مصر :6 حالات وفاة وتعافى 22 مصابًا و 86 حالة إصابة جديدة بكورونا

وزير الأوقاف المصري : عقوبة فتح أي مسجد إنهاء الخدمة –
القاهرة -عمان-نظيمة سعد الدين: أعلنت وزارة الصحة والسكان المصرية مساء امس الأول عن خروج 22 حالة من المصابين بفيروس كورونا من مستشفى العزل، بينهم ألماني الجنسية و21 مصريًا، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 201 حالة حتى أمس الأول. وأوضح مستشار وزيرة الصحة والسكان لشؤون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، الدكتور خالد مجاهد أن عدد الحالات التي تحولت نتائج تحاليلها معمليًا من إيجابية إلى سلبية لفيروس كورونا (كوفيد-19) ارتفعت لتصبح 282 حالة، من ضمنهم الـ 201 متعافيًا. وأشار مجاهد ،الي أنه تم تسجيل 86 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، جميعهم من المصريين، بينهم عائدون من الخارج ،إضافة إلى المخالطين للحالات الإيجابية التي تم اكتشافها والإعلان عنها سابقًا، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، لافتا إلى وفاة 6 حالات جميعهم مصريين. وقال إن جميع الحالات المسجل إيجابيتها للفيروس بمستشفيات العزل تخضع للرعاية الطبية، وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية. وذكر مجاهد أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى الخميس، هو 865 حالة من ضمنهم 201 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفى العزل، و 58 حالة وفاة. وفي السياق ذاته ،استعرضت وزيرة الصحة والسكان، الدكتورة هالة زايد ، تحليل بيانات الوضع الوبائي لفيروس كورونا المستجد في جمهورية مصر العربية مقارنة بالوضع الوبائي ببعض دول الشرق الأوسط وبعض الدول التي تفشى بها المرض، حيث إن متوسط عدد الإصابات بمصر 7 إصابات لكل مليون مواطن، وما زال متوسط عدد الوفيات 0.4 لكل مليون مواطن، موضحة أن متوسط عدد الإصابات ببعض دول الشرق الأوسط بلغ من 17 إلى 500 إصابة لكل مليون، بينما بلغ متوسط حالات الوفاة من حالة وفاة واحدة لـ36 حالة لكل مليون مواطن. وتابعت الوزيرة أن متوسط عدد الإصابات بالدول التي حدث بها تفشي تجاوز 2000 حالة إصابة و200 حالة وفاة لكل مليون مواطن، مؤكدة أن الزيادات في الإصابات في مصر تتوافق مع المعدلات المتوقعة بالنسبة لكل أسبوع، موضحة أن مصر مازالت من أقل معدلات الإصابة عالمياً بالنسبة لعدد السكان. ولفتت الوزيرة إلى أنه وفقًا لما تم رصده من قبل فرق الرصد والتقصي، تبين عدم التزام بعض العائدين من الخارج والمخالطين للحالات الإيجابية بإجراءات العزل الذاتي لمدة 14 يومًا، مما ساهم في زيادة عدد الإصابات، حيث ناشدت كل القادمين من خارج مصر وجميع المخالطين للحالات الإيجابية وأسرهم، اتباع الإجراءات التي اتخذتها الدولة وتعليمات وزارة الصحة والسكان الخاصة بالعزل الذاتي، والتي تم الإعلان عنها في بيانات إعلامية وعبر وسائل التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام المختلفة بالإضافة إلى نشرها على الموقع الرسمي لوزارة الصحة والسكان. كما ناشدت كافة المواطنين بجمهورية مصر العربية وخاصةً بمحافظات القاهرة والإسكندرية وبورسعيد ودمياط الالتزام بالعزل الذاتي وعدم المخالطة مما يساهم في تقليل عدد الإصابات. وأضافت أنه تقرر اليوم خلال اجتماع غرفة الأزمات برئاسة دولة رئيس مجلس الوزراء، إطلاق 1000 عيادة متنقلة بمواقع المشروعات القومية العملاقة والمناطق الصناعية، لتقديم الخدمة الطبية لجميع العاملين بهذه المشروعات لضمان سلامتهم والحفاظ على استمرارية الإنتاج، بالإضافة إلى القيام بعمليات التطهير والتعقيم لهذه المواقع وتقديم التوعية بإجراءات وطرق الوقاية، كما سيتم توفير صيدلية لصرف أدوية بعض الأمراض المزمنة وغيرها. أعلنت المستشفيات الجامعية المصرية رفع حالة الطوارئ والتأهب القصوى ،لمواجهة هذا الفيروس، الذي يهدد حياة الملايين، وبات من الضروري تكاتف مؤسسات الدولة لمواجهة هذه الأزمة. وكشفت وزارة التعليم العالى في بيان صادر عنها امس الجمعة ، أن إمكانيات المستشفيات الجامعية لمواجهة فيروس كورونا تبلغ35825 سرير،3959 سرير رعاية مركزة431 سرير للرعاية المركزة للأطفال،2754 جهاز تنفس صناعى، 838 حضانة. وأوضحت وزارة التعليم العالي، القوى البشرية بالمستشفيات الجامعية، لمواجهة فيروس كورونا، 1524 تخصص تخدير ورعاية مركزة، 460 تخصص أمراض صدرية، 401 تخصص أمراض متوطنة، 846 تخصص تحاليل، 768 تخصص أشعة تشخيصية، ليصبح إجمالي الأطباء: 3999 طبيبا. أكدت وزارة الأوقاف المصرية ، على جميع العاملين بها استمرار تعليق الجمع والجماعات وغلق المساجد غلقًا تامًا إلى حين زوال علة الغلق، وإعلان الوزارة لذلك، مع تحذير جميع العاملين بالمديريات من عمال وأئمة ومفتشين وقيادات من أى تراخٍ فى التنفيذ، مع تكليف التفتيش العام والمحلي بتكثيف المتابعة. وشددت الوزارة، فى بيان لها، على إنهاء خدمة أى مقصر في ذلك هو العقوبة المناسبة نظرًا لخطورة الأمر وما يمكن أن يؤدى إلى التهاون في ذلك من خطر على المجتمع، واتاحت للإبلاغ عن أى مخالفة فى ذلك الاتصال بالخط الساخن: أو التسجيل عبر موقع الوزارة الرسمى. أكد وزير الأوقاف المصري ،الدكتور محمد مختار جمعة ،بأنه : شتان بين من يعبد الله وفق مراد الله وبين من يعبد الله وفق هواه هو , فمن كانت نيته لله ورسوله كان وقَّافًا عند حدود الله (عز وجل) وإن خالف ذلك نفسه وهواه , فحيث يكون الحكم الشرعي يكون الوقوف عنده والنزول عليه. وأكد الوزير، أن أي محاولة لفتح المساجد عنوة أو خلسة بالمخالفة لتعليمات تعليق الجمع والجماعات بها افتئات على الشرع ، فقد أكدنا وأكدت دار الإفتاء المصرية أن الإقدام على ذلك إثم ومعصية ، كما أنه افتئات على القانون ، نتعامل معه بمنتهى الحسم. وطالب الوزير، جميع مديري المديريات والإدارات و رؤساء الأقسام والمفتشين ومفتشي العموم وكل المكلفين بالمتابعة متابعة موضوع غلق المساجد في جميع الجمع والجماعات غلقا تاما ، مع تأكيدنا أن قضية الأخذ بجميع الإجراءات الوقائية واجب شرعي ووطني وإنساني في مواجهة فيروس خطير يتطور وينتشر عالميا بصورة تشكل خطرا حقيقيا داهما على النفس البشرية. استقبل مطار مرسى علم الدولى، صباح امس الجمعة، المصريين العائدين من واشنطن على متن إحدى رحلات مصر الطيران الاستثنائية، التى سيرتها الشركة لعودة المصريين من أمريكا بعد انتشار فيروس كورونا المستجد هناك، واحتلت أمريكا المرتبة الأولى عالميا من حيث الإصابات. ووصلت الطائرة فى تمام الساعة السادسة والنصف صباحا وتقل على متنها قرابة 275 راكبا، بينهم قرابة18 طفلا، قادمين من مدينة واشنطن الأمريكية، يذكر انه قد تم تغير مسار الرحلة بدلًا من الهبوط فى مطار القاهرة الدولى للهبوط فى مطار مرسى علم الدولى بعد تجهيز فندق سياحى لهم كحجر صحى للإقامة به لمدة 14 يوما بعد التأكد من عدم اصابتهم بفيروس كورونا المستجد. وأعلنت مصادر من داخل مطار مرسى علم الدولي، أن فور وصول رحلة الطيران القادمة من واشنطن إلى مطار مرسى علم الدولى، تك اجراء الفحص الصحي الشامل على جميع الركاب بدقة شديدة، وكانت هناك مرونة واستجابة من الركاب في عملية الكشف الصحي فور وصولهم.