«الصحة العالمية» تحذّر من تخفيف إجراءات العزل في الوقت الحالي

(أ ف ب)أعلن المكتب الأوروبي لمنظمة الصحة العالمية الأربعاء أنه بالرغم من “المؤشرات الإيجابية” الواردة من بعض الدول، إلا أنه لا يزال من المبكر تخفيف الإجراءات الهادفة لاحتواء فيروس كورونا المستجد.
وقال مدير المنظمة لمنطقة أوروبا هانز كلوغ في مؤتمر صحفي، “ليس هذا الوقت المناسب لتخفيف الإجراءات. إنه وقت مضاعفة جهودنا الجماعية بمرتين أو ثلاث للتحرّك باتّجاه مكافحة (الوباء) بدعم كامل من المجتمع”. ودعا المكتب الأوروبي لمنظمة الصحة أيضا “كل الدول” إلى تكثيف جهودها في ثلاثة مجالات: حماية العاملين في القطاع الصحي والفصل بين “الأفراد المتعافين والحالات المشبوهة والمجرحة” والتواصل مع الشعوب. ودعت الحكومات والسلطات إلى الحفاظ على تدابير المراقبة والتواصل بانتظام لكي يحترم الجميع “التدابير الحالية والمستقبلية الممكنة”.
وقال هانز كلوغ إن الوضع في أوروبا لا يزال “مقلقا جدا” حتى وإن أظهرت بعض دول القارة “علامات إيجابية” في مكافحة وباء كوفيد-19. وأضاف أن بعض الدول كإيطاليا وإسبانيا، الدولتين الأوروبيتين الأكثر تأثرا، “بدأت تظهر مؤشرات تدل على تراجع نسبة زيادة الحالات الجديدة”.
وتابع أن “7 من الدول ال10 الأكثر تضررا في العالم في القارة الأوروبية”. وأضاف “من الخطورة الاعتقاد أننا نقترب من النهاية”. ومطلع الأسبوع أعلنت النمسا والنروج والدنمارك خططا لرفع القيود المعمول بها اعتبارا من منتصف أبريل وبشكل تدريجي. والمكتب الأوروبي لمنظمة الصحة الذي يمتد من الأطلسي إلى الهادىء، يضم 53 بلدا يسجل فيها أكثر من 687 ألف حالة مؤكدة و52824 وفاة بوباء كوفيد-19 بحسب أرقام المنظمة.