المدرب محمد المقبالي: كرة السلة تفتقر إلى الاحتياجات والاهتمام!

صحار – عبدالله المانعي

أكد محمد بن سليمان المقبالي مدرب كرة السلة أن نشاط كرة السلة لدينا يفتقر إلى الكثير من الاحتياجات والاهتمام، وقال في سياق تصريحه لـ “عمان الرياضي”: لا أتحدث عن الكوادر التدريبية فهي موجودة عبر مدربين وطنيين لديهم الكفاءة والمهارة والقدرة ولكن نحتاج إلى الاهتمام الأكبر للارتقاء بلعبة كرة السلة لأني أعتبرها اللعبة الثالثة في البلد بعد كرة القدم والكرة الطائرة، ولدينا شح في المسابقات وخاصة في المراحل السنية وكذلك الحال بالنسبة للدوري وعدد الفرق التي تشارك ضئيل جدا، ففي بعض الأحيان يصل إلى 4 أو 5 فرق أو 6 فرق وبالكثير لا يتعدى 8 فرق وهو الحد الأقصى. وذهب المقبالي للحديث عن نشاط اللعبة بين أروقة أندية شمال الباطنة فقال : أولا لا يوجد في شمال الباطنة سوى صحار يشارك وفي بعض الأحيان نادي السويق وفي هذا الموسم شارك السلام لأول مرة وهذا الشيء يشكل ضعفا لأي فريق صاعد من المحافظة للمنافسة خارجها لأنه لا يوجد توازن على اعتبار العدد، ولا يتيح أن تكون هناك منافسة وهذا معول هدم. وحول ما حققه مع صحار من خلال قيادته تدريبات لعبة كرة السلة في الموسم قبل الماضي أفاد : لم أحقق المطلوب في صحار حيث تم وضع الخطة من قبل الجهاز الفني والإداري لفريق الشباب ولكن تفاجأنا بإلغاء المسابقة لظروف خارجة عن الإرادة قبل أسبوع من انطلاقتها ولا أعلم ما سبب الإلغاء، ولم أحقق أي هدف من الأهداف التي رسمتها ووضعتها في الحسبان بسبب الظروف التي أدت إلى حدوث العجز الكلي لتبخر أمر المشاركة في المسابقة. وحول ما تحتاجه اللعبة لتحقيق مزيد من النماء قال: تحتاج اللعبة لمزيد من الاهتمام وللوعي الرياضي ونفتقد إلى الكثير من الاهتمام في شمال الباطنة وبشكل عام وحتى على مستوى المنتخبات الوطنية، فلعبة كرة السلة تحظى بشعبية كبيرة وهنا أركز الحديث عنها في شمال الباطنة لكن في المقابل لدينا قاعدة في صحار قاعدة قوية من المدربين ومعنا لاعبون وقاعدة في المراحل السنية ولكن هناك حلقة مفرغة ناقصة وهي أنه لما يصل اللاعب بعد تدرجه من المراحل السنية للفريق الأول لا يجد المناسب من اللاعبين المحترفين يكونوا دعامة وإضافة للفريق يوفروا المساندة من جهة ويوفروا الخبرة والاحتكاك من جهة أخرى لضحالة الأمور المالية وقلة الإمكانيات وذلك خلال المشاركة في الدوري العام ودرع وزارة الشؤون الرياضية لكرة السلة. وختم المقبالي حديثه بالقول: أرجو أن أرى جميع الأندية الستة بمحافظة شمال الباطنة السويق والخابورة وصحم وصحار ومجيس والسلام جميعها مجتمعة تشارك في أنشطة اتحاد كرة السلة كما أرجو لمنتخباتنا الوطنية أن تنافس خلال مشاركتها في المحافل الخارجية لا سيما الخليجية وحتى الآسيوية لتقديم الصورة المشرفة عن اللعبة وما وصلت إليه، وأستطيع القول أن مجال كرة السلة في وجود اللاعبين مجال خصب ولدينا خامات تمتلك البنية الجسمانية لمواصفات كرة السلة لكن كما أشرت العائق هو غياب الاهتمام وقلة الثقافة الرياضية بشكل عام.