لأول مرة منذ مائة عام.. كنيسة القيامة في القدس مغلقة في عيدها

القدس “أ.ف.ب”: للمرة الأولى منذ نحو مئة عام، لن تستقبل كنيسة القيامة التي اغلقت أبوابها بسبب فيروس كورونا المستجد، الحجاج المسيحيين المحتفلين بعيد الفصح في الأراضي المقدسة حيث تحاول العائلات التعايش مع الأمر والاحتفال في منازلها وفق الإمكانيات.
وتحتفل الطوائف المسيحية التي تتبع التقويم الغربي من الكاثوليك والبروتستانت بعيد الفصح أو عيد القيامة الأحد المقبل، بينما يحتفل المسيحيون الأرثوذكس بالعيد في 19 من الشهر الجاري.
وأغلقت السلطات الأماكن الدينية أمام الزوار، ومن بينها كنيسة القيامة التي يعتقد المسيحيون أن المسيح دفن فيها بعد أن صلبه الرومان في العام 30 أو 33 ميلادية، وهم يتوافدون عليها بعشرات الآلاف خلال العيد.
ويؤكد المؤرخ الفلسطيني جوني منصور، أن هذه هي المرة الأولى التي تغلق فيها كنيسة القيامة خلال عيد الفصح في السنوات المئة الأخيرة.
وكانت الكنيسة أغلقت أبوابها في العام 2018 لعدة أيام احتجاجا على الضرائب التي تفرضها السلطات الإسرائيلية. هذا العام، سيحضر ستة من رجال الدين فقط القداس الذي سيترأسه المدبر الرسولي لبطريركية القدس للاتين المطران بييرباتيستا بيتسابالا، داخل الكنيسة، مقابل نحو 1500 شخص حضروه العام الماضي، كما صرح أمين سر البطريركية الأب إبراهيم شوملي لوكالة فرانس برس.
وستبث الكنيسة القداس لرعاياها عبر شاشات التلفزة ووسائل التواصل الاجتماعي، كما فعلت الأحد الماضي خلال قداس أحد الشعانين الذي بث باللغة العربية وحضره أكثر من 60 ألف شخص حول العالم معظمهم من منطقة الشرق الأوسط، تبعا لشوملي.
يقول شوملي “حاولنا التكيف مع الوضع وتنظيم احتفالات مركزية نبثها عبر الشاشات ونخلق جواً إيجابياً داخل المنازل”. ويضيف “بالرغم من كل الطاقة السلبية التي حولنا، لا بد وأن نلتمس شيئاً من الإيجابية”.
وفي حارة النصارى في البلدة القديمة في القدس الشرقية المحتلة، التي هجرت شوارعها وأزقتها وأغلقت جميع المرافق الحيوية فيها منذ أسابيع، تزين الفلسطينية سوسن بيطار زوايا منزلها للعيد.
ووصفت سوسن التي تحدثت لفرانس برس عبر تطبيق زوم، مشاعر الحزن التي تمتلكها لعدم تمكنها من الاحتفال بالعيد مثل كل عام. وقالت إن “الأجواء غريبة وتبعث على الاكتئاب”.
وأحصت اسرائيل التي احتلت الشطر الشرقي من المدينة في 1967، أكثر من 10 آلاف إصابة بالفيروس المستجد الذي تسبب بوفاة 92 إسرائيلياً. وبلغ عدد الإصابات في الأراضي الفلسطينية 266، بينها 13 في قطاع غزة المحاصر وحالة وفاة في الضفة الغربية المحتلة.

قلب منفطر
جلست سوسن وحفيدتاها نايا وتاليا داخل المطبخ لتلوين بيض عيد الفصح الذي تقول أنه يرمز إلى الحياة الجديدة. وحضرت الجدة عشر بيضات مسلوقة وماء وأصباغاً بالألوان الأزرق والبرتقالي البنفسجي والأحمر. صبغت الطفلتان الصغيرتان البيض ووضعتاه على طبق بشكل أرنب.
وتقول حفيدتها نايا (3 سنوات) التي افتقدت فرق الكشافة التي تجوب عادة الأزقة خلال أحد الشعانين وهي تقرع الطبول وتعزف الألحان “أحب صبغ البيض بسبب الأرانب والألوان”.
أما سوسن التي حرصت على إضفاء أجواء البهجة على منزلها وعائلتها فتؤمن بأن “كل شيء يحدث لسبب”. احتفلت سوسن وابنتها وعائلتا ابنيها بأحد الشعانين في حديقة منزلها المكون من طابقين، وشاركت فرانس برس صور العائلة وقد جهزت استوديو تصوير صغير. وتظهر الصور “الاستوديو” الذي زينته من وحي المناسبة ففرشت أرضيته بسجادة خضراء ووزعت على أطرافه سعف النخيل المزينة ومجسمات الأرانب.
لكن كل هذا لم ينس سوسن التي جهزت أيضا الكعك التقليدي المحشو بالفستق الحلبي والتمر والجوز افتقادها “للصلاة في الكنيسة”. تقول سوسن “نحن على بعد خمس دقائق فقط من القبر المقدس لكن لا يمكننا الوصول إلى هناك (…) شعور يفطر القلب”.

الكنيسة ليست حجارة


شهد العام الماضي، مشاركة أكثر من 25 ألف مسيحي بعيد أحد الشعانين في مدينة القدس، بينما هذا العام لم تخرج المسيرة التقليدية من دير “بيت فاجي” على جبل الزيتون لتصل إلى كنيسة القديسة حنة داخل البلدة القديمة كما جرت العادة.
الأحد الماضي، فرغت أزقة البلدة القديمة في القدس من الناس، لكن رجلا متشبها بالمسيح، أرخى شعره وارتدى رداء أبيض وسار حافي القدمين، كسر صمت المدينة إذ شوهد يتكئ على عصا حاملا الكتاب المقدس ويصلي في ساحة كنيسة القيامة أمام أبوابها الخشبية المغلقة.
واحتفلت العائلات المسيحية بأحد الشعانين وفق ما تسمح به الإمكانيات.
وفي مقارنة مع العام الفائت، قالت جيهان خوري وهي معلمة وأم لطفلين وقد أعدت ربع كمية الكعك التقليدي الخاص بالعيد، إن هذا العام يطغى عليه “شعور صعب، ما يحدث حولنا بسبب الفيروس جعلنا نقدر قيمة أقل الأشياء”.
وتضيف جيهان التي زينت منزلها أيضا “هذا العام لم أحضر أغصان النخيل ولا الشموع ولا حتى ملابس جديدة، ولن أتمكن من زيارة أهلي الذي يسكنون في حيفا (شمال)”.
أما ابنتها إيفا (12 عاما) التي تابعت القداس مع والديها وشقيقها عبر شاشة الحاسوب فتشعر ن العيد لم يكتمل. وتقول إيفا “هناك شيء ناقص، أفضل أن التقي بباقي أفراد عائلتي وأصدقائي ونذهب معا إلى الكنيسة ونحمل أغصان النخيل”.
وبدا التأثر على فرنسيس غَرفة من بلدة بيت حنينا شمال القدس، الذي لم يتمكن من تزيين منزله وتحضير مخبوزات العيد التقليدية.
ويقول فرنسيس “الوضع مأساوي”، ويشير إلى أنه على وشك خسارة وظيفته بسبب الآثار الاقتصادية للفيروس التي اضطرت الكثير من الجهات لتقليص أعداد موظفيها.
ويضيف أنه “كان متأثرا” عندما شاهد البابا فرنسيس في الفاتيكان أثناء القداس وقد بدت الكنيسة شبه فارغة. ويؤكد الأب شوملي “تعطش الناس للروحانيات وأن هناك عودة لعمق الإيمان”. أما جيهان فتقول “الكنيسة ليست الحجارة فقط وإنما لقاء الأهل والأصدقاء والصلاة”.