضية،على تمديد المهلة القانونية للتفويض الممنوح لرئيس حزب (أزرق أبيض) بيني جانتس من أجل تشكيل الحكومة لمدة 48 ساعة إضافية، قبل نقله إلى الكنيست.
وقال بيان صادر عن مكتب الرئيس الإسرائيلي إن ريفلين وافق على تمديد مهلة التفويض الممنوحة إلى جانتس لتشكيل حكومة وحدة وطنية والتي تنتهي منتصف الليلة.
وأضاف البيان، أنه تم تقديم طلب تمديد مهلة التفويض استناد إلى رأي جانتس ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، اللذين أوضحا أنهما «قريبان جدا من اتفاق لتشكيل حكومة»، بناء على طلب الرجلين، تم تمديد الفترة الزمنية لتفويض تشكيل الحكومة حتى إشعار آخر.
من جانب آخر، قال بيان مشترك صادر عن حزب الليكود الذي يتزعمه نتانياهو، وحزب أزرق أبيض أن الاجتماع بين الرجلين حقق «تقدما كبيرا»، مضيفا أن الطرفين اتفقا على عقد اجتماع بحضور فرق التفاوض.
وكان نتانياهو دعا جانتس لعقد اجتماع في مقر إقامته بمدينة القدس للتباحث من أجل الاتفاق على إنشاء حكومة طوارئ وطنية في ظل أزمة تفشي فيروس كورونا في البلاد.
ورفض الرئيس ريفلين في السابق طلب جانتس من أجل تمديد مهلة التفويض الممنوح له من أجل تشكيل حكومة لمدة أسبوعين إضافيين.
وأجرى كل من نتانياهو وجانتس محادثات خلال الأسابيع الماضية من أجل التوصل لاتفاق تشكيل حكومة موحدة عقب الانتخابات الإسرائيلية التي أجريت في الثاني من مارس والتي لم تسفر عن نتائج حاسمة، قبل أن تصل المحادثات إلى طريق مسدود.