رئيس الخدمات الطبية للقوات المسلحة لـ “عمان”:استقبلنا حالات مصابة بالفيروس وتم توفير عيادات خاصة وغرف عزل مهيئة ومجهزة

رفعنا توصيات للقيادات العليا لاتخاذ التدابير والإجراءات الكفيلة بتجنب الازدحام في المعسكرات والقواعد

تشكيل لجان فنية وفرق فرعية في مختلف التشكيلات والوحدات والقواعد للمكافحة والرصد والمتابعة

تعزيز المخزون الإستراتيجي من الأدوية والأدوات والمعدات الطبية والمعقمات

تجهيز المستشفى العسكري الميداني استعدادا لنشره عند الضرورة والطلب

 

الفرق الطبية الميدانية وسيارات الإسعاف جاهزة

كتب – خالد بن راشد العدوي

رفعت الخدمات الطبية للقوات المسلحة عددا من التوصيات للقيادات العليا لاتخاذ التدابير والإجراءات الكفيلة بتجنب الازدحام في المعسكرات والقواعد، في إطار التدابير الوقائية المتعلقة بمكافحة الجائحة الفيروسية لكورونا “كوفيد 19″، وتم تشكيل لجان متنوعة على كافة المستويات عبر تنسيق يبدأ مع قطاع الاستجابة الطبية للاطلاع على ما يستجد في العالم والإقليم والمنطقة ومحليا تتم فيه مناقشة كافة التطورات والحلول المثلى، كما تم وضع لجان فنية في قيادة الخدمات الطبية متمثلة في أقسام الصحة العامة ومكافحة الأمراض المعدية والإمداد الطبي والصيدلة بالإضافة إلى الفرق الفرعية على مستوى تشكيلات ووحدات وقواعد قوات السلطان المسلحة المنتشرة في كافة ربوع السلطنة.

رصد ومراقبة

العميد طبيب علي بن ناصر المسكري رئيس الخدمات الطبية للقوات المسلحة

وأكد العميد طبيب علي بن ناصر المسكري رئيس الخدمات الطبية للقوات المسلحة في تصريح لـ”عمان” أن الخدمات الطبية للقوات المسلحة تعكف على رصد ومراقبة الوضع العام والحصول على كافة المعلومات المحدثة المتعلقة بجائحة كورونا (كوفيد١٩)، وذلك من أجل وضع الخطط الفاعلة للتصدي والمكافحة والعلاج من خلال توجيه الاختصاصيين والخبراء والمعنيين في الخدمات الطبية للقوات المسلحة للاستنفار وتسخير الجهد وتركيزه على اتخاذ جميع الإجراءات الاحترازية”.

حالات مصابة

وقال: “استقبلت مستشفيات قوات السلطان المسلحة بعض الحالات المصابة وتم التعامل معها حسب الإجراءات المتفق والمتعارف عليها، وهناك عيادات خاصة وغرف عزل مهيئة ومجهزة حسب المواصفات القياسية، كما أن هناك تنسيقا مع المختبر المركزي للمديرية العامة لمكافحة الأمراض المعدية بوزارة الصحة”.

استعداد مبكر

وأشار المسكري إلى أن الخدمات الطبية قد أبدت استعداداتها وتعاونها الدائم مع الجهات الطبية الأخرى لمكافحة الفيروس منذ بداية ظهور الجائحة في جمهورية الصين الشعبية وانتشارها على نطاق واسع وانتقالها إلى بعض الدول الأوروبية والولايات المتحدة الأمريكية، مؤكدا أن الخدمات الطبية للقوات المسلحة قد رفعت التوصيات للقيادات العليا لاتخاذ التدابير والإجراءات الكفيلة بتجنب الازدحام في المعسكرات والقواعد، كما تم تأجيل كافة الأنشطة التدريبية والمسابقات لذات السبب، وتم تجهيز وتعزيز المخزون الإستراتيجي من الأدوات والأدوية، وتم نشر وتكثيف حملات التوعية وتجهيز الكوادر الطبية المدربة، ونشر الفرق الطبية بهدف المساعدة في تعزيز مفهوم الوقاية والمكافحة.

مهام واختصاصات اللجان

وقال “إن اللجان الرئيسة والفرعية المشكلة على كافة المستويات تعمل على تقديم الاستشارات الطبية والفنية فيما يختص بإجراءات الوقاية والمكافحة والعلاج، وتوفير الإحصائيات اليومية للمصابين والمشتبه بهم ورصد هذه الحالات ومتابعتها، وتعزيز المخزون الإستراتيجي من الأدوية والأدوات والمعدات الطبية والمعقمات، والتأكد من وجود بيئة عمل آمنة وصحية على مستوى معسكرات وقواعد قوات السلطان المسلحة تحد من انتشار العدوى، بالإضافة إلى تجهيز المستشفى العسكري الميداني استعدادا لنشره عند الضرورة والطلب”.
وأكد أن هناك مجموعة من الأعمال والمهام تقدمها الخدمات الطبية بالتنسيق مع جهات الاختصاص في وزارة الصحة وبالتنسيق مع اللجنة العليا لبحث آلية التعامل مع التطورات الناتجة عن تفشي الوباء، مشيرا إلى أن الخدمات الطبية للقوات المسلحة تعد ركيزة مهمة وشريكا أساسيا لقطاع الاستجابة الطبية تقوم بمهام الدعم والإسناد، وفي الوقت نفسه تستعد الخدمات الطبية لتنفيذ المهام والواجبات التي تسند إليها من الجهات، مثل نشر المستشفى العسكري الميداني، وتعزيز الوحدات المختلفة بالفرق الطبية.

توقيف المناسبات والأنشطة

وفيما يتعلق بتوقيف المناسبات العسكرية والاحتفالات الخاصة بالقوات المسلحة، فأوضح العميد طبيب ناصر بن علي المسكري، أن الخدمات الطبية كمبدأ عام أوصت لجميع منتسبي القوات المسلحة بتجنب الازدحام في القيادات والمعسكرات والقواعد من خلال تعليق الدراسة وتأجيل الدورات والمسابقات أيضا، كما تم غلق أماكن الحلاقة والصالات الرياضية وتم إعادة تنظيم تناول الوجبات في أندية قوات السلطان المسلحة مع التشديد على اتباع أقصى معايير النظافة الشخصية من التعقيم وغسل اليدين بالإضافة إلى تنظيم حملات رش وتعقيم لهذه المعسكرات، كما تم إطلاق حملات توعية ومحاضرات باستخدام كافه الوسائل المرئية والمقروءة والسمعية.

غرفة عمليات طبية

وقال رئيس الخدمات الطبية “هناك غرفة عمليات طبية على مدار الساعة على كافة المستويات يتم التبليغ وتقديم الاستشارات والإحصائيات واستلام البلاغات والشكاوى إن وجدت، وتتعامل كافة مستشفيات قوات السلطان المسلحة والمجمعات والمراكز الطبية في مكافحة هذه الجائحة من خلال توفير أطقم طبية ذات مستوى عال من المعرفة للتعامل الأمثل والآمن مع الحالات المصابة والمشتبهة في أقسام الطوارئ مجهزة خصيصا لاستقبال هذه الحالات عن طريق عملية فرز وتصنيف لمختلف المرضى قبل الدخول إلى هذه الأقسام لتفادي انتشار العدوى والاختلاط مع سواهم من المرضى الآخرين والكوادر الطبية، كما تم استحداث عيادات خارجية مجهزة لفحص وعلاج هذه الحالات مع تخصيص أجنحة وغرف عزل، كما تم تخصيص غرف عناية مركزة للحالات المتقدمة، أما فيما يتعلق بالتنسيق مع الطواقم الطبية فعند الاشتباه بأي حالة يتم تحويلها إلى العيادات المخصصة في مستشفيات قوات السلطان المسلحة للفحوصات الطبية وتقديم العلاج اللازم والمناسب لها”.
مؤكدا أن الخدمات الطبية لقوات السلطان المسلحة تلتزم بتسخير كافة الإمكانات لتوفير الخدمات الوقائية والعلاجية لمنتسبي قوات السلطان المسلحة وعوائلهم مع الاستعداد لدعم جهود وزارة الصحة وقطاع الاستجابة مع الشركاء الآخرين في مكافحة هذه الجائحة والحد من آثارها.