6 فرق ميدانية تتابع حالات العزل المؤسسي والمنزلي بظفار

صلالة – عامر الرواس تسعى المديرية العامة للخدمات الصحية لمحافظة ظفار إلى مواصلة الجهود الوطنية والسير على الإجراءات الاحترازية التي أوصت بها اللجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطورات الناتجة عن انتشار فيروس كورونا وتنفيذ الخطة الاحترازية المقررة من قبل لجنة الطوارئ والأزمات بالمديرية. ونتيجة لتطور الأوضاع المتعلقة بمكافحة انتشار جائحة كوفيد19 ( كورونا) على المستويين الوطني والعالمي واستجابة لها تم إقرار عدد من الإجراءات الاحترازية والخطط العملية التي من شانها تسيير دفة القطاع الصحي خلال انتشار الجائحة عالميا للتقليل من تأثيرها على تقديم الخدمة الطبية بالمؤسسات الصحية ورفع وتيرة الاستعداد العام للحيلولة دون تفشيها من خلال الرصد والترصد الفعال والمستمر في المجتمع والموانئ البحرية والجوية والمنافذ البرية. وبناء على قرارات اللجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطورات الناتجة عن انتشار فيروس كورونا والتي ترافقت مع عودة العديد من المبتعثين دراسيا في الخارج، وتحسبا لنتائجها فقد شكلت فرق متابعة الحالات المحولة للعزل المؤسسي و المنزلي ومتابعة المخالطين لها على مدار الساعة. وتم لهذا الغرض تشكيل 6 فرق ميدانية قابلة للزيادة تضم عددا من العاملين الصحيين الفنيين والإداريين، كما تم تشكيل فرق مماثلة في مختلف ولايات المحافظة. وتقوم فرق العمل الميدانية بعدة مهام، وفي مقدمتها متابعة الحالات المرضية المصابة بفيروس كورونا المستجد، وحصر ومتابعة المخالطين لتلك الحالات المؤكد إصابتها، من خلال الزيارة المباشرة لها لمعرفة مدى ملاءمة  أماكن العزل المنزلي واستيفائها الإجراءات الاحترازية المطلوبة وذلك بالتنسيق مع مستشفى السلطان قابوس وغيره من مؤسسات الرعاية الصحية الأولية و المؤسسات الصحية الخاصة. كما تم تزويد الفرق الميدانية بأرقام وعناوين دقيقة للحالات المشمولة بالحجر المؤسسي للمتابعة اليومية لحالتها الصحية والوقوف على التزامها بإجراءات الحجر والعزل المؤسسي ومدى التقيد بها، بالإضافة إلى أعمال التنسيق بين رؤساء الفرق الميدانية لمتابعة حالات العزل وتنفيذ مهامها  على الوجه المطلوب.