جونسون يغادر المستشفى

لندن – (د ب أ)- أعلن متحدث باسم الحكومة البريطانية أن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون خرج من المستشفى أمس، لكنه لن يعاود بدء العمل على الفور، وذلك بناء على نصائح الأطباء. وأضاف المتحدث أن جونسون -55- عاما يود توجيه الشكر إلى العاملين في مستشفى سانت توماس على “الرعاية الفائقة” التي تلقاها، وأوضح المتحدث أن جونسون سيقيم في مقره الريفي في تشكرز بالقرب من لندن. وكان جونسون قد وجه الشكر أمس الأول إلى العاملين في المستشفى وقال في رسالة مقتضبة بعث بها مساء أمس:” لا أستطيع أن أشكركم بشكل كاف، فأنا مدين لكم بحياتي”. وذكرت وكالة الأنباء البريطانية (برس اسوسييشن) استنادا إلى دوائر حكومية أن جونسون كان يتلقى في المستشفى رسائل وصورا بالأشعة على الجنين والتي أجرتها خطيبته الحبلى كاري سيموندس بالإضافة إلى آلاف المكاتبات التي تتمنى له الشفاء، كما أنه كان يمضي جزءا من وقته في المستشفى بمشاهدة الأفلام ولعب السودوكو. وكان جونسون دخل المستشفى الأحد الماضي، وقضى ثلاثة أيام في الرعاية المركزة بعدما تدهورت حالته الصحية على نحو ملحوظ، وقد انتقل إلى وحدة رعاية عادية يوم الخميس الماضي. وينوب وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب عن جونسون في أداء مهامه لكن دون أن تكون لراب صلاحيات رئيس الحكومة، إذ أن الدستور البريطاني غير المكتوب لا ينص على قاعدة واضحة بخصوص حالة غياب رئيس الوزراء. وثمة توقعات بإمكانية استمرار غياب جونسون لعدة أسابيع أخرى. من ناحية أخرى، تشير تقديرات مؤسسة ويلكم البريطانية إلى أن بريطانيا يمكن أن تصبح الدول الأوروبية الأكثر تأثرا بجائحة كورونا، وقال جيرمي فارر رئيس المؤسسة في مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) إنه من المحتمل أن تصبح معدلات وفيات كورونا هي الأعلى.