« الزراعة » تدعو إلى أخذ الحيطة والحذر أثناء التعامل مع الحيوانات

إن للثروة الحيوانية أهمية كبيرة في حياة الإنسان، حيث إنها تعتبر مصدرًا من مصادر الدخل والغذاء، ويمكن استخدامها كوسيلة من وسائل التنقل والحماية أو للتربية المنزلية، وكما هو الحال في الإنسان فإن الحيوانات معرضة للعديد من الأمراض والمشاكل الصحية ومنها الأمراض المشتركة بين الإنسان والحيوان حيث إن هناك أكثر من ٢٠٠ مرض مشترك.

وقال الدكتور شهاب بن عبدالمجيد البلوشي، طبيب بيطري بدائرة الصحة الحيوانية بوزارة الزراعة والثروة السمكية: من الممكن أن يتعرض الأطباء البيطريين ومربي الحيوانات من خلال ممارسات أعمالهم اليومية لخطر الإصابة بالعديد من الأمراض والأوبئة المنتشرة.

وأضاف: لذلك دائما ما تنصح وزارة الزراعة والثروة السمكية وغيرها من الجهات المختصة الأطباء البيطريين وأصحاب الحيوانات بضرورة أخذ الحيطة والحذر واتباع الإجراءات الوقائية عند التعامل مع الحيوانات وذلك عند معالجتها وإثناء العناية بها من خلال: ارتداء الملابس الوقائية أثناء التعامل مع الحيوانات كالقفازات والكمامات والأحذية الواقية، وتخصيص ملابس خاصة للتعامل مع الحيوانات وذلك لمنع انتقال المسببات المرضية إلى المنازل . الاهتمام بالنظافة الشخصية واستخدام المعقمات بشكل مستمر. الحرص عند التعامل مع الآخرين وذلك لتفادي انتقال الأمراض نتيجة لوجود بعض العادات السيئة.
يجب أخذ الحيطة والحذر عند التعامل مع الحيوانات وذلك من خلال التحكم في حركة الحيوان بشكل جيد لتفادي التعرض للإصابات والجروح أو العض والتي قد تكون إحدى وسائل انتقال العدوى، كما يجب غسل اليدين بالماء والصابون بشكل روتيني قبل وبعد التعامل مع الحيوانات.
كما تجدر الإشارة إلى أن منع انتشار الأمراض المختلفة والأوبئة يبدأ من قبل الفرد حيث إن الالتزام بكافة الإجراءات الصحية والصحيحة يقيك وعائلتك ويقي مجتمعك من مختلف الأمراض.