أهالي ولاية مطرح يشيدون بالإجراءات الحكومية بشأن الحدّ من انتشار فيروس كورونا

مطرح في 6 أبريل /العمانية / أعرب أهالي ولاية مطرح بمحافظة مسقط
عن تقديرهم للجهود الكبيرة التي تقوم بها حكومة حضرة صاحب الجلالة
السلطان هيثم بن طارق المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ فيما يتعلق باحتواء
جائحة فيروس كورونا كوفيد 19، وما تم اتخاذه من إجراءات للحد من
انتشار هذا الوباء.

 

واشادوا بالإجراءات الاحترازية التي أعلنتها اللجنة العليا المكلفة ببحث
آلية التعامل مع التطورات الناتجة عن انتشار فيروس كورونا (كوفيد 19
) منها تطبيق العزل الصحي الكامل لولاية مطرح وما ترتب على ذلك من
تقديم العون والمساعدة لقاطني الولاية في كافة المجالات، الأمر الذي كان
له الأثر الكبير في تخفيف معاناة الأهالي والمقيمين، بالتنسيق مع اللجنة
العليا ومكتب سعادة والي مطرح.

 

وتقدم سعادة الدكتور سعيد بن سالم بن محمد الوهيبي عضو مجلس
الشورى ببالغ الامتنان والتقدير للمقام السامي لحضرة صاحب الجلالة
السلطان هيثم بن طارق المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ والحكومة على كل ما
تم اتخاذه من إجراءات للحد من هذه الجائحة.

 

وقال سعادته انه فور صدور التعليمات الخاصة بالعزل الصحي لولاية
مطرح بهدف الحد من انتشار فيروس كورونا ( كوفيد 19) تم التنسيق مع
سعادة والي مطرح وفريق مطرح الخيري وجمعية الرحمة بهدف التأكد من
توفر المواد الغذائية الأساسية وتوزيعها على المتضررين بسبب العزل
الصحي من مواطنين ووافدين.

 

وأضاف انه تمت مباشرة القيام بعملية توزيع المؤن لمحتاجيها من صبيحة
يوم الخميس الموافق الثاني من أبريل بالتعاون بين جمعية الرحمة وفريق
مطرح الخيري ومجموعة من المطاعم والهيئة العمانية للاعمال الخيرية
بتوزيع سلّات غذائية وسوف تستمر في عملية التوزيع على المحتاجين
والمتضررين من العزل الصحي.

 

واكد سعادته ان هناك تواصلا مع أعضاء اللجنة العليا المكلفة ببحث آلية
التعامل مع التطورات الناتجة عن انتشار فيروس كورونا، منوها بجهد
وعمل عدد من المتطوعين من أبناء الولاية لتقديم كافة أوجه الدعم
والمساعدة ونشر الوعي بأهمية البقاء في المنزل.

 

واضاف سعادة عضو مجلس الشورى لولاية مطرح أن اجتياز هذه الجائحة
والخروج منها بأقل الخسائر يأتي من خلال الالتزام بالبقاء في المنزل
واتباع التعليمات الصادرة من المختصين وأن لايكون هناك تهويل ومبالغة،
وفي نفس الوقت يجب ان لايكون هناك تهوين للأمر فنحن و(لله الحمد )
وبحسب الاحصائيات الرسمية عدد الاصابات نتيجة فيروس كورونا في أقل
المستويات وبإمكاننا اجتياز هذه المحنة متى ما التزمنا بالنصائح
والتوجيهات والبقاء في منازلنا.

 

من جانبها أعربت سعادة الدكتورة طاهرة بنت عبدالخالق بن علي اللواتية
عضو مجلس الشورى ممثل ولاية مطرح عن عظيم الامتنان والتقدير
للمقام السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم ـ
حفظه الله ورعاه ـ الذي وضع كل إمكانات البلد لأجل مواجهة وباء كورونا،
مشيدة بجهود اللجنة العليا وسائر وحدات الدولة لما يتم بذله من جهد كي
تتخطى بلادنا الى بر الأمان.

 

وعبرت سعادتها عن الشكر والتقدير الى وزارة التنمية الاجتماعية،
والهيئة العامة للأعمال الخيرية وإلى مكتب معالي السيد وزير الدولة
ومحافظ مسقط ومكتب سعادة الوالي وجمعية الرحمة الخيرية والى رجال
الاعمال في ولاية مطرح لما يقدمونه من دعم لفريق مطرح الخيري لتوزيع
الاعانات الغذائية في ولاية مطرح.

 

وأكدت سعادة عضو مجلس الشورى لولاية مطرح على أن توزيع المؤن
والإعانات للأسر المحتاجة سواء العمانية أوغير العمانية على حد سواء،
مشيرة الى أن كون مطرح منطقة عزل فان الكثير من الأسر والمقيمين
يلقون بعض الصعوبة في تدبير احتياجاتهم الغذائية.

 

 وقال توفيق بن عبدالحسين اللواتي رئيس فريق مطرح الخيري التابع
للجنة التنمية الاجتماعية بالولاية انه بعد اعلان قرار الجهة المختصة بعزل
ولاية مطرح لمواجهة انتشار فيروس كورونا وأيضا تقييد الحركة داخل
بعض الأحياء في الولاية بادر فريق مطرح الخيري بتزويد الأسر المحتاجة
أو التي مرت بظروف صعبة نتيجة توقف رب الأسرة عن العمل ما يقارب
عن شهر منذ صدور قرار توقف الأعمال التجارية أو اقفال المحلات في
سوق مطرح وايضا لتأثر كثير من اصحاب سيارات الاجرة وسيارات تعليم
القيادة او حتى الميكروباص وغيرها.

 

وأضاف : أن كل هذه المهن تضرر أصحابها وفقدوا مصدر دخلهم الوحيد
وبالتالي انصب جهد الفريق على حصر وإعداد قوائم بالأسر المستحقة
للدعم بالتنسيق مع جمعية الرحمة التي قامت مشكورة بتوزيع المواد
الغذائية ما يكفي الأسرة الواحدة لمدة 15 يوما وتحتوي المساعدة على
السلع الأساسية كالأرز والطحين والسكر وغيرها من المواد الغذائية.
وذكر أن الهيئة العمانية للأعمال الخيرية قامت مشكورة بتوزيع 2000
سلة غذائية يحتوي على الأرز والطحين والزيت والسكر وغيرها من المواد
الغذائية التي تكفي شهرا كمرحلة أولى وأنه حسب آخر تعداد لولاية مطرح
تقدر عدد الأسر العمانية في الولاية ما بين 8000 و10000 أسرة كما
يصل إجمالي عدد العمالة الوافدة التي  تقيم في ولاية مطرح ما بين 150
و180 الفا، ويعمل معظمهم في مهن الحلاقة والخياطة والعمل في المحلات
التجارية التي توقفت أنشطتها مما تسبب في وجود عدد كبير من العمالة
الوافدة المحتاجة للمساعدة.

 

كما تقدم  سالم بن محمد بن حمد الغماري عضو المجلس البلدي بولاية
مطرح بكلمة شكر وعرفان للمقام السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان
هيثم بن طارق المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ  والى اللجنة العليا المكلفة
ببحث آلية التعامل مع التطورات الناتجة عن انتشار فيروس كورونا كوفيد
19على ماتم اتخاذه من خطوات مهمة للحد من انتشار هذا الفيروس وبما
يعود لمصلحة المواطن والمقيم على هذه الأرض الطيبة.

 

وقال الغماري: أطلقنا في ولاية مطرح حملة تكافل  باشراف مكتب سعادة
والي مطرح ولجنة التنمية الاجتماعية ولجنة الزكاة بالولاية وفريق مطرح
الخيري حيث تقوم حملة تكافل بإعانة الأسر المتضررة جراء جائحة
كورونا (كوفيد 19) حيث تعتبر ولاية مطرح من الولايات الأكبر من حيث
الكثافة السكانية اذ يقطنها حوالي 230 الف نسمة يشكل العمانيون حوالي
40 بالمائة تقريبا والعدد المتبقي اجانب حيث تكتظ قراها وحللها بالسكان
والمساكن وقد شكل فريق عمل مكون من عدة جهات للنظر في كيفية توفير
المؤونة للاسر المتضررة سواء أكانت عمانية أو غير عمانية وآلية
التوصيل لهم وإمدادهم بالاغذية بالتعاون مع الهيئات والجمعيات والفرق
التطوعية.

 

ووضح ان باب التبرعات مفتوح من اجل مساعدة أهالي مطرح مشيرا الى
ان عددا من الجمعيات الخيرية  باشرت التعاون في هذا المجال منها الهيئة
العامة للاعمال الخيرية وجمعية الرحمة وغيرها من المؤسسات الخاصة.

 

من جانبه قال علي بن ابراهيم بن شنون الرئيسي الرئيس التنفيذي للهيئة
العمانية للاعمال الخيرية ان الهيئة وبعد فرض العزل الصحي على ولاية
مطرح تتولى مسؤولية تموين الاسر التي تضررت بسبب هذا الاجراء
الاحترازي خاصة ممن انقطعت بهم السبل لكسب المعيشة في ولاية مطرح
وتم التنسيق مع سعادة والي مطرح رئيس لجنة التنمية الاجتماعية
بالولاية ومع فريق مطرح الخيري، حيث نعمل الان بفريقين من المتطوعين
 يتكون كل فريق من عشرة اشخاص، ومعهم ايضا اربعة من موظفي الهيئة
المتخصصين في مجال الاغاثة والتموين، وبدأنا العمل وفقا لما تم الاتفاق
عليه مع سعادة والي مطرح رئيس لجنة التنمية الاجتماعة وبإشراف من
قطاع الإيواء والإغاثة لكوننا جزءا منهم وأحد أجنحة هذا القطاع.

 

وقال انه تم خطة العمل خلال 24 ساعة من صدور الأوامر وتم الانتهاء
يوم امس من توزيع المؤن على الاسر القاطنة في حي الحمرية بالكامل
واليوم بإذن (الله) هناك اكثر من سبع شاحنات بها سبعة فرق ستقوم
بعملية التوزيع في بقية الأحياء بالولاية وفق الجدول المعد من قبل مكتب
سعادة والي مطرح حيث ان عدد الطرود التي سيتم توزيعها في المرحلة
الأولى (2000) طرد، يتضمن كل طرد مؤن غذائية متكاملة لكل أسرة
تكفي شهرا حيث وزن كل طرد يزيد على 80 كيلو جراما يتكون من 15
مادة أساسية بما فيها الماء وحتى الان تسير الامور وفق ماهو مخطط لها
مع وجود الدعم والاسناد من قبل شرطة عمان السلطانية في تسهيل حركة
سير الشاحنات وحفظ النظام اثناء التوزيع.

 

وقال : ان الهيئة قامت بتشكيل فرق تطوعية حيث تم الاعلان عن ذلك خلال
الايام الماضية وتقدم الينا لاداء الواجب خلال 48 ساعة اكثر عن 1169
متطوعا من عدة فئات وتخصصات بما فيها الطب والتمريض والهندسة
وغيرها من التخصصات من ابناء الوطن ومن مختلف ولايات السلطنة
حيث تم فرز المتطوعين على حسب محافظاتهم  وولاياتهم من مبدأ ان
تكون الهيئة جاهزة في تقديم خدماتها في أي وقت وفي أي ولاية متى ما
تتطلب الأمر ذلك.

 

/العمانية /