“أهالي شمال الشرقية” .. يثمنون جهود التصدي لفايروس كورونا

التقيد بالإجراءات الوقائية أبرزها التباعد الاجتماعي لضمان تجاوز مخاطر المرحلة
طرق خالية ببدية التزاما بالبقاء بالمنازل

متابعة ـ خليفة الحجري

عبر المواطنون بشمال الشرقية عن ارتياحهم التام بما تقول به اللجنة العليا لمكلفة ببحث آلية التعامل مع التطورات الناتجة عن انتشار فيروس كرونا (كوفيد 19) التي تعمل من أجل احتوائه والتصدي له بالسلطنة مثمنين دور اللجنة وما تقوم به من إجراءات احترازية من أجل إدارة هذه الأزمة العالمية ، حيث أكد المواطنون ارتياحهم لكافة الجهود المبذولة خاصة على مستوى أبناء المحافظة التي لم تسجل حتى الآن حالات انتشار لهذا الوباء نتيجة الوعي المجتمعي وتعاون الأسر العمانية والوافدة في اتباع الإرشادات والتعليمات الاحترازية التي تضمن الصحة والسلامة للجميع.

محمد بن ناصر الحجري

وقال محمد بن ناصر الحجري عضو المجلس البلدي بشمال الشرقية بأن السلطنة تواجه كرونا بوعي تام بالمخاطر المتوقعة ولذلك نجحت في التصدي لهذه الجائحة العالمية بتخطيط مدروس يتم تقييمه دوريا ووفق المؤشرات التي تتوالى يوميا ويتم إطلاع المجتمع عليها يوميا تؤكد في حقيقة الأمر عدم التهاون والقدرة على إدارة هذه الجائحة من خلال تفعيل دور اللجنة العليا التي حظيت بمباركة سامية وبمتابعة مستمرة من لدن المقام السامي لجلالة السلطان هيثم بن طارق حفظه الله ورعاه ، ونأمل أن نتجاوز هذا الوباء بأقل الخسائر البشرية والمادية وقال : نحن في شمال الشرقية نفتخر بالروح العالية والمسؤولية الوطنية التي يتحلى بها المواطنون والمقيمون خاصة في الالتزام بالتعليمات والاجراءات الاحترازية مما يدل على وعي وإدراك بالمسؤولية الوطنية في مكافحة هذا الوباء ونتمنى أن تستمر هذه الجهود وأن تتوج بصبر وتحمل البقاء في المنازل والابتعاد عن التجمعات وكذلك عدم ارتياد الأسواق إلا في الضرورة القصوى .

وأشار بالنسبة لأهالي بدية وبقية الولايات بحمد الله هناك وعي وإدراك من كافة شرائح المجتمع بخطورة هذا الوباء وسرعة انتشاره بين الناس الأمر الذي انعكس بالالتزام بكافة التعليمات والتوجيهات الصادرة من اللجنة العليا المكلفة باتخاذ التدابير والإجراءات التي من شأنها الحد من انتشار هذا الوباء وبحمد الله كان التعاون كبيرا حول الالتزام بتلك التعليمات وظهر ذلك جليًا مع الشباب الذين التزموا منازلهم وامتنعوا عن التجمعات خاصة التي تتم في العزب والمزارع والمخيمات واعتمدنا في التوعية على منصات التواصل الاجتماعي والتي كان لها الأثر في التجاوب ، ومن هنا نأمل أن يستمر هذا التكاتف الوطني والعمل بما تصدره اللجنة من توجيهات لما من شأنه نجاح الإجراءات المؤسسية التي تتبعها الحكومة للحد من انتشار هذا الوباء لما فيه مصلحتنا جميعا.
استثمار الوقت
يعقوب بن علي البطاشي

يعقوب بن علي البطاشي من ولاية دماء والطائيين تحدث لعمان قائلا : نحن كمواطنين نثمن جهود المواطنين والمقيمين بشمال الشرقية على التزامهم بالتعليمات الصادرة من اللجنة العليا لإدارة أزمة كرونا ، ونحن سعداء جدا كون محافظة شمال الشرقية لم تشهد ولله الحمد حتى الآن رصد حالات إصابة وهذا دليل على الحرص التام باتباع التعليمات والإجراءات الاحترازية على مستوى الفرد والمجتمع والمؤسسات كذلك . وعن برنامجه اليومي قال البطاشي : حرصا منا جميعا للاستفادة من هذه الأوقات بصورة شخصية وعلى نطاق الأسرة فلا بد من إعداد برنامج للعمل على الاستفادة من الوقت فعلى المجال الشخصي كان التركيز على القراءة في مجال العمل والحرص على استكمال المهام المنوطة بي بما يخص الوظيفة من خلال العمل عن بعد وكذلك العمل على تطوير الذات في مجالات مختلفة .أما في نطاق الأسرة فكان لزاما علينا العمل على استغلال هذه الفرصة في تقوية الأواصر الأسرية من خلال إعداد برنامج تحفيزي وإثرائي وعلاجي للأسرة يشتمل على الجانب المعرفي والعملي والمهاري فكانت هناك برامج لتصحيح التلاوة ودورة أسرية في تطوير الذات وبرنامج أسري لتهيئة الأبناء لشهر رمضان كما أننا لم نغفل الجانب الترفيهي تعزيزا للعامل النفسي للأسرة وخصوصا الأبناء من خلال مجموعة من الألعاب الترفيهية وكذلك الاستفادة من التعليم الإلكتروني المتاح للطالب في متابعة مقرراته وتنفيذ مهامه في مؤسسات التعليم العالي .

 

تحديات كثيرة
سيف بن محمد السناوي

وقال سيف بن محمد السناوي من ولاية إبراء : بلا شك فإن فيروس كورونا ” كوفيد 19″ شكل تحديا كبيرا بالنسبة لنا خلال هذه الفترة وغير كثيرا في عاداتنا الاجتماعية والصحية والنفسية ، وقد كشف لنا بأن المواطنين والمقيمين ملتزمون في تنفيذ التوجيهات الصادرة لهم من اللجنة العليا لإدارة أزمة فايروس كورونا ، وهذا يعود في الحقيقة إلى ارتفاع مستوى الإدراك المجتمعي بخطورة المرض وضرورة التباعد الاجتماعي وبالنسبة لي أحاول بقدر الإمكان إشغال النفس بأعمال منزلية والاستفادة بقدر المستطاع من الوقت والتفكير بإيجابية، وأتمنى الاستمرار وبصرامة في اتباع كافة التعليمات والإجراءات وبصرامة من خلال متابعة ما يصدر من اللجنة من تعليمات وتوجيهات وقرارات وتنفيذها وكذلك التعاون التام مع الجهات الحكومية سواء المدنية منها أو العسكرية وذلك للتخفيف من الأعباء على هذه المؤسسات .

أهمية التباعد الاجتماعي :
سعيد بن علي الحارثي

سعيد بن علي الحارثي من ولاية القابل تحدث لعمان قائلا : بفضل من الله تعالى، ثم بما تفضلت به الحكومة من جهود مادية و معنوية بدءا من اللجنة العليا المكلفة بتوجيه سام من لدن مولانا جلالة السلطان المفدى،، و انطلاقا من كافة المؤسسات و القطاعات و الجهات ، ومن أجل الحد من انتشار هذا الفيروس، و تماشيا مع الإرشادات و التعليمات، عبر وسائل الإعلام المختلفة، المرتبطة بالمعطيات و المستجدات ؛ و الإيمان بالوعي الذاتي و ضرورة تحمل الجميع مسؤولية التعاون و التكاتف مع تلكم الجهود، و من أجل المصلحة العامة و الصحة و السلامة لكافة أفراد المجتمع.؛ فقد حرص الجميع، و لله الحمد، على الاهتمام و الالتزام، و التقيد بالتعليمات، و منع التجمعات و الاكتظاظ في كافة المواقع، و الحرص على استخدام طرق الوقاية الصحية المختلفة و أصبحت عادة متبعة لدى الكثير مما أثر إيجابا على الآخرين. سواء من المواطنين أو المقيمين، و كذلك بالنسبة للالتزام في داخل البيت و التواصل مع الأهل و الأقارب عبر وسائل الاتصال التي ساهمت جهاتها في ذلك بوفرة و يسر… وهذا كله إلى غيره من الأمور الجيدة التي أوجدت هذا المؤشر الطيب ولله الحمد.
وأشار الحارثي إلى برنامجه اليومي الذي يتضمن إنجاز الأعمال و المهام الوظيفية عبر الشبكة الإلكترونية، و متابعة مدى تفاعل الأبناء مع البرامج التعليمية المحددة خلال هذه الفترة المتزامنة مع هذه الظروف الاستثنائية، و هناك أوقات للاهتمام بالزراعة و الشتلات ورعايتها جيدا.، و التواصل مع الأهل و الأقارب من حين لآخر عبر الهاتف للاطمئنان عليهم، و أيضا متابعة نشرات الأخبار و الاطلاع على المستجدات في الساحة المحلية و العالمية.
وأكد سعيد الحارثي بأن الوقاية، دائما، خير من العلاج… لذلك علينا جميعا أن نعمل بروح ذات همة و عزيمة، في كل ما من شأنه يؤمّن، بإذن الله، لنا و لمجتمعنا و لوطننا الصحة و السلامة و الأمن و الاطمئنان، و أن نكون يدا و احدة، مع حكومتنا ، بقيادة جلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم، حفظه الله ورعاه. التي تسعى بكافة السبل من أجل راحتنا و سلامتنا. مدركين بأن الالتزام فيه الأمان. حفظ الله عماننا الغالية، و سلطانها المفدى، و أهلها الميامين من كل سوء و مكروه ،، و ستبقى عمان المجد، بإذن الله، روحا لأهلها، مشرقة بالضياء، و مفعمة بالرخاء.

فرصة ثمينة :
علي بن سعيد المطري

وفي لقاء آخر تحدث علي بن سعيد المطري عن تجربته في استغلال وقت الفراغ وذلك بتطبيق قاعدة نتبع قاعدة 12 فكرة لاستغلال وقتك بالمنزل وهي: إقراء جزءا من القرآن. وإقراء كتابا ثم لخصة. واستمع لبوكاست. ودورة عبر الإنترنت ومشاركة بخدمة مجتمعك. وخطط لمشروعك. وعمل بحث علمي. اصنع محتوى مرئيا. مارس الرياضة. تعلم فن الطبخ. وأخيرا تعلم لغة جديدة. والحمد لله تعالى نجاح أبناء شمال الشرقية ناتج عن التواصل تواصل عن بعد. ونسأل الله عز وجل أ بأن من علينا بتآلف القلوب وتعاون المواطنين والمقيمين بضرورة الالتزام بالتباعد الاجتماعي حيث يمثل ممارسة تهدف للحفاظ على مسافة جسدية أكبر من المعتاد عن الأشخاص الآخرين، أو تجنب الاتصال المباشر بالأشخاص أو الأشياء في الأماكن العامة. وهذا ما لمسناه ونشاهده بأعيننا من وجود التزام وبنسبة كبيرة بالتوجيهات الرسمية الصادرة من جهات الاختصاص وتوصيات اللجنة العليا لإدارة الأزمات، مما يعكس الوعي بخطر هذه الجائحة.
وأخيرا نتمنى من أفراد المجتمع الالتزام التام بتوجيهات وقرارات اللجنة العليا لإدارة الأزمات، والعمل على تبني ونشر ثقافة التباعد الاجتماعي، بين بعضهم البعض، حيث تعتبر من أنجع الحلول إلى الآن، نسال الله العظيم آن يرفع عنا هذا الوباء.