160 طنا إنتاج القمح في نزوى

نزوى – مكتب ” عمان ”

شهد الموسم الزراعي الحالي توسعاً كبيراً في المساحات المزروعة بمحصول القمح بولاية نزوى كسائر ولايات محافظة الداخلية، ويعود ذلك لوفرة المياه الذي شهدته البلاد في موسم الزراعة والرغبة الأكيدة لدى المزارعين في زراعته لما يمثله لهم من مردود اقتصادي جيد. كذلك لتأمين احتياجاتهم الغذائية من الحبوب خلال العام ورغبة منهم أيضاً في المساهمة في الأمن الغذائي للبلاد. وقال المهندس عبدالله بن خميس الغافري مدير دائرة التنمية الزراعية بنزوى بأن القمح من المحاصيل الزراعية الرئيسية التي دأب المزارع العماني على زراعتها واعتمد عليها في غذائه على مر العصور، ونظراً لأهميته كسلعة اقتصادية استراتيجية فقد أولته وزارة الزراعة والثروة السمكية جل اهتمامها وسخرت كل الإمكانيات وذللت الصعوبات التي تواجه زراعته فقد استخدمت المكينة الزراعية في زراعته وحصاده وأدخلت أصنافا جديدة ذات جودة وإنتاجية عالية مقاومة للأمراض والأصداء مثل صنف ٢٢٦ وصنف ١١٠ وصنف ٣٠٨ وصنف صنين بالإضافة إلى الاستمرار في زراعة الأصناف المحلية باعتبارها إرثا زراعياً يجب المحافظة عليها كما قامت الوزارة في هذا الموسم بتوفير أصناف جديدة مستنبطة من قبل البحوث الزراعية بجماح تمتاز بغزارة الإنتاج وتتحمل الظروف المناخية بالبلاد ومنها صنف وادي قريات ٢٢٧ وصنف جبرين وتسهيلا للمزارعين في حصاد محصولهم تقوم الوزارة سنوياً بتوفير آلات الحصاد بالمجان. وأشار إلى أن عدد المزارعين الذين قاموا بزراعة القمح وصل إلى اكثر من ١٨٠ مزارعا بمختلف القرى التي تشرف عليها الدائرة وتقدر المساحة المزروعة بأكثر من ١٤٠ فدانا وبإنتاجية متوقعه تتخطى ١٦٠ طنا من الحبوب علماً بأن الوزارة تقوم سنوياً بشراء تقاوي القمح من بعض المزارعين المتميزين الذين يمتاز محصولهم بالنقاوة الممتازة والخالي من الغريبه ومن بذور الحشائش بغرض توزيعها للمزاعين في الموسم القادم بالمجان.