أكثر من ثلاثة آلاف وفاة بكورونا في إيران

(أ ف ب) – أعلنت السلطات الإيرانية الأربعاء تجاوز عدد الوفيات في البلاد بسبب فيروس كورونا المستجد الثلاثة آلاف، بعد تسجيل 138 وفاة جديدة خلال 24 ساعة، بحسب حصيلة رسمية. وأحصت إيران وهي إحدى الدول الأكثر تأثرا بالفيروس، 3036 وفاة بكورونا المستجدّ وسجّلت خلال الساعات الأربع والعشرين الأخيرة 2987 إصابة جديدة، ما يرفع عدد الإصابات إلى 47593، بحسب ما قال المتحدث باسم وزارة الصحة كيانوش جهانبور في مؤتمره الصحافي اليومي عبر الإنترنت. وأشار إلى شفاء 15473 مصاباً. وفي معرض حديثه عن الوباء، انتقد الرئيس الإيراني حسن روحاني الولايات المتحدة معتبراً أنها ضيّعت “فرصة تاريخية (…) لسلوك مسار معاكس لمسارها السيء، والقول لمرة واحدة إن (الأمريكيين) ليسوا ضد الشعب الإيراني”. وأضاف خلال جلسة للحكومة نُقلت أجزاء منها عبر التلفزيون أن الولايات المتحدة “لم تحفظ الدرس حتى أثناء هذا الوضع العالمي الصعب (…) إنها مسألة إنسانية. أحد لن يتهمهم بالتراجع” عن موقفهم. وسحب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بلاده بشكل أحادي في مايو 2018 من الاتفاق الدولي حول النووي الإيراني وأعاد فرض عقوبات اقتصادية قاسية على إيران تستهدف بشكل أساسي قطاعي النفط والمصارف. وتُستثنى من العقوبات تقنياً السلع الإنسانية خصوصاً المعدات الطبية والأدوية. وأعلنت ألمانيا وفرنسا وبريطانيا أنها سلّمت معدات طبية إلى إيران في إطار أول معاملة عبر آلية انستكس للمقايضة التجارية التي تسمح بالالتفاف على العقوبات الأميركية المفروضة على إيران. وتهدف انستكس التي أنشأها الأوروبيون في يناير 2019 للالتفاف على العقوبات الأميركية، إلى تشجيع تجارة السلع التي لا تخضع للعقوبات والتي تتردد الشركات في المجازفة بتبادلها، خوفاً من أن تجد نفسها مستهدفة بالعقوبات الأميركية. وأكدت إيران أنها تلقّت معدات طبية أو مساعدة مالية من دول مثل ألمانيا وأذربيجان والصين والإمارات وفرنسا وبريطانيا واليابان وقطر وروسيا وتركيا. وبعد أن تجنبت الحكومة الإيرانية فرض تدابير عزل أو حجر كامل على السكان في المرحلة الأولى من انتشار الوباء، قررت في 25 مارس منع التنقل بين المدن. ويستمرّ هذا التدبير حتى الثامن من أبريل وقد يتمّ تمديده. ودُعي السكان منذ أسابيع إلى البقاء في منازلهم “قدر الإمكان”.