سوريا:بيدرسن يدعوإلى تحقيق الهدوء المستدام بوقف إطلاق النار

الهدوء يخيم على جبهات القتال في ريفي إدلب وحلب –
دمشق – عُمان – بسام جميدة – وكالات دعا المبعوث الأممي إلى سوريا، غير بيدرسن، إلى ضرورة تحقيق الهدوء المستدام من خلال وقف إطلاق النار على الصعيد الوطني، قائلا إن ذلك “ليس مطلوبا اليوم، بل هو مطلوب الآن”. وخلال مخاطبته أعضاء مجلس الأمن، عبر تقنية الفيديو، أشار إلى أن سنوات الصراع أدت إلى تدهور نظام الرعاية الصحية أو تدميره، مؤكدا أن الفيروس لا يأبه إذا كنت تعيش في مناطق تسيطر عليها الحكومة أو خارجها، قائلا إن “الفيروس يعرض جميع السوريين للخطر.” وأعرب بيدرسن عن قلقه إزاء عدم قدرة سوريا على احتواء كوفيد-19 نظرا إلى التحركات السكانية واسعة النطاق، والاكتظاظ الخطير في مخيمات النزوح والملاجئ غير الرسمية وأماكن الاحتجاز. وبالإضافة إلى ذلك، فإن غياب الحكومة أو ضعفها إضافة إلى ضعف النظام الصحي ونقص المهنيين الصحيين والمواد والمعدات الصحية، كل ذلك يزيد من الأزمة. واختتم المبعوث الخاص كلمته معربا عن أمله في أن يعمل الجميع بشكل عاجل وبجهد مشترك، وقال: “هذا بدوره سيساعد بلا شك في الجهود المبذولة على المسار السياسي لتنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 2254 الذي يدعو إلى وقف إطلاق النار وتسوية سياسية في سوريا وأنا على قناعة أن هذا هو السبيل الوحيد للمضي قدما”. وخلال الجلسة رد مندوب سوريا الدائم بشار الجعفري قائلا: إن الحكومة السورية التزمت بجميع اتفاقات وقف إطلاق النار وبالرغم من عدم ثقتنا بالجانب التركي الذي لم يحترم تفاهمات أستانة. وأضاف، أن بيدرسن نقل إلى مجلس الأمن موافقة الوفد الوطني السوري على جدول الأعمال الذي وضعه لاستئناف عمل اللجنة الدستورية، الأمر الذي لم يترك أي ذريعة للطرف الآخر للتهرب من مسؤولياته خاصة وأن مناوراته الفارغة ومحاولاته العقيمة كانت هي المسؤولة عن عرقلة عمل اللجنة. وفي سياق آخر أعلن القائد العام لـ”قوات سورية الديمقراطية” (قسد) ، سيطرة قواته على سجن الصناعة في الحسكة شمال شرقي سوريا، وإنهاء تمرد السجناء من تنظيم “داعش” الإرهابي، نافياً فرار أي منهم، وتفيد مصادر اعلامية بوقوع قتلى وجرحى جراء اقتحام “قسد” للسجن بالأسلحة وإنّ اثنين من السجناء في سجن الصناعة بحي غويران في مدينة الحسكة قُتلا، وأُصيب خمسة آخرون، اثناء محاولة فض الاستعصاء الحاصل من قبل السجناء التابعين لتنظيم “داعش”، حيث تم استخدام الرصاص الحي من اجل ذلك. وذكر مظلوم عبدي القائد العام لـ”قوات سورية الديمقراطية”، على حسابه في “تويتر”، إنّ قواته سيطرت على سجن الصناعة بمدينة الحسكة، والذي يضم معتقلين من عناصر تنظيم “داعش”. وأشار عبدي إلى تجنب ما وصفه بـ”الكارثة”، وطالب التحالف الدولي بالعمل على حل مشكلة معتقلي التنظيم لدى” قسد”، زاعماً أن “التعامل الموضوعي والسريع لقواتنا مع عصيان معتقلي داعش في أحد السجون، مكننا من تجنب كارثة والسيطرة على الوضع داخل السجن”. وأكد عبدي أنّ العصيان لم تنجم عنه أي عمليات فرار من السجن، مطالباً “الحلفاء” والمجتمع الدولي، برفع وتيرة العمل “لإيجاد حلول جذرية لمشكلة مقاتلي التنظيم” المعتقلين لدى “قسد”. من جهة أخرى، لايزال الهدوء يخيم على جبهات القتال في مختلف المحاور بريفي ادلب وحلب، بينما تقوم القوات التركية بتسيير دوريات على طريق حلب اللاذقية بمفردها، حيث قامت صباح أمس الثلاثاء، تسيير دورية جديدة بمفردها على االاوتستراد المذكور، حيث انطلقت الدورية من منطقة ترنبة غرب سراقب بريف إدلب الشرقي وسارت باتجاه منطقة مصيبين الواقع على طريق الـ “M4″ ، يذكر أن هذه الدورية هي الـ 11 من نوعها التي تعمد القوات التركية على تسييرها لوحدها منذ الـ 19 من الشهر الحالي.