سوق مسقط يحقق أفضل أداء منذ تفشي كورونا وتراجع النفط

ارتفاع متواصل منذ بداية الأسبوع

واصل المؤشر العام لسوق مسقط سلسلة ارتفاعات هي الأولى من نوعها منذ بدأت التداعيات الناتجة عن التراجع الحاد في أسعار النفط وتفشي فيروس كورونا المستجد، وسجل المؤشر الثلاثاء زيادة بمقدار 60 نقطة أمس بما يمثل 1.7 بالمائة منهيا الجلسة عند مستوى 3602 نقطة، وهذه هي ثالث جلسة على التوالي التي يرتفع فيها السوق محققًا أفضل أداء له منذ بدء الأزمة.
ويأتي ارتفاع المؤشر في ظل تحسن كبير في معنويات المستثمرين بدعم من الاتفاق التاريخي الذي توصلت له أوبك بلس والذي يمهد لتخفيضات يومية في إنتاج النفط بما يصل إلى نحو 19.5 مليون برميل يوميا، كما تأثر المستثمرون في سوق مسقط بالأداء الإيجابي في الأسواق العالمية بعد إعلان عدة دول عن توجهها لإنهاء جزئي للإغلاق الذي تشهده هذه الدول بسبب تفشي الفيروس، كما صدرت الثلاثاء بيانات إيجابية بشأن تراجع حدة تداعيات الفيروس على حركة التجارة من وإلى الصين، لتقدم دعما إضافيًا لمعنويات المستثمرين.
وسجلت قيم التداول 1.2 مليون ريال عماني مقارنة مع 1.8 مليون خلال تعاملات الاثنين، وقد زادت القيمة السوقية بنسبة 0.467 بالمائة لتصل إلى 18.36 مليار ريال عماني، وبلغت قيم شراء المستثمرين غير العمانيين 314 ألف ريال عماني وقيم بيعهم 274 ألف ريال عماني وارتفع صافي استثماراتهم 41 ألف ريال عماني، وقطاعيا ارتفعت كافة القطاعات بقيادة مؤشر القطاع المالي، وتم تداول 38 ورقة مالية زادت قيم 22 منها وانخفضت 4 واستقرت 12 أخرى.