البنوك والشركات تواصل الإفصاح عن قروض وتسهيلات (أن أم سي)

كتبت – أمل رجب

بعد نحو أسبوع من تعميم أصدرته إدارة سوق مسقط للأوراق المالية للبنوك والشركات المدرجة في السوق بالكشف عن انكشافها على مجموعة أن أم سي، واصلت الشركات والبنوك الإفصاح عن هذا الانكشاف من خلال ما قد تم منحه من قروض أو تسهيلات للمجموعة أو للشركات ذات الصلة بالمجموعة، ويأتي الإفصاح وفقًا للمتطلبات الرقابية الملزمة للشركات المدرجة بالسوق.
وأعلن بنك مسقط الثلاثاء أنه لا توجد لدى البنك أي انكشافات مالية مباشرة على المجموعة، إنما قدم البنك تسهيلات ضمان بنكي بحدود 250 ألف ريال عماني مقابل ضمان نقدي بنسبة 100 بالمائة لإحدى الشركات ذات الصلة بالمجموعة وهي يوني موني للصرافة في السلطنة.
وبينما أشارت بنوك الأهلي وظفار والعز الإسلامي والشركة الوطنية للتمويل أنه ليس لديهم أي تسهيلات ائتمانية مباشرة أو غير مباشرة للمجموعة أو للشركات ذات الصلة، فقد أفصح بنك صحار الدولي الاثنين أن لديه مديونية مباشرة على أن أم سي من خلال مساهمته في التمويل المجمع الذي تم تقديمه للشركة، ضمن إطار محفظة تمويل في 10 مايو2019، علمًا بأن المبلغ المتبقي وغير المسدد من هذه المديونية هو 3.5 مليون ريال (ما يساوي 0.1% من إجمالي الأصول)، مشيرا إلى أنه رفض العديد من طلبات التي تقدمت بها أن أم سي لمنحها تسهيلات ائتمانية إضافية بمبلغ 43 مليون ريال عماني، بما في ذلك طلبات لتجديد القروض التي حل أجل سدادها، والتي سددت بالفعل في ديسمبر2019. كما أفصحت تأجير للتمويل عن أن إجمالي المبلغ المستحق حتى تاريخه مقابل التسهيلات الممنوحة من قبل الشركة للمجموعة بلغ 1.228 مليون ريال عماني.
وسبق أن أعلن بنك إتش إس بي سي عُمان أن موقفه المالي مع الشركة بلغ حوالي 16 مليون دولار أمريكي تقريبًا، أي نحو 6.2 مليون ريال عماني، بما يمثل حوالي 0.2% من إجمالي أصول البنك.
ومن جانبه أعلن بنك نزوى أنه لا يملك أي استثمارات أو أموال مودعة أو تسهيلات لمجموعة أن أم سي أو لشركتها التابعة شركة الإمارات العربية المتحدة للصرافة والمدرجة بسوق لندن للأوراق المالية وفي الأسواق المالية بدولة الإمارات، إلا أن البنك قد منح تسهيلًا بقيمة 5 ملايين ريال عماني لمركز إليجانس الطبي (والذي تملك مجموعة أن أم سي فيه 34.3% بالإمارات العربية المتحدة من أصولها بطريقة غير مباشرة وذلك لتمويل عملياتها التشغيلية في السلطنة فقط.