حاملة الطائرات شارل ديغول تعود إلى فرنسا وبدء عملية إنزال وحجر طاقمها

(أ ف ب) باشر الجيش الفرنسي عملية إنزال غير مسبوقة لـ1900 عنصر من البحرية سيتم وضعهم في الحجر الصحي، وذلك عقب عودة حاملة الطائرات النووية شارل ديغول الأحد ورسوها في مدينة طولون (جنوب) بسبب اكتشاف حالات إصابة بكوفيد-19 على متنها. وقالت المتحدثة باسم الإدارة البحرية للمنطقة كريستين ريب إنه تم بدء عملية إنزال لوجستية كبيرة لكامل الطاقم. وأضافت “وفق أحدث المعلومات المتوفرة لدي، لا يوجد تدهور” في الوضع الصحي للعناصر الـ50 المصابين بفيروس كورونا المستجد. وتابعت أنه “سيتم فحص الجميع”، كما سيوضع العسكريون (نحو 1700 على حاملة الطائرات وأكثر من 200 في الفرقاطة المرافقة لها) في الحجر الصحي لأسبوعين “في مراكز عسكرية في إقليم فار وفي المنطقة”، ولن يسمح لهم بالاختلاط مع عائلاتهم. وبالتوازي مع عزل العسكريين، يعتزم الجيش بدء تعقيم حاملة الطائرات والفرقاطة بالكامل يوم الثلاثاء، وهي عملية غير مسبوقة أيضا.