الحكومة الفلسطينية: إسرائيل تقدم لنا تعقيدات لا مساعدات في مواجهة كورونا

مصر تفتح معبر رفح استثنائيا لعودة العالقين إلى غزة –

رام الله – غزة – عمان – وكالات –

قالت الحكومة الفلسطينية أمس إن إسرائيل «تقدم لنا تعقيدات لا مساعدات» في مواجهة فيروس كورونا المستجد.
وصرح المتحدث باسم الحكومة إبراهيم ملحم- خلال مؤتمر صحفي في رام الله، بأن «الاحتلال الإسرائيلي يمارس البطش والغطرسة بحق أبناء الشعب الفلسطيني، ويحاول ضرب المناعة الوطنية والصحية».
وأشار ملحم إلى حالات اقتحام الجيش الإسرائيلي المدن والقرى والمخيمات الفلسطينية في ظل فيروس كورونا، وفتحها الأنفاق والعبارات لتهريب العمال منها.
وأضاف أن «القيادة الفلسطينية تواصل الاتصالات مع جميع الأطراف المعنية لتشرح لهم كيف أن الاحتلال يجد في الجائحة فرصة للبطش بالشعب الفلسطيني وزيادة الأعباء عليه».
يأتي ذلك فيما أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية عن تسجيل إصابة جديدة بفيروس كورونا في الجزء الشرقي من مدينة القدس، ما يرفع إجمالي عدد الإصابات بالفيروس في الأراضي الفلسطينية إلى 308 حالات.
في السياق حذر أطباء مقدسيون من انتشار كبير ومتسارع لفايروس كورونا في الأحياء المقدسية وسط تعتيم الاحتلال على المعلومات الخاصة بهذا الانتشار، وتقصيره في إجراء الفحوصات للمقدسيين وتوفير الإجراءات الوقائية لهم.
جاء هذا التحذير من خلال نداء أطلقته شبكة أطباء القدس، وذلك عقب الإعلان المفاجئ عن عدد كبير من الإصابات في سلوان.
وشددت الشبكة على أنه يتوجب على المقدسيين اتخاذ إجراءات طبية ذاتية وتجنب الاستهتار لحماية انفسهم من هذا الوباء، في ظل تقصير سلطات الاحتلال عن القيام بدورها.
وقال مدير الخدمات الطبية في المركز الطبي في بيت صفافا الطبي الدكتور فؤاد أبو حامد، إن تسارعا مذهلا سجل في اليومين الماضيين في القدس ونحن نتحدث عن 35 إصابة بفيروس كورونا في اليومين الماضيين موزعة على مختلف الأحياء المقدسية، موضحا أن الإصابات تركزت في أحياء سلوان المتمثلة في الثوري ورأس العامود وعين اللوزة.
وقال: إن هذه الأرقام مذهلة وصادمة وأن هذا الوباء بدأ في القدس الغربية، ولا أفهم سبب تعنت وزارة الاحتلال بعدم نشر أرقام متعلقة بالأحياء العربية المحتلة في القدس، ونحن نقوم بالتعاون مع الأطباء بجهود شخصية لمحاولة تتبع كل حالة وكل مريض للحصول على إحصائيات والوقوف على مستوى الوباء في القدس الشرقية.
وفي غزة قال متحدث باسم وزارة الصحة أمس إن فحوص فيروس كورونا المستجد استؤنفت في القطاع بعد أن سمحت إسرائيل بدخول خمس مجموعات من لوازم الفحوص اشترتها منظمة الصحة العالمية.
لكن المتحدث أشرف القدرة أضاف أن «هذه مساعدة آنية محدودة» لأنها تستخدم لإجراء فحوص على 500 شخص فقط في القطاع الذي يسكنه نحو مليوني نسمة. وأشار إلى أنهم استأنفوا إجراء الفحوص على الفور بمجرد تسلم تلك المواد في وقت متأخر من مساء الأحد وقال «نحن نجري هذه الفحوصات على مدار الساعة ولذلك فنحن نحتاج إلى الآلاف من مواد الفحص المخبري».
من جانبها قالت جمعية رجال الأعمال في غزة أمس، إن آلاف العمال خسروا فرص عملهم مؤخرا بفعل أزمة فيروس كورونا.
وحذر بيان صادر عن الجمعية من «التداعيات الكارثية والخطيرة لأزمة كورونا على اقتصاد غزة، في ظل التعثر الاقتصادي السابق، الذي يعانيه القطاع بفعل تواصل الحصار الإسرائيلي والانقسام الفلسطيني الداخلي للعام الرابع عشر».
وذكر البيان أن تداعيات حالة الطوارئ التي يشهدها قطاع غزة طالت أسس وعوامل صمود الاقتصاد الغزي، حيث تشير التقديرات الأولية إلى أن الآلاف من العمال خسروا أعمالهم مؤخراً بفعل أزمة كورونا. وأضاف أن القطاع الصناعي يعتبر من أكبر القطاعات المتضررة، حيث فقد وحده أكثر من 10 آلاف وظيفة منذ بداية أزمة كورونا مع تراجع نسبة الإنتاج فيه 19%، مما ينذر بمزيد من التدهور والانهيار الاقتصادي. في غضون ذلك ، فتحت السلطات المصرية أمس معبر رفح البري الحدودي مع القطاع استثنائيا لعودة العالقين الفلسطينيين في مصر، وذلك لمدة 4 أيام متصلة تستمر حتى الخميس القادم.
وقال مصدر أمني مسؤول،طلب عدم ذكر اسمه، إن فتح المعبر جرى وسط إجراءات أمنية مشددة وتدابير طبية احترازية خشية تعرض العاملين في المعبر للإصابة بفيروس كورونا، مشيرا إلى وجود فريق طبي كامل في المعبر.
وقال الطبيب محمد أبو سلمية رئيس لجنة الطوارئ بقطاع غزة «سنستقبل الشباب العائدين من مصر في مراكز الحجر الصحي بالمدارس وكبار السن والعائلات بالفنادق أما المرضى فسينقلون إلى المستشفى التركي».
وأشار أبو سلمية إلى أن عدد المصابين بفيروس كورونا في القطاع «13 حالة» موضحا أن «400 مواطن ممن عادوا مؤخرا لغزة لا يزالون قيد الحجر الصحي ولدينا موظف فرنسي يعمل في منظمة أطباء بلا حدود تم حجره في مركز بغزة».
من ناحية أخرى، نددت حركة المقاومة الإسلامية في غزة «حماس» باعتقال الجيش الإسرائيلي نائبا عنها في المجلس التشريعي الفلسطيني من الضفة الغربية. وقالت الحركة ، في بيان، إن قوات الجيش اعتقلت من محافظة «رام الله والبيرة» النائب في المجلس التشريعي عن مدينة القدس محمد أبو طير بعد اقتحام منزله.