تركي يصنع أرجوحة ومزلاقًا لأبقاء حفيدته سعيدة بالبيت

الأناضول: قام الجد التركي “مصطفى ترك” بصنع أرجوحة ومزلاق لحفيدته ووضعهما داخل المنزل، بعدما تعذر عليه إخراجها لحديقة الألعاب، التزاما بالتدابير المتخذة لمكافحة فيروس كورونا.
وصنع ترك (58 عاما)، الأرجوحة والمزلاق من الخشب في ورشته بقضاء “غونيسو” بولاية ريزة شمال شرقي تركيا، ليقوم بعدها بنقلهما إلى المنزل، حتى تلعب بهما حفيدته البالغة من العمر عامين.
وفي حديث للأناضول، قال ترك إن حفيدته كانت تُصر باستمرار على الذهاب إلى حديقة الألعاب الموجودة بالمنطقة.
وأضاف أنه حريص على الالتزام بالتدابير المتخذة من الدولة لمكافحة كورونا، لذلك لم يرغب في إخراج حفيدته إلى الحديقة.
وأوضح ترك أنه قرر صنع الأرجوحة والمزلاق بعد إصرار حفيدته على الخروج، ليقوم بذلك في ورشته الموجودة أسفل البيت.
وأردف: “بعدما صنعت الأرجوحة والمزلاق من الخشب قمت بتوحيدهما ونقلهما إلى صالة المنزل كي تلعب بهما حفيدتي”.
وذكر ترك أن “بعض أطفال الجيران يأتون للعب مع حفيدته بين الفينة والأخرى”.
واستطرد: “هذه الفكرة كانت جيدة، والأطفال لا يصرون حالياً على الخروج”.
جدير بالذكر أن السلطات التركية تدعو السكان منذ ظهور أول إصابة في البلاد بالفيروس، مطلع مارس الماضي، إلى التزام المنازل وفرض الحجر الصحي الطوعي، في محاولة لمنع انتشار كورونا الذي تحول إلى وباء عالمي.
كما أعلنت مجموعة من التدابير لمكافحة الفيروس، بينها فرض حظر التجوال على الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن العشرين سنة.